لوكا مودريتش نجم منتخب كرواتيا يحتفل بالصعود إلى الدور النهائي

أيام المونديال| كرواتيا.. جيل ذهبي جديد بعد عشرين عامًا من فرنسا 98

يحمل مونديال فرنسا 98 ذكريات لا تُنسى للكروات، إذا شهد الظهور الأول لمنتخب كرواتيا في كأس العالم بعد الاستقلال عن يوغوسلافيا، محققين إنجازًا تاريخيًا في المركز الثالث.

بعد 20 عامًا وصل منتخب كراواتيا إلى النهائي ليلاقي فرنسا في مونديال روسيا، وللمرة الثانية يخسر أمامها.

الجندي المجهول لمنتخب الشطرنج

في أكتوبر الماضي، أقال الاتحاد الكرواتي لكرة القدم مدرب منتخب كرواتيا، أنتي ساسيتش، قبل نهاية التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018 بمباراة واحدة، وعين مؤقتًا المدرب، زلاتكو داليتش؛ بعد خسارة كرواتيا صدارة مجموعتها في التصفيات أمام منتخب آيسلندا.

اتفق الاتحاد الكرواتي مع داليتش، وقتها، على عدم التعاقد معه بشكل رسمي حال الفشل في الصعود لمونديال روسيا.

زلاتكو داليتش مدرب المنتخب الكرواتي

كان داليتش مدربًا مغمورًا لم يسبق له تمثيل كرواتيا دوليًا، استهل مسيرته مع منتخب الشطرنج بالانتصار على أوكرانيا في عقر دارها بهدفين نظيفين، في آخر مواجهات كرواتيا بالمجموعة التاسعة من التصفيات، ليؤمّن بذلك وصافة الكروات للمجموعة والإبقاء على فرصة التأهل للمونديال من خلال الملحق.

حصلت كرواتيا على بطاقة التأهل لمونديال روسيا 2018 بالانتصار على اليونان في الملحق الأوروبي بأربعة أهداف مقابل هدف في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، الأمر الذي قاد الاتحاد الكرواتي للتوقيع مع داليتش عقدًا ينتهي في يوليو 2020.

بهذا أنقذ داليتش أحلام الجيل الذهبي الثاني لمنتخب كرواتيا في الصعود لمونديال روسيا، بعد الإنجاز التاريخي للجيل الأول في مونديال 98 بفرنسا، ليبدأ تسطير تاريخًا جديدًا لمنتخب الشطرنج ويصل إلى النهائي تلك المرة.

ميلاد منتخب جديد بعد الانفصال

شهدت بطولة أمم أوروبا 96 بانجلترا أول ظهور لمنتخب كرواتيا في بطولة كبرى بعد الاستقلال عن يوغوسلافيا الاتحادية، وظهرت الملامح الأولى لشخصية المنتخب الكرواتي بقيادة المدرب ميروسلاف بلازيفيتش.

وقعت كرواتيا في المجموعة الرابعة مع البرتغال والدنمارك وتركيا، فازت على تركيا والدنمارك وتأهلت وصيفة للمجموعة بعد الخسارة من البرتغال، ثم ودعت البطولة في الدور الثاني بعد الخسارة أمام ألمانيا.

الإنجاز الأول بمونديال 98

بعد عامين، تأهلت كرواتيا لمونديال 98 عبر الملحق الأوروبي مثلما حدث في مونديال روسيا.

أنهى المنتخب الكرواتي التصفيات المؤهلة لمونديال 98 في وصافة المجموعة الأولى خلفًا الدنمارك المتصدرة، ثم واجهت المنتخب الأوكراني، أيضًا، في الملحق الأوروبي، وحصدت مقعد التأهل بعد الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

أوقعت قرعة مونديال 98 كرواتيا في المجموعة الثامنة بجانب الأرجنتين واليابان وجامايكا.

استهل الكروات مشوارهم بالمونديال بالفوز على جامايكا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وانتصروا على اليابان بهدف نظيف أمّن لهم التأهل للدور الثاني، ثم خسروا أمام الأرجنتين في الجولة الأخيرة ليتأهلوا في وصافة المجموعة ليلاقوا في الدور الثاني منتخب رومانيا القوي، متصدر المجموعة الثانية، بقيادة جورج هاجي، وانتصر الكروات بهدف نظيف لسوكر من ركلة جزاء.

احتفال لاعبو كرواتيا ببرونزية مونديال 98

الثأر الأول من المنتخب الألماني

كان الاختبار الأكبر في دور ربع النهائي أمام المنتخب الألماني بنجومه الكبار، وقتها، لوثر ماتييوس ويورجن كلينسمان وأوليفر بيرهوف، حقق منتخب الشطرنج مفاجأة بالفوز بثلاثية نظيفة أحرزها يارني وفلاوفيتش وسوكر، وكان الفوز بمثابة ثأرًا من الهزيمة أمام المنتخب الألماني في بطولة أوروبا 96.

في نصف النهائي خسر الكروات أمام فرنسا البلد المستضيف، وفي مباراة تحديد المركز الثالث انتصر الكروات على المنتخب الهولندي القوي بهدفين لهدف، ونجحوا في تحقيق المركز الثالث في الظهور الأول بالمونديال، وحصد خلالها النجم دافور سوكر على لقب الهداف، ثم أصبح بعد ذلك الهداف التاريخي لكرواتيا، والآن، يشغل سوكر منصب رئيس اتحاد الكرة الكرواتي منذ عام 2012.

دافور شوكر

منتخب الشطرنج يقدم أوراق اعتماده

يحمل مونديال 98 بفرنسا ذكريات لا تُنسى للكروات، إذا شهد الظهور الأول لمنتخبهم في كأس العالم بعد الاستقلال، محققين إنجازًا تاريخيًا في المركز الثالث بعد مسيرة مبهرة في البطولة.

تعرفنا نحن على كرواتيا في لعبة winning eleven 3، الصادرة عن شركة كونامي في أول إصدار لجهاز بلايستيشن بعد مونديال 98، والمعروفة لدينا باسم "اليابانية".

كان الكثيرون يفضلون كرواتيا في "اليابانية" على منتخبات العالم وأوروبا والبرازيل وهولندا، لقوة المنتخب بقيادة الهداف دافور سوكر والذي نال إعجابًا خاصًا من قبل محبي الكرة بعد تقديمه مستوى ممتازًا في مونديال 98.

روسيا 2018.. الطريق إلى النهائي

أوقعت قرعة مونديال 2018 كرواتيا في المجموعة الرابعة مع الأرجنتين ونيجيريا وآيسلندا، وبطبيعة الحال كانت التوقعات تُرجح صدارة المنتخب الأرجنتيني للمجموعة، مع منافسة بين كرواتيا ونيجيريا على الوصافة، لكن سارت الأمور بعكس المتوقع.

بدأت كرواتيا المونديال بفوز صعب على نيجيريا بهدفين في مباراة متكافئة. ثم أعلن الكروات عن أنفسهم بالانتصار المدوي على ميسي ورفاقه بثلاثية نظيفة أحدثت زلزالًا كالذي وقع بعد هزيمة ألمانيا أمام المكسيك.

الانتصار على الأرجنتين كان له بالغ الأثر في اكتساب الثقة لدى اللاعبين ومدربهم زلاتكو داليتش، الذي لم يكن يعرفه أحد، وأنهت كرواتيا الدور الأول متصدرة بعد الانتصار على آيسلندا بهدفين لهدف، وتصدرت المجموعة لتلاقي الدنمارك ثاني المجموعة الثالثة.

منتخب ال360 دقيقة في النهائي لأول مرة

واجهت كرواتيا صعوبة بالغة في تخطي منتخب الدنمارك العنيد، امتدت المباراة للوقت الإضافي وأهدر القائد مودريتش ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة، لكنها استطاعت التأهل لربع النهائي بركلات الترجيح بعد تألق استثنائي من حارسي المنتخبين.

الاختبار الأصعب للكروات كان أمام المنتخب الروسي، صاحب الأرض، كانت مباراة عصيبة واجه فيها لاعبو كرواتيا ضغطًا جماهيريًا رهيبًا، إضافة للقوة البدنية العجيبة للاعبين الروس التي أثيرت شكوكًا حول تعاطيهم للمنشطات.

انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما، وظهر جليًا الانهيار البدني على لاعبي كرواتيا جراء لعب وقتًا إضافيًا للمرة الثانية على التوالي. تألق مرة أخرى الحارس دانييل سوبازيتش بعد مواجهة الدنمارك في ركلات الترجيح، وساهم في تأهل منتخب الشطرنج لنصف النهائي في تكرار لإنجاز 98.

الحارس سوبازيتش يحتفل مع القائد موديرتش بعد تخطي الدنمارك بركلات الترجيح

بعد مباراتين على التوالي حسمها الكروات بركلات الترجيح بعد الوقت الإضافي استعدوا لملاقاة منتخب انجلترا، اتجهت ترشيحات التأهل للنهائي لصالح منتخب انجلترا كون لاعبيه لم يعانوا من الإرهاق البدني مثلما حدث للاعبي كرواتيا.

تقدم الإنجليز بعد خمس دقائق من بداية المباراة، وظهر جليًا الإرهاق على لاعبي كرواتيا ومحاولتهم تقليل الاندفاع البدني للحفاظ على أنفسهم طوال المباراة.

تعادل بريزيتش للكروات في الشوط الثاني الذي تسيدوه تمامًا بعد عودة الإنجليز المعتادة للدفاع، وحالفهم التوفيق في إنهاء المباراة بالتعادل في وقتها الأصلي، وحافظ داليتش مدرب كرواتيا على تغييراته حتى الوقت الإضافي الأول، وكأنه تعلم من درس مواجهتي الدنمارك وروسيا.

ومن ثغرة نادرة في دفاع الإنجليز أحرز ماندزوكيتش هدفه الأغلى خلال مسيرته، حاسمًا التأهل لكرواتيا لنهائي المونديال لأول مرة في تاريخهم، ورد مودريتش ورفاقه على الإعلام الإنجليزي الذي قلل من الكروات وتوقع انتصارًا سهلًا لمنتخب الأسود الثلاثة.

تأهل منتخب الشطرنج لملاقاة المنتخب الفرنسي في النهائي، بعد 360 دقيقة لعب في 3 مباريات متتالية، وسط ترشيحات منطقية لحصد فرنسا اللقب نظرًا لتمرّس منتخب الديوك، كونه من المرشحين للقب من قبل المونديال، إضافة للاستقرار الذي يتمتع به الفرنسيون؛ فالمدرب ديدييه ديشامب يتولى مهمة الديوك منذ العام 2012 وقادهم في مونديال 2014، وصعد المنتخب الفرنسي معه لنهائي أمم أوروبا 2016.

الاحتفال بالتأهل لنهائي المونديال بالعاصمة الكرواتية زغرب

لم يتحقق الثأر أمام الديوك

لم يكن الكروات صيدًا سهلًا لمنتخب الديوك، بالرغم من الخسارة بأربعة أهداف مقابل هدفين، قدم الفريق الكرواتي عروض ممتازة خلال المونديال، وحاولوا الثأر من هزيمتهم أمام فرنسا في مونديال 98 التي أنهت أحلام التأهل لنهائي المونديال وقتها.

كانت الدوافع عديدة لدى الكروات كي يحققوا كأس العالم، فبعد أن حقق الجيل الذهبي الأول بقيادة سوكر المركز الثالث في مونديال 98، كانت الفرصة مواتية للجيل الذهبي الثاني بقيادة لوكا مودريتش وراكيتيتش وماندزوكيتش وبريزيتش لتحقيق مجدًا خرافيا بحصد لقب المونديال، وإضافة اسم جديد لأبطال العالم عبر التاريخ، لكن أبت فرنسا أن يتحقق ذلك.