نائب العريش حسام الرفاعي

يوميات صحفية برلمانية| نواب يبررون الطوارئ بالإرهاب.. ونائب يطلب مراجعة العملية سيناء 2018

عقب موافقة مجلس النواب اليوم على قرار رئيس الجمهورية على مد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر تبدأ في 14 يوليو المقبل، بدأ عدد من النواب في تبرير استمرار العمل بحالة الطوارئ مستشهدين باستمرار العمليات الإرهابية، ولكن تخلل الكلمات صوت واحد فقط مغاير لجموع النواب حاول تبني أصوات أبناء شمال سيناء.

النائب حسام الرفاعي، عضو مجلس النواب عن دائرة العريش في شمال سيناء، لم يعارض مد العمل بحالة الطوارئ، ولكنه طالب بتخفيف بعض الإجراءات الأمنية التي لا تتعارض مع الأمن القومي ولا تعطل العملية العسكرية الشاملة في سيناء.

وقال الرفاعي خلال الجلسة العامة اليوم الأحد عقب موافقة المجلس على قرار مد حالة الطوارئ "اتُخذت إجراءات أمنية مشددة مؤقتة في سبيل تحقيق هذا الهدف، وأشاد الرئيس بصمود أبناء سيناء وتحملهم تلك الإجراءات في سبيل تحقيق النصر"، وتابع "نطالب الرئيس بمراجعة بعض الإجراءات التي لا تتعارض مع العملية العسكرية الشاملة والتي ننتظر انتهائها على خير لتعود لنا الحياة ونعلن استمرار دعمنا وتضحياتنا".

رئيس المجلس علي عبد العال لم يعقب بشكل مباشر على كلام الرفاعي الذي حاول أن يشير لمعاناة أهالي شمال سيناء منذ بدء العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018 في فبراير الماضي، وقال عبد العال "حفظ الله مصر ووقاها من الشر من كل أعدائها، تحية لأبطال القوات المسلحة والشرطة الساهرين على أمن البلد وتحية لشهداء مصر من الشرطة والجيش، قواتنا المسلحة لها كل التحية هي مصنع الوطنية المصرية، تلك القوات المسلحة التي نعتز بها ونقف خلفها دائما وأبدًا واحدة وموحدة داخل مجلس النواب وخارجه". ودعا أعضاء البرلمان للوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء القوات المسلحة والشرطة.

أما باقي النواب فاستطردوا في سرد أهمية وضرورة مد العمل بحالة الطوارئ فقال نائب رئيس ائتلاف دعم مصر النائب طاهر أبو زيد "هناك إلزام دستوري للدولة بالعمل على مواجهة الإرهاب، وإذا وضعنا ما تمر به المنطقة إقليميا ودوليا، فهذا يؤكد ضرورة التمديد، علما بأن الجهات الأمنية تتعامل بشكل راقي جدا مع المواطن، وهناك إجماع على هذه الموافقة".

وقال النائب صلاح حسب الله المتحدث باسم الائتلاف "شكل الموافقة يؤكد أن نواب هذا المجلس يقفون كتفا بكتف مع مؤسسات الدولة والقوات المسلحة التي تسيل دماءها لحماية الشعب، وأنا أوجه رسالة شكر واعتزاز وتقدير للقوات المسلحة والرئيس السيسي على تأكيدهم أن الهدف الرئيسي من حالة الطوارئ هو حماية أمن واستقرار الوطن".

أما رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالمجلس النائب كمال عامر، قال "ما زالت هناك قوى كارهة متربصة بالوطن، وهناك متطوعين أو مرتزقة تتواجد بالوطن تستهدف أمنه واستقراره، والحدود ما زالت مستهدفة، وشعب سيناء البطل هو أحد أركان وأحد القوى الداعمة للقوات المسلحة وقوات الأمن، ومن هنا يثبت أهمية استمرار حالة الطوارئ وهي لا تؤثر إطلاقا على المواطن الشريف، وإنما تستهدف الحفاظ على أمن الوطن واستقراره".

وقال النائب كمال أحمد إن "الضرورات تبيح المحظورات، وأن الوطن المصري مستهدف".

رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب، النائب علاء عابد، قال "العملية سيناء 2018 ما زالت تحقق الكثير من النجاحات، ونؤكد على أن حالة الطوارئ يجب ألا تمتد على حالة حقوق الإنسان في مصر" وأضاف "حالة الطوارئ حالة ضرورة، لسنا الدولة الوحيدة التي تفرض الطوارئ. أقول إنها حالة ضرورة نفرضها مع الحفاظ على بحقوق الإنسان".


اقرأ أيضًا عن معاناة أهالي سيناء: الرحلة العصيبة لمواطن مصري من شمال سيناء إلى القاهرة والعكس

السيسي رئيسنا دائما وأبدا

في كلمته خلال الجلسة العامة قال النائب مصطفى الجندي، عضو مجلس النواب: "الناس في الشارع بقت بتقول ولا يوم من أيامك يا مبارك"، في إشارة إلى الغضب من ارتفاع الأسعار، وأضاف الجندي "إننا في عهد مبارك كنا نعيش في عالم افتراضي بسبب انخفاض الأسعار، أما الآن فنحن نعيش في عالم حقيقي رغم زيادة الأسعار، مشددا على ضرورة مواجهة أعداء الوطن".

فعقب عبد العال مشيرا إلى أن الشعب قال كلمته في الانتخابات والنواب قالوا كلمتهم من خلال تزكيتهم للرئيس خلال فترة الترشح، وأضاف "عبد الفتاح السيسي رئيسنا دائما وأبدا، والشعب قال كلمته والبرلمان كذلك، والجميع يؤيد ويدعم الرئيس السيسي في استكمال مهمته".


اقرأ أيضًا عن يوميات الأهالي تحت الحرب: كيف يشرب ويأكل أهالي شمال سيناء؟