الرئيس السيسي في قداس عيد الميلاد المجيد يناير 2018 في كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة. المصدر AFP

"عشان خاطر ربنا": الكنيسة تحشد الأقباط المصريين لاستقبال السيسي في نيويورك

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمس، إلى نيويورك ضمن المشاركة المصرية فى اجتماعات الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

بعد نزوله من الطائرة مباشرة استقبله أعضاء السفارة المصرية في أمريكا والملحق العسكري وهو إجراء طبيعي يأتي ضمن المهام الدبلوماسية والقنصلية للفريق المصري.

لكن لم يكن طبيعيًا احتشاد الجماهير المصرية على الأرصفة في الشارع الذي يستقر فيه الرئيس، جاؤوا لاستقباله بالأعلام المصرية ومكبرات الصوت هاتفين بحياته وحياة مصر، والتقط التليفزيون المصري تلك الاحتفالية لاستقباله.

المشهد المعتاد رؤيته سنويًا على شاشة التليفزيون المصري مع كل زيارة للرئيس في دورات الأمم المتحدة السنوية كشفت فيديوهات مصورة في نيويورك كيف جرى التحضير له داخل الكنسية، ويرجع الفضل فيه إلى البابا تواضروس الذي نجح في كظم غيظ الأقباط المصريين بأمريكا.

إذ عملت الكنيسة المصرية على تهدئة الأقباط المصريين في أمريكا طوال الأسبوع الماضي، عقب 3 أسابيع من الأحداث الطائفية التي شهدها تعرض لها أقباط قرية دمشاو بمحافظة المنيا عندما اعتدى مجموعة من المتطرفيين على منازلهم ونهبوا ممتلكاتها وأشعلوا النيران فيها.

وتصدر المشهد خلال الأحداث الأنبا مكاريوس، الأسقف العام لإبراشية المنيا، الذي ألقى بالمسؤولية على الأمن واتهمهم بعد التدخل وفرض القانون، مدللًا على تكرار الاعتداءات قبلها بأسابيع من متطرفين لم يحددهم وقال إنهم فلتوا من فعلهم ما دفع آخرون إلى القيام بالمثل.

وشكى مكاريوس في فيديوهات من صعوبة إجراءات بناء كنيسة أو إعادة فتح الكنيسة القديمة ومهاجمة الكنائس الحالية، ما أحدث تعاطفًا من بعض أقباط الخارج ونشطاء.

وردًا على سؤال خلال لقائه مع كنيسة الشهيد مارمرقس الرسول، بروتشستر بنيويورك، قال البابا تواضروس الثاني إنه على تواصل دائم مع الأنبا مكاريوس الأسقف العام لإيبارشية المنيا، لمحاولة حل أحداث العنف.

ووثقت عدة فيديوهات نشرت على فيسبوك محاضرة داخل الكنائس في أمريكا للدعوى إلى استقبال الرئيس السيسي، واحدًا منها للأنبا يؤانس، أسقف أسيوط، التي بث مقطف لها على فيسبوك بعنوان "الإنجيل أمرنا باحترام الرؤساء.. ونحن نستقبل الرئيس لنقول له شكرًا".

قال الأنبا يؤانس "لازم السادة المسؤولين نديهم وضعهم، والإنجيل أمرنا باحترام الرؤساء، ولأننا مسيحيين مؤمنين بنستقبل السيد الرئيس".

وأضاف في إشارة غير مباشرة للأحداث الطائفية التي وقعت في المنيا والتي شهدت اعتداءًا على عدد من الأقباط المسيحيين في محافظة المنيا أول الشهر الجاري، "رغم المشاكل الموجودة، فأخلاقنا المسيحية بتوجب علينا إننا نشكره على اللي بيحصل".

وأوفد قداسة البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا يؤانس، أسقف أسيوط للمشاركة فى الوفد الرسمى لاستقبال الرئيس


وتشهد أمريكا زيارة حالية للبابا تواضروس الذي طالب الأقباط المصريين بأمريكا بالصبر على الرئيس السيسي، خلال وجوده في ولاية كونتيكيت ضمن زيارته الولايات المتحدة الأمريكية.


وفي فيديو ثان بكنيسة رئيس الملائكة الجليل ميخائيل والشهيد مارمينا العجائبي، بستاتن إيلاند في ولاية نيويورك، ظهر البابا تواضروس بجواره نبيل مجلع، رئيس جمعية مصر لكل المصريين، معلنًا ترتيبات الأٌقباط للترحيب بالرئيس السيسي في الولايات المتحدة.

وقال مجلع الذي مسك بالميكروفون معيدًا ماقاله البابا تواضروس في الوعظة قبلها، "أن الشخص يرحب بوالده عند قدومه من السفر"، ولذلك لابد مع حضور البابا هذه المرة، أن يكون الترحيب بالرئيس السيسي أقوى من جميع المرات السابقة.

وأعلن نبيل التأكيد عن وجود أتوبيسات أمام كل كنيسة مصرية كما تفعل الجمعية كل عام، حيث سيتوفر أوتوبيس أمام أي كنيسة تعلن وجود 55 شخصًا مجانًا وستتوجه إلى نيويورك للترحيب بالرئيس.

وأضاف مجلع أن الأتوبيسات ستتواجد أيضًا يوم الأحد بعد القداس، وستنقل المواطنين إلى الفندق وتعود بهم مرة أخرى، لافتًا إلى أن الأتوبيسات تبرع من أحد رجال الأعمال وليس الكنيسة.

ودعى كل الأقباط المصريين في أمريكا إلى الاحتشاد أمام مقر الأمم المتحدة أثناء كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدة يوم الثلاثاء لتشريف مصر والبابا.