من مقابلة صحفية مع إمينيم عقب صدور الألبوم - حساب إمينيم على انستاجرام

إمينيم.. عودة الرابر الانتحاري

أراد إمينيم أن يصبح حكّاءً، كان حلمه أن يكون مؤلف قصص كوميكس، لكنه اكتشف الهيب هوب، فصار يروي حكاياته عبر الموسيقى.

لمست حيوات كثيرة

وجهت الكثير من الغضب

وعبر موجات الراديو ظل غضبي ينتشر وينتشر

حتى تمكّن من رأسك وسيطر عليها لأيام وأيام

إمينيم - وايت أمريكا White America- 2002

أذكر جيدا تلك اللحظة التي قررت فيها بداية الإستماع إلى إمينيم، كانت أغنية Beautiful تذاع عبر إحدى محطات الراديو المحلية، وكنت أشعر تماما بكل كلمة فيها وأنها تعبر عني وعمّا أشعر به وقتها. "لا تدع أحدًا يخبرك بأنك لست جميلًا"، حسنًا، هذا الغضب والدعم جعلني أشعر بالتحسن. تكرر هذا الاحساس مع Not Afraid وwhen I collapse، وlose yourself. مع كلمات إمينيم وجدت من يستطيع أن يعبر عني ويترجم ما أعجز عن قوله لنفسي أو للآخرين بسلاسة ودقة. ومن وقتها ظللت مستمعة مخلصة حتى ظهر ألبومه الأحدث "كاميكازي".


بعد اﻷغنية الأولى قررت استكشاف مارشال ماذرز، أو إمينيم - سليم شادي Slim Shady. ومع كل خطوة في هذا الطريق أجد نفسي أنجذب أكثر وأكثر إلى هذه الكلمات وتلك الموسيقى، أغيب قليلًا ثم يجبرني على العودة. ولاحظت أن مزاجي يتقلب وأني أعود لكامل طاقتي مع عودته بسينجل أو ألبوم جديد.

ما قبل الهجمة الانتحارية

قبل سنوات من معرفتي به، أتى الشاب الأبيض النحيف مارشال بروس ماذرز المولود في منطقة فقيرة في ولاية ميزوري الأمريكية إلى عالم غريب يحتكره الأمريكيون ذوي اﻷصول الإفريقية. في أسرة ممزقة وفقيرة نشأ مارشال على أمل عودة أبيه إلى الأسرة وشفاء أمه من إدمان الكحول. كتب لأبيه الكثير من الرسائل التي عادت إليه دون أن يفتحها أحد. هذه الحوادث بنت شخصية "بي- رابيت" التي ظهرت في فيلمه السينمائي المستلهم من حياته 8 Mile.

في سن الرابعة عشرة، بينما يحيا في ديترويت التي تسيطر عليها أغلبية سوداء فقيرة، كان بيت مارشال واحدًا من ثلاثة بيوت يسكنها البيض في الحي كله. وقتها؛ بدأ مارشال في كتابة الأشعار وممارسة الراب مع زميل له في المدرسة. تبنى مارشال اسم m&m اختصارًا لاسمه (مارشال ماذرز). وهو يعلم أن عالم الراب والهيب هوب وثقافتهما محكومون تمامًا من الأقلية الأمريكية السوداء التي ابتكرت هذا الشكل من الموسيقى والأداء.

كل التيمات الحاكمة لنشأته تعود لأغنيات إمينيم باستمرار، الرسائل التي تعود لمرسلها المُحِب دون رد، الأم المتسلطة المدمنة، الفقر والعنف والاحتياج؛ كلها تيمات حكمت أغاني إمينيم طويلا، مخلوطة بالغضب والإصرار على النجاح وتغيير المصير. هذه الخلطة شكلت إمينيم وشخصيته الفنية منذ بداياته واشتراكه مع مكتشفه فنان الراب DR.Dre وفريق D-12 الذي كان هو العضو الأبيض الوحيد فيه وأنجح أعضائه، ورغم نجاح مشروعه الفردي؛ لم يتخل إمينيم عن فريقه وأستاذه وظل مخلصًا لهما، حتى تفكك الفريق بموت واحد من أعضائه.


أراد إمينيم أن يصبح حكّاءً، كان حلمه أن يكون مؤلف قصص كوميكس، لكنه اكتشف الهيب هوب، فصار يروي حكاياته عبر الموسيقى.

وُوجِه إمينيم منذ البداية بموجات واسعة من الكراهية والهجوم، وخاصة من النقاد والإعلام الذين وجدوه يقدم فنًا مُخلًا (أسود)، وهاجمه نقاد باعتباره يحاول السطو على مشهد الموسيقى السوداء، حول إمينيم هذا النقد إلى مادة خام للغناء والسخرية، ليقدم أغنيات ناجحة مبنية على التعريض بمن ينتقدونه، من خلال شخصية Slim Shady "الظل النحيف" التي ميزته فنيًا في البدايات.


النجم يخبو

في عام 2005، وبينما كان اسمه على قمة مبيعات الألبومات وقمة مقالات الهجوم سواء من النقاد المحافظين أو زملائه الفنانيين الذين طالتهم نيران سخريته، وبجائزة أوسكار حصل عليها عن أغنيته Lose yourself وهي الأغنية الرئيسية لفيلمه الوحيد والناجحMile 8؛ اختفى إمينيم.

كان قد صار مدمنًا على المهدئات وأدوية النوم بعد مشاكل كبيرة في القدرة على النوم الطبيعي منذ بدأ تصوير فيلمه في 2002. اختفاؤه امتد من 2005 وحتى 2009، حين صدر ألبومه "انتكاسة" Relapse. باع الألبوم 5 مليون نسخة معيدًا إمينيم سيدًا على قمة عالم الهيب هوب، وإن كان ذلك الرقم أقل من مبيعات ألبوماته السابقة. استمر النجاح حتى 2014 بصدور الألبوم الحامل لاسمه Marshal Mathers LP. وبعدها كان ظهور إمينيم مقصورًا على أغنيات متفرقة، يشترك في معظمها مع نجوم آخرين لتحقق نجاحًا وقتيًا ثم تخبو دون أن تترك علامة بارزة لدى الجمهور.

بدأت أفتقد إمينيم، وبدا أن النجم الأبيض كغيره من نجوم الراب السابقين، بدأ في الأفول تمهيدًا للانطفاء التام والعيش على ذكرى النجاحات السابقة.

في 2017 عاد إمينيم بألبوم Revival، تفاءلت وغيري من محبيه بالعودة، لكن الألبوم كان مخيبًا للآمال، لم أنجذب لسماع الألبوم عدا أغنيتين شهدتا تعاونًا بين إمنيم وإد شيران وبيونسيه.

إمنيم مع إد شيران في حفل بلندن في 2017- حساب إمنيم على انستجرام

سبق الأغنيتان وقتها دعاية مكثفة، لكني عندما سمعتهما لم أشعر بوجوده فيهما، لم يعلق في ذهني سوى بعض الأسطر الشعرية. أين ذهب إيم؟ دار هذا السؤال في أذهان الجمهور والنقاد أيضَا. كان الألبوم الصادر في 2017 علامة متممة لسنوات طالت من الركود والمحاولات الفاشلة للعودة لنجاح السنوات الأولى. لم يكن أمام المعجبين سوى استعادة زاد الغناء والغضب والسخرية الذي أنتجه إمنيم في حوالي 8 ألبومات سبقت مرحلة الانتكاس. ولكن ظل السؤال ماذا حدث؟ وأين ذهبت موهبة إمينيم؟


عودة الساخر الانتحاري

قرر مارشال ماذرز الإجابة بنفسه على هذا السؤال في 30 أغسطس/ آب 2018 حيث نشرت حساباته على السوشيال ميديا مقطع مدته 14 ثانية من أغنيته المنتظرة Venom كونها الأغنية الترويجية لفيلم يحمل الإسم نفسه، والذي يتناول خلفية واحدة من أهم شخصيات عالم مارفل للقصص المصورة.

تحمست كثيرا بمجرد سماع تلك الثواني القليلة، وازداد الحماس في اليوم التالي مباشرة؛ مع إعلان إمينيم رسميًا عن إصدار ألبومه الأحدث كاميكازي، وهو الألبوم العاشر في مسيرته بعد ريفايفل Revival.

على عكس الألبوم السابق الذي لم يحبه الجمهور ولا النقاد رغم نجاحه في تحقيق مبيعات كبيرة، جاء إصدار ألبوم كاميكازي بلا دعاية مسبقة تقريبًا، لم تكن هناك أية حملات ترويجية. وكأنه يلتزم بالمعنى الحرفي لكلمة كاميكازي، (اسم الطيارين الحربيين اليابانيين الذين يهجمون بطائراتهم على سفن الحلفاء منتحرين بتفجير أنفسهم فيها).

إمينيم

You wanted Shady.. you got him!


عودة سليم شادي؟

أعلن إمينيم في أغنية Fall- أول أغنية طرحها جماهيريًا من الألبوم- وفي مقابلته المصورة بعد إصدار الألبوم عن عودة سليم شادي في كاميكازي، ولكن من هو سليم شادي؟

أثناء رحلتي لاستكشاف إمينيم استمعت إلى أغنية The real Slim shadyوهي الأغنية التي قدمت إمينيم للجمهور حول العالم.

الظل النحيف slim shady هو شخصية بديلة تحتل جسد وعقل إمينيم، هي الجانب الساخر المظلم الشرير أشقر الشعر الممزوج بالكثير من الغضب والمخدرات والفودكا من شخصيته.

سليم شادي صاحب صوت حاد لا يتردد في مهاجمة أعدائه وأصدقائه أيضًا بأسمائهم دون مواربة، مستدعيًا أحد أبرز أعمدة فن الراب وهو ال Dissing يمكننا أن نعربه بـ"السباب الشعري"، وقد تفوق فيه إمينيم مبكرًا جدًا. سليم شادي هو الجانب الأكثر حدة وأكثر صخبًا من شخصية مارشال ماذرز. نراه يظهر ثم يختفي، يهاجم إمينيم ويتلقى منه الهجوم، يتخلى عنه إمينيم ثم يعود إليه. ولكل منهما جمهوره الخاص، ويجمعهما جمهور مشترك.

في بداية ألبوم كاميكازي الصادر بعد ساعات من ظهور فيديو أغنية Fall، نسمع صوت سليم شادي على لسان إمينيم:

I feel like I want to punch the world in the fucking face right now

أشعر أني أريد أن ألكم العالم في وجهه الم**** الآن.

إمينيم غاضب، ولا يخفي غضبه هذه المرة، بل يستعيده بقوته الكاملة، معيدًا سليم شادي للحياة بعد أن قمعه وأخفاه كثيرًا، لسبع سنوات منذ إصدار ألبوم Recovery قمع إمينيم هذا الطفل الساخر الشرير المشاغب الذي كان يحتل صدارة ألبوماته، وفقد معه ألق النجاح الاستثنائي الذي جعله ينافس على قائمة أهم فناني الراب في تاريخ مشهد الهيب هوب.


في كاميكازي، يكسر إمينيم أرقامًا قياسية في سرعة الأداء، تتدفق الكلمات من فمه أسرع من رصاصات المدافع الرشاشة، ويُلبسه معجبوه تاج ملك المامبل راب، فوق تيجانه السابقة كأحد ملوك راب الساحل الغربي، وراب الميلودي، وأحد أبرز فناني الرايم راب لقدرته على النظم الشعري الحر بشكل يفوق كثير من فناني الراب الآخرين، وكانت هذه الموهبة الأخيرة وراء كونه أول وآخر فنان يحصل على الأوسكار عن أغنية هيب هوب.

اتسم هذا الألبوم باستعادة إمينيم لتراثه كمقاتل في مصارعة الراب Battle Rap، فحفل الألبوم بال Dissing، أي الهجوم على أشخاص بشكل محدد بهدف النيل منهم باستخدام كلام مسجوع منظم.

يشبه الديس المبارزات/ المواجهات في مصارعة الراب، لكن الفرق بينهما هو أن الديس يكون الهجوم فيه بأغنية ويتم الرد عليه بنفس الطريقة دون أن يكون هناك مواجهة شخصية بين الفنانين، بينما المبارزات تكون على شكل مباريات حية أمام الجمهور، يسيطر عليها الارتجال وليد اللحظة، ويتنافس فيها الفنانين وجها لوجه ويتم الحكم عليهم من الجمهور فيقرر أيهم كان أفضل و أبرع في الأسلوب واختيار الكلمات وسجعها ونظمها، يشبه ذلك قصائد الهجاء التي اعتاد بعض الشعراء العرب أن يتبارزوا بها.


أثار إمينيم الجدل كعادته بالرد على من هاجموه، وهاجم أيضا العديد من نجوم الهيب هوب الحاليين في أغاني مثل The Ringer وGreatest، اللافت أن بعض ممن هاجمهم إمينيم رحبوا بهذا الهجوم واعتبروه شرفًا أن يهاجمهم "الأسطورة".


ولم يجرؤ الكثيرون على مهاجمة إمينيم عن طريق ال diss، فلن يقدر أحد على مجاراته، وإن جازف فربما قد تنتهي مسيرته الفنية ولن يفتقده أحد؛ عدا ماشين جن كيلي MGK الذي أصدر أغنية يسخر فيها من إمينيم وتحرش لفظيًا بابنته البالغة من العمر 16 عامًا، فرد عليه إمينيم بأغنية قلل فيه من شأن الفتى واعتبره مجرد دميه يحركها بي ديدي.

قام MGK بالرد على إيمينم بأغنية مصورة هي Rap Devil بعد إصدار كاميكازي بثلاثة أيام فقط، وأثارت تلك الأغنية جدلا كبيرًا، حيث هاجم كيللي إمينيم بشدة، واتهمه بالإقدام على محاولات فاشلة لتعطيل مسيرته إلى جانب السخرية من سن إمينيم (45 عامًا) وغير ذلك.

رأي الكثيرون أن كيللي بذلك وضع مسيرته الفنية على المحك، فإمينيم قادر تماما على إنهائها، وحسبها البعض شجاعة لصالحه، فهو على الأقل واجه، ولم يفعل مثل الآخرين الذين احتفلوا بهجوم إمينيم عليهم، لمجرد أن هذا اعتراف من "الملك" بوجودهم.

Stan .. stan, son, listen dad isn't mad

Killshot,2018

وبعد 11 يوم من إصدار تلك الأغنية، أصدر إمينيم Kill shot، وهزم كيلي في اللعبة التي حاول أن يلعبها، إذ استخدم إمينيم لزمات الفتى وكلماته الواردة في "شيطان الراب"؛ ليرد عليه في أغنية حققت نجاحًا أكبر من هجوم كيلي عليه. واستدعى إمينيم أغنيته ستان ليصور ماشين جَن كيلي في صورة المعجب المهووس الذي يقدم على الانتحار لأنه لم يقدر على الاقتراب من إمينيم نفسه.


لم يقتصر هجوم إمينيم في كاميكازي على أشخاص، بل هاجم أيضا جائزة الجرامي والقائمين على منحها في أغنيتين هما Lucky you مع Joyner lucas، وFall. وكرر الهجوم أيضا في مقابلة تلفزيونية مع سواي، وهنا في تلك الأغاني كنا مع سليم شادي الذي تجاوز الأربعين من عمره، يهاجم بهدوء مفعم بغضب، دون أن يستخدم صوته المميز، لم يظهر المرح هذه المرة، فقط الغضب! وصعب أن تميز شادي الغاضب عن إيمينم "المفقوع".

وفي أغنيته Stepping stone يظهر إمينيم، الإنسان الذي يعبر عن أسفه وندمه ويعتذر لمن يحبهم عن تقصيره معهم هذه المرة كانت عن فرقته D-12، التي حقق معاها نجاحات كبيرة وحصلوا معًا في عام 2001 على شهادتين بلاتينيوم، ولكن تفرقت الفرقة بعد وفاة أحد أعضائها، ولم يحقق أي من أعضائها منفردا أي نجاح يذكر، وتكلم إمينيم عن إحساسه بالذنب لأنه رأى أنه اعتبرهم بمثابة سلما لنجاحه، وقام بغناء تلك الأغنية ليتطهر من شعوره بالذنب.

و ضم كاميكازي أيضا أغاني ذات لمحات عاطفية مثل أغنية Normal وGood guy وnice guy والأخيرتين شاركته فيهما المغنية الكندية جيسي راييز.

وربما لم يوفق إمينيم في هذا الجانب هذه المرة، فأغانيه المشتركة السابقة كانت تحمل خطابًا قويًا مثل love the way you lie ،Space bound والتي تميزت بالتعبير عن المشاكل المتعلقة بالحب والإساءة والاستغلال، و أغنية مثل Kim Song والتي كانت عن زوجته السابقة كيم وتعد من أكثر أغانيه قتامة و رعبا، وظهرت فيها مشاعر غاضبة عنيفة ممزوجة بالحب والرغبة في الانتقام، وربما هذا ما يجعل أغانيه العاطفية دائما لها طابع خاص ولا يمكن مقارنتها بغيرها.


وربما يرجع هذا البَهَتَان لسيطرة الغضب الشديد عليه والذي لازمه بسبب ردود الأفعال على ألبوم Revival والذي قال عنها في مقابلته صحفية أن الهجوم على Revival تعدى حدود النقد البناء، ورأى أن سبب الهجوم كان أنه لم يكن يشبه الهيب هوب السائد حاليا، بينما كان في وقت من الأوقات التميز الحقيقي هو أن تكون مختلفا عن السائد وإلا ستصبح حينها بلا قيمة، وأنه عندما أعاد النظر فيما فات ووجد أن هناك ألبومات قام بتأليفها لم تكن الأفضل على قائمته مثل Encore وRelapse، وبعدها أصدر ألبوم Recovery، ودائما ما يقول أنه دون Relapse لم يكن ليصدر Recovery، وبالتالي من دون Revival لم يكن ليصدر Kamikaze.

كان إمينيم كاميكازي فعلا، كان الألبوم طائرته و أغنيات الألبوم هي القنابل التي سقطت على رؤوس مهاجميه، وخلفت تلك القنابل ضجة هائلة لا يزال صداها موجودا حتى بعد مرور أكثر من شهرين على إصداره. ربما لكونه ألبوم "من القلب" من تلك النقطة في الصدر التي يتفجر عندها كل الغضب.