مصدر الصورة: موقع موذربورد

ع الخط| برنامج تجسس جديد على أجهزة iOS.. وفيسبوك يتكتم على جمع "البيانات الروسية"

ع الخط، نشرة تكنولوجية أسبوعية تقدم لك أحدث الأخبار في عالم التقنية والألعاب والاتصالات

برنامج خبيث للتجسس على iOS

نشر موقع Motherboard تقريرًا كشف فيه أن شركة الأمن الإلكتروني الروسية، كاسبرسكي لاب، وجدت دليلًا، على أن شركة "نيج" لتصنيع برامج التجسس طورت برامج خبيثة مخصصة لنظام iOS تسمح بتتبع نظام تحديد المواقع العالمي، GPS، وتنفيذ أنشطة مراقبة صوتية.

ولطالما كانت البرامج الضارة نادرة على أجهزة iOS بفضل تركيز شركة آبل المستمر على تأمين أجهزتها، الأمر الذي دفع أسعار البرامج الخبيثة المصممة لـ iOS عاليًا، فبحسب الموقع فإن المملكة العربية السعودية دفعت مبلغ 55 مليون دولار لشراء برمجيات خبيثة للتجسس على أنظمة iOS من مجموعة NSO.


فيسبوك كان يعلم بجمع البيانات الروسية

يبدو أن فيسبوك كان على علم بعملية جمع بيانات مستخدميه المرتبطة بروسيا في وقت مبكر من عام 2014، وذلك وفقًا لرسالة من أحد مهندسي فيسبوك. وهي الرسالة التي كشف عنها البرلماني البريطاني داميان كولينز أثناء جلسة الاستماع التي ضمت أعضاء من البرلمان البريطاني وبرلمانيين من ثماني دول أخرى.

ورفض ريتشارد آلان، نائب رئيس الحلول السياسية في فيسبوك، التعليق أو مناقشة محتوى الرسالة، التي ضمت تحذيرًا من المهندس أكد فيه أن هناك انتهاكات ونشاطات لجمع بيانات المستخدمين مرتبطة بروسيا.

وأكد موقع فيسبوك عبر رسالة إلى بلومبرج أن الوثيقة التي ذكرها كولينز اقتطعت من سياقها، وأن المهندسين الذين أشاروا إلى هذه المخاوف، تحروا الأمر فيما بعد ولم يجدوا أدلة على نشاط روسي محدد.

وأكد موقع The Verge أن القضية الأكبر هي استمرار فيسبوك باعتماده على سياسية عدم الشفافية مع الجمهور وقت علمه بالتدخلات الروسية في الانتخابات الأمريكية، وأن استمرار تآكل الثقة قد يمثل مشكلة حقيقية للشركة في المستقبل.


موظفو جوجل يعترضون على مشروع "دراجون فلاي" الصيني

تتعرض خطط جوجل لإطلاق محرك بحثي مخصص للسوق الصينية للهجوم من قبل موظفي الشركة الذين نشروا بيانًا على موقع ميديام، يحثون فيه جوجل على انهاء المشروع والتخلي عنه.

وبحسب البيان الذي وقع عليه حتى الأن حوالي 514 موظف/ موظفة لدى جوجل، فإن مشروع دراجون فلاي، وهو مشروع محرك بحث جديد لجوجل مخصص للصين ومتوافق مع معايير الرقابة في الدولة الصينية، الأمر الذي سوف يساعد الحكومة الصينية على زيادة مراقبة الدولة وسيطرتها على الشعب الصيني، بحسب البيان.

ومنذ الإعلان عن تفاصيل المشروع في أغسطس، عارض موظفو الشركة فكرة المشروع بحجة أن إنشاء محرك بحث خاضع للرقابة في الصين؛ يعتبر تحولًا كاملًا للشركة التي انسحبت من السوق الصينية في عام 2010 بعد أن قررت أنها لن تقوم بتصفية نتائج البحث وتنقيتها حسب معايير الحكومة هناك.

وقال موظفو الشركة في البيان أن المشروع سيؤسس لسابقة خطيرة من شأنها أن تفرض على الشركة تقديم تنازلات مماثلة في دول أخرى.


أمازون تقدم دورات التعلم الآلي مجانًا

نشر مات وود، المدير العام للتعلم العميق (قدرة الآلة في التعلم الذاتي عن طريق محاكاة الخلايا العصبية لدى الإنسان) والذكاء الاصطناعي في شركة أمازون، بيانًا قال فيه إن دورات التعلم الآلي التي تستخدمها الشركة لتدريب مهندسيها متاحة الآن للجمهور.

وقدم مات ما يسمى بـ "جامعة التعلم الآلي" والتي تضم أكثر من 30 دورة تدريبية إلى المطورين وعلماء البيانات.


وتقدم الدورات أساسيات التعلم الآلي، إلى جانب أمثلة حقيقة ومشاكل وصفها مات بـ "الممتعة" التي يتم التعامل معها في أمازون. وتقدم أمازون الدورات التي لم تكن متاحة إلا لموظفي الشركة للتدريب عليها، مجانًا للجمهور، ولا يدفع المستخدم أي مقابل سوى للخدمات السحابية التي يستخدمها أثناء الاختبارات المعملية. وتقدم أمازون شهادة اجتياز الاختبارات بنصف سعرها لفترة محدودة.


في أوهايو الأمريكية؛ البيتكوين عملة رسمية

بدأت الشركات والمواطنين في ولاية أوهايو الأمريكية دفع ضرائبهم بالعملة المشفرة بيتكوين، لتكون بذلك أول ولاية أمريكية تقبل العملة الإلكترونية بشكل رسمي. وأنشأت الولاية موقعًا خاصًا يمكن التسجيل فيه لدفع أي ضريبة.

وجاءت المبادرة من جوش ماندل، أمين صندوق الولاية، لتكون بمثابة إشارة على طموحات أوهايو في تقديم نفسها في صورة أكثر تقنية، الولاية التي تشكلت لديها ساحة تكنولوجية مفتوحة في مدينة كولومبوس، لتكون موطنًا لواحدة من أكبر صناديق رأس المال الاستثماري في الغرب الأوسط الأمريكي.

وحتى الأن تظل عملة البيتكوين هي العملة الوحيدة التي يمكن استخدامها للدفع، لكن يخطط ماندل لإضافة المزيد من العملات في المستقبل بحسب موقع computerworld.