دويتشه فيله تفصل موظفا بعد اتهامات بالتحرش الجنسي

تواصلت المنصة مساء أمس مع فوده إن كان لديه ما يُدلي به ردا على الاتهامات بحقه، لكنها لم تتلق الرد بعد أكثر من 12 ساعة من التواصل معه عبر الإيميل الشخصي الذي نشره على صفحته.

أعلنت إدارة قناة دويتشه فيله صحّة اتهامات بالتحرّش الجنسي طالت موظفًا كان يعمل لديها، دون تسميته، بحسب ما ذكرته وكالة الأسوشيتيد برس أمس.

وأعلنت إدارة القناة الألمانية صحة هذه الاتهامات في نشرة داخلية، مساء أمس، وهو ما أكده كريستوف جامبيلت، المتحدث باسم القناة لوكالة أسوشيتيد برس الأمريكية بقوله إن التحقيقات التي أجرتها القناة أكدت صحّة الإدعاءات ضد الموظّف الذي لم يعد يعمل لصالح القناة، لكن البيان لم يسمّه لأسباب قانونية، على حد قول جامبليت.

يأتي هذا البيان بالتزامن مع أنباء تداولتها الصحف المصرية خلال الأسبوع الماضي أن السبب وراء توقف برنامج الصحفي يسري فوده "السلطة الخامسة" بشكل مفاجئ بعد سنتين من انطلاقه عبر شاشة دويتشه فيله هو اتهام فوده بالتحرش بثلاث من زميلاته بالقناة.

وقبل هذا الإعلان الداخلي، امتنعت القناة ومتحدثها عن التحدث حول الأمر، بحسب وكالة الأنباء، إذ تواصلت مع المتحدث الرسمي باسم القناة عبر الإيميل والذي رد بأن القناة تلتزم بعدم الرد على ادعاءات تخص أي أفراد.

حاولت المنصّة التواصل مع واحدة من الموظفات اللاتي ورد ذكرهن في البيان الذي نشرته عدة صحف مصرية مطلع الأسبوع الماضي؛ إلا أنها رفضت التعليق على الأخبار المنشورة.

وفي نفس السّياق، كتبت فتاة من غير العاملات في القناة الألمانية، وهي داليا الفغال، عبر حسابها الشخصي على فيسبوك قالت إن فوده تحرش بها جنسيًا في برلين، بعد وعده إياه بإمكانية إيجاد وظيفة لها في القناة الألمانية بحسب ما نشرت على صفحتها باللغة العربية، والذي أتبعته بمنشور آخر باللغة الإنجليزية في وقت لاحق.

في المقابل؛ نفى فوده الاتهامات عنه مرتين. الأولى؛ طلب فيها من يريد التأكد من عدم صحّة الادعاءات سؤال إدارة دويتشه فيله عن السبب وراء إيقاف برنامجه. والثانية نشر فيها عنوانه في برلين داعيًا كل من لديه اتهامات بحقّه لمقاضاته.

من جانبها تواصلت المنصة مساء أمس مع فوده إن كان لديه ما يُدلي به ردا على الاتهامات بحقه، لكنها لم تتلق الرد بعد أكثر من 12 ساعة من التواصل معه عبر الإيميل الشخصي الذي نشره على صفحته الشخصية بفيسبوك.