من الوقفة الاحتجاجية في الذكرى الأولى لقتل الباحث الإيطالي الشاب. الصورة: فليكر- أمنستي إنترناشيونال

عَ السريع| مصر ترفض اتهام ضباطها في قتل ريجيني.. واتهامات الفساد تلاحق نتنياهو

في زحمة الأخبار، ع السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع

مصر ترفض اتهام ضباط بقضية ريجيني

أعلنت القاهرة، اليوم الأحد، أنها أبلغت روما خلال اجتماعات سابقة، رفضها إدراج شرطيين مصريين كمشتبه بهما بقضية الباحث الإيطالي، جوليو ريجيني، الذي عثر عليه مقتولًا في فبراير/ شباط 2016.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر قضائي، لم تكشف هويته أن "اجتماعًا بين وفدي النيابة العامة بمصر وروما، انعقد يوم الأربعاء الماضي بشأن مستجدات قضية ريجيني، وأن نيابة روما جددت طلبها السابق تقديمه خلال ديسمبر/ كانون اﻷول 2017، والمتمثل في موافقة النيابة العامة المصرية على إدراج بعض رجال الشرطة، على قائمة المشتبه بهم في قضية القتل.


اتهامات الفساد تلاحق نتنياهو

قالت الشرطة الإسرائيلية اليوم الأحد، إن تحقيقها توصل إلى أدلة كافية لتوجيه اتهامات الرشوة والاحتيال إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته في ثالث قضية فساد ضد رئيس الوزراء.

ووفقًا لوكالة رويترز للأنباء، تتهم السلطات نتنياهو بمنح معاملة تفضيلية لشركة بيزك للاتصالات مقابل تغطية أكثر إيجابية له ولزوجته على موقع والا الإخباري المملوك للشركة، بينما ينفي نتنياهو ارتكاب أي مخالفات.

وفي حال توجيه الاتهامات إليه؛ سيواجه نتنياهو أحد أكبر التحديات في مسيرته السياسية. ورغم هيمنة نتنياهو على المشهد السياسي الإسرائيلي، فإن توصيات الشرطة الجديدة تأتي بعدما أصبح للائتلاف اليميني بزعامته أغلبية في البرلمان بفارق مقعد واحد.


الطوارئ تحوم حول فرنسا

يترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اجتماعا أمنيا عاجلًا اليوم الأحد، عقب يوم من أعمال الشغب التي قام بها مئات المحتجين على إجراءات الحكومة.

ونقلت بي بي سي عن متحدث باسم الحكومة قوله إن هناك احتمالا لفرض حالة الطوارئ لمعالجة الاضطرابات، بعد أن امتدت الاحتجاجات على أسعار الوقود إلى غضب عام بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة.

وأصيب 100 شخص بجروح ، بينهم 23 فردًا من عناصر الأمن، أمس السبت، فما تقول مصادر الشرطة إن 400 شخص قد اعتقلوا. وعاد الرئيس ماكرون من اجتماع قمة العشرين في الأرجنتين الأحد وتوجه مباشرة إلى قوس النصر لتقييم الأضرار.

تعرّف على الحركة الاحتجاجية "السترات الصفراء"


جدل حول توصيف مبارك

تخلف الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن حضور جلسة انعقدت اليوم اﻷحد في قضية "اقتحام السجون"، التي يحاكم فيها خلفه محمد مرسي، وسط جدل حول ما إذا كان ما يزال يتمتع بالصفة العسكرية أم صار مدنيًا.
ووفقًا لوكالة الأناضول، كان يفترض أن يدلي مبارك بشهادته أمام محكمة جنايات القاهرة في القضية نفسها، لكنه تخلف عن حضور الجلسة في خطوة بررها محاميه فريد الديب أمام المحكمة بأن موكله لا يزال "فريق طيار" بالقوات الجوية، وفي حال أرادت المحكمة استدعاءه للشهادة، يجب عليها مخاطبة القوات المسلحة، وفق مصدر قضائي.
وقال محامي مبارك "الإعلان الوارد لموكلي به خطأ، كونه يخضع للنظم العسكرية مدى الحياة برتبة فريق، عقب خروجه من الوظيفة المدنية (كرئيس أسبق) وفق النصوص القانونية، ويجب تصحيح الوضع"، وفقاً لما أفاد به المصدر القضائي نفسه في تصريحات صحفية.