الخبير الاقتصادي عبد الخالق فاروق- صورة مفتوحة المصدر من فيسبوك

محكمة تقرر إخلاء سبيل الخبير الاقتصادي عبد الخالق فاروق

قررت محكمة جنح مستأنف دائرة السلام والبساتين في القاهرة، اليوم الاثنين إخلاء سبيل الخبير الاقتصادي عبد الخالق فاروق مؤلف كتاب "هل مصر دولة فقيرة"، والمتهم بـ "بث معلومات كاذبة" في كتابه، وكذلك إبراهيم الخطيب صاحب المطبعة التي كان مفترضًا أن تطبع الكتاب، بضمان محل إقامتهما، حسبما ذكر محامٍ لـ المنصّة.

وقال محمد عبد العزيز عضو هيئة الدفاع عن فاروق إن قرار المحكمة جاء بعد تقديم هيئة الدفاع عن فارق والخطيب قبل يومين، طلب استئناف على قرار حبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيقات على ذمة القضية رقم 343 لسنة 2018 عرائض جنوب القاهرة، والمتهمين فيها بـ"نشر أخبار كاذبة"، و"حيازة مطبوعات تحوي أخبارًا كاذبة".

كانت نيابة حوادث جنوب القاهرة أجرت تحقيقاتها مع فاروق يوم الثلاثاء الماضي، على مدار خمس ساعات، ووجهت له أسئلة حول الكتاب ومصادره.

وذكر عبد العزيز، في تصريحات أدلى بها في وقت سابق لـ المنصّة، أن فاروق أكد خلال التحقيقات أنه استقى مصادر كتابه من بيانات حكومية كالجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء والجهاز المركزي للمحاسبات.

ويشير كتاب فاروق بحسب روابط نشرها بنفسه على صفحته على فيسبوك إلى أن مصر ليست بلدًا فقيرًا، كما قال الرئيس المصري في خطاب له وقت سابق، لكنها تعاني من عدم توظيف الموارد التي تمتلكها بشكل سليم، وأشار فاروق في الروابط التي نشرها إلى أن اعتقاد السيسي بفقر مصر يعني أنه "لا يمتلك أُفقًا ولا رؤية لإخراج البلد من مأزقها الاقتصادي والسياسي، الذي تسبب به أسلافه من جنرالات الجيش والمؤسسة العسكرية والذين حكموا مصر منذ عام 1952 حتى يومنا هذا".