الإيرانيات في المدرج.. نصر صنعه الفن والرياضة

في إيران، لعبت كرة القدم وحضور المباريات دورًا مهمًا في كسر الحواجز التي فرضتها الثورة الإسلامية على المرأة.

سمحت الحكومة الإيرانية لمئات النساء بحضور مباراة العودة لنهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم في ملعب أزادي بالعاصمة الإيرانية طهران يوم السبت، بين فريقي برسبوليس الإيراني وكاشيما انتلرز الياباني، والتي انتهت بالتعادل السلبي ليحرز الفريق الياباني البطولة بمجموع المبارتين كونه فاز في مباراة الذهاب السابقة على الفريق الإيراني بهدفين نظيفين.

حضور الإيرانيات هذه المباراة يعد خطوة فريدة من نوعها حيث لم يُسمح للإيرانيات بحضور أي حدث رياضي في إيران منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

ويأتي قرار السماح لحضور الإيرانيات لمباريات كرة القدم كتتويج لكفاح العديد من النشطاء والحقوقيين لكسر هذا المنع، وكان قد سبق للمدعي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام محمد جعفر منتظر بإلغاء قرار بحضور النساء لمباريات كرة القدم، حيث اختلاطهم مع الرجال سيؤدي للخطيئة على حد تعبيره.

لكن نساء إيران لم يستسلمن لقرارات الشيوخ الدينية بل خضن نضالًا واسعًا ضد القرار وصل لحد التخفي والتنكر بتركيب لحى لكي يدخلوا مدرجات كرة القدم.


في بطولة كأس العالم الأخيرة التي استضافتها روسيا الصيف الماضي سجلت مشجعات المنتخب الإيراني حضورًا كبيرًا في المدرجات وأكدن على دعم منتخب بلادهن، كما جعلن من مدرجات التشجيع ساحة اعتراض على التضييق الذي تمارسه السلطات الدينية الإيرانية في الداخل على الحرية الفردية ولهذا ظهر الإيرانيون في كأس العالم يكسرون كل قواعد الملالي، حيث هناك تواصل بصري بين الرجال والنساء، ابتسامات عريضة، ورجال يقبلون نساء علنا، ونساء يدخن السجائر بحرية.


ومؤخرًا رفعت جماعة "ملاعب مفتوحة" الإيرانية التماسا موقعا من أكثر من 200 ألف شخص إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من أجل السماح للنساء بدخول الملاعب في إيران، وفي وقت سابق طلب فيفا من الحكومة الإيرانية السماح للنساء بحضور مباريات كرة القدم.

تمرد الإيرانيين عمومًا والإيرانيات خصوصًا على قوانيين وشروط نظام الملالي 

وكما تقول الصحفية الإيرانية المقيمة في أمريكا ييجانه رزيان عن دخول النساء لملاعب كرة القدم إذا فعلناها مرة واحدة يمكننا الاستمرار في الدفع للحصول على المزيد من الحقوق للنساء.


في إيران، لعبت كرة القدم وحضور المباريات دورًا مهمًا في كسر الحواجز التي فرضتها الثورة الإسلامية على المرأة، خصوصًا لحظة فوز إيران على الولايات المتحدة بهدفين لهدف خلال مباريات كأس العالم 1998. حيث أشعلت هذه المباراة موجة هائلة من الاهتمام بكرة القدم في إيران، وأعادت بدورها تشكيل ثقافة شبابية نابضة بالحياة، خصوصًا في ذهنية الشابات الإيرانيات اللاتي وجدنها مناسبة جيدة جدًا للعب دورهن في المجتمع ككل.


خطوة سبقها خطوات

في عام 2006 قدم المخرج الايراني المعارض جعفر بناهي فيلمه "OFFSIDE" والذي فاز بجائزة الدب الفضي في مهرجان برلين السينمائي الدولي في العام نفسه، ويناقش الفيلم إشكالية حضور النساء الإيرانيات لمباريات كرة القدم، حيث قدم الفيلم قصة تنكر ست فتيات إيرانيات في أزياء رجال لدخول ملعب أزادي في العاصمة طهران لمشاهدة مباراة بين إيران والبحرين في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم بألمانيا 2006، قبل اكتشافهن والقبض عليهن.

بوستر فيلم "OFFSIDE" إخراج الإيراني جعفر بناهي

من بداية الفيلم يحاول جعفر بناهي رسم صورة عن المجتمع الإيراني وعلاقته مع السلطة والتي يمكن أن نلخصها في أمرين "عنف - خوف"، حيث عبر بناهي عن مخاوف أب على ابنته التي يعتقد أنها قد تقتل لو حضرت مباراة كرة قدم، وهذا يمثل مدى قوة العنف داخل المجتمع، وعن الخوف من الفرحة داخل أنفس رجال السلطة، وعن قصة الحب التي تم قتلها بواسطة السلطة، ومحاولة الوفاء لها عبر حضور مباراة كرة قدم، وبهذا استخدم بناهي فكرة "حضور النساء لمباراة كرة القدم" كوسيط لرسم صورة كاملة عن المجتمع الإيراني ونقد ممارسات العنف السلطوي لنظام الملالي خصوصًا ضد المرأة.

قدم بناهي في نهاية فيلمه إعادة لتمثيل رد فعل الجالية الإيرانية في بريطانيا عندما فازت إيران على الولايات المتحدة. وقتها خرج الإيرانيون في طرقات مدينة لندن، وقادوا سياراتهم بشكل أسرع من المعتاد وأكثر سعادة، يلوحون بأعلام بلدهم، ويبتسمون برقة كسلوك احتفال راقي لكن هذه المرة الإحتفال كان في الداخل الإيراني.

السعادة لدى بناهي ظهرت بوصفها عدوى أو حالة فوران بين أبناء المجتمع ولا تفرق بين أحد منهم سواء كان رجل سلطة أو فردًا عاديًا من الشعب، وهو يحاول نفي الاختلافات المزعومة بين الرجل والمرأة، في مجتمع ديني بالأساس، الجميع سعيد بالفوز ويرقص، السعادة الناجمة عن الفوز في مباراة للكرة قادرة على توحيد صفوف شعب وإذابة الطبقات حتى.

يرى إيجلتون من أجل إحداث تغيير جذري في الأوضاع السياسية والإجتماعية يجب إلغاء لعبة كرة القدم.

هذه الرؤية الإيجابية لمباراة كرة قدم وربطها بالصراع النسوي وبرسم صورة للمجتمع ككل مكن بناهي من الهرب من الأثر السلبي للعبة كرة القدم والتي ناقشها الماركسي تيري إيجلتون حيث يعتبر الأخير كرة القدم هذه الأيام هي أفيون الشعوب، ولو طلبنا من مركز بحثي يميني بأن يقدم مخططًا لإلهاء الناس عن الظلم السياسي ويغيب وعيهم عن حياتهم الشاقة، فإن الحل الأمثل الآن سيكون هو مباريات كرة القدم. ولهذا يرى إيجلتون من أجل إحداث تغيير جذري في الأوضاع السياسية والإجتماعية يجب إلغاء لعبة كرة القدم.

وتأمن الرياضة وخصوصًا كرة القدم هذه الأيام نوع من التوازن الاجتماعي العام - بلغة إمبرتو إيكو- فمنذ قياصرة الرومان وعروضهم الرياضية للشعب عندما يريدون تحقيق بعض التوازنات الاجتماعية/السياسية. فالمجتمع المعاصر أيضًا يحقق توازنه عبر تحفيز ملايين الأشخاص للحديث عن "الرياضة" بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص شرط ألا يتحدثوا في أمور أخرى.

وتلك هي المسألة التي يطرحها إيجلتون وإيكو ويحذران منها فالمجتمع كان دائمًا يتم تخدير وعيه بإعادة توجيه إلى قنوات أخرى يوجه إليها الطاقة الإجتماعية/السياسية.

لكن لو نظرنا من زاوية بناهي السينمائية الفنية - فالرياضة عمومًا وكرة القدم خصوصًا عندما نعمل على رفع مستواها إلى مستوى الفن، يمكنها أن تكون محفزًا أفضل لجعل الناس أكثر تشاركية وسعادة. وهذا بديل من رفض كرة القدم بشكل مطلق كما يرفضها إيجلتون، لأن هذا قد يتضمن أيضًا رفضًا لما قد يكون إنسانيًا ومميزًا.

لقطة من الفيلم تجمع امرأة وحرس وقضبان كرمزية على حالة الصراع لحضور مباراة كرة قدم والصراع على مستوى المجتمع ككل

كرة القدم في الرؤية الإيرانية السينمائية وفي خضم الصراع النسوي من أجل الحقوق ستكون بمثابة تصرف إنساني يشمل ويضمن تنظيم المقاومة ضد سلطات الرجعية الدينية في المجتمع الإيراني. في حين أن الرياضة قد تكون في مكان آخر وسيلة إلهاء وهذا يشمل وجهة نظر لها "أهمية"، لكن الشغف الذي نستثمره فيها يحول الرياضة إلى حقل للأفكار المختلفة وتصبح جزءا ذا معنى في نسيج حياتنا. وكما تعكس الألعاب الرياضية مثل كرة القدم مجتمعنا، وتعكس أيضًا الصراع القائم داخل المجتمعات من أجل الحريات سواء للمرأة أو غيرها من الفئات المهمشة.

بداية وليست نهاية

ولهذا يعد فيلم "OFFSIDE" من تلك الأفلام التي لا توجد بها بنية سردية واضحة ومحددة، لكن يبنيها البساطة الشديدة في المشاعر، حيث الأحداث تتم بتدفق سلس وبلا اتجاه. وهي نظرة بديلة ذكية لنقد النظام الذكوري، وطرح جاد لمشكلات النساء في مجتمع إيران الديني ما بعد الثورة الإسلامية، كما يقدم بناهي خليطًا من الأفكار صاغها عبر الهدوء في التصوير والصخب في الأحداث وهذا مناسب جدًا ومعبر عن اضطراب الشعور أثناء مشاهدة مباراة مصيرية في كرة القدم وفي ظل بيئة تعادي المرأة وتشرع قوانين للقبض عليها حال حضورها للإستاد.

في النهاية يعد دخول المرأة الإيرانية لملاعب كرة القدم انتصارًا كبيرًا صنعه الفن والرياضة، حيث لعبا دور المطرقة فكما يمكنك استخدامها لضرب شخص ما على رأسه، يمكنك أيضًا استخدامها لتكسير القيود الديكتاتورية وهذا ما قام به بناهي وغيره المناضلين من أجل الحرية.