الرئيس السيسي بصحبة القادة والزعماء ورواد اﻷعمال الحاضرين

كلمة السيسي في الجلسة الافتتاحية لمنتدى أفريقيا الثالث 9/12/2018


أؤكد لكم، أن مصر ستظل دومًا على عهدها، فخورة بانتمائها الأفريقي، حريصة على مصالحها، أمينة على مطالبها، وداعمة بكل ما تملك من قوة وعزم لمسيرة قارتنا العزيزة، نحو المستقبل الأفضل الذي نتطلع إليه وتستحقه شعوبنا.


بسم الله الرحمن الرحيم

أصحاب الفخامة والسعادة رؤساء الدول والحكومات،

السادة الوزراء ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية،

السيدات والسادة،

اسمحوا لي أن أرحب بكم في مدينة شرم الشيخ، في منتدى أفريقيا الذي يعقد للعام الثالث على التوالي، لنستكمل ما بدأناه من مباحثات ترسم ملامح المستقبل، وتفتح آفاق جديدة للنمو والازدهار، وللاستفادة من الطاقات الشابة بالقارة ومواردها الطبيعية، بما يسهم في تحقيق تقدم ملموس في اقتصادات الدول الأفريقية، استثمارًا ونموًا وتشغيلاً من أجل تحقيق آمال وتطلعات شعوب قارتنا العظيمة نحو التنمية والرخاء.

الأخوة والأخوات،

إن لقاءنا هذا العام يأتي في وقت نتطلع فيه جميعًا لتحقيق مزيد من التكامل الإقليمي وتيسير حركة التجارة البينية، لاسيما بعد أن انطلق الاتحاد الأفريقي.. بعد أن أطلق الاتحاد الأفريقي منطقة التجارة الحرة القارية خلال القمة التي عقدت في نواكشوط في مارس 2018.

كما نتطلع إلي زيادة الاستثمارات بين دول القارة الأفريقية، وذلك من خلال تنفيذ مشروعات مشتركة وعابرة للحدود، خاصة في مجالات البنية الأساسية، والطاقة الجديدة والمتجددة، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

إننا نطمح لتحقيق هذه الأهداف من خلال العمل المشترك تحت مظلة الاتحاد الأفريقي، الذي تشرف مصر برئاسته العام المقبل، والتي سنسعى خلالها بكل جهد مخلص للبناء على ما تحقق طيلة السنوات الماضية، وكذلك استكمال أجندة قارتنا للتنمية، وهو ما يدفعنا نحو المزيد من التشاور والعمل الجماعي، لتفعيل المشروعات التي تحقق التنمية الشاملة والمستدامة.. والمستدامة في القارة، لتحتل المكانة.. لتحتل المكانة التي تستحقها على خريطة الاقتصاد العالمي.

السادة الحضور،

لقد قطعت مصر شوطًا طويلًا على طريق الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، وإجراء إصلاحات هيكلية في مختلف القطاعات، والعمل على تهيئة مناخ أكثر جاذبية للاستثمار المحلي والأجنبي. وقد ساهمت هذه الإصلاحات في تحسين.. في تحسن المؤشرات الاقتصادية والتصنيف الانتمائـ.. الائتماني لمصر، بشهادة العديد من المؤسسات الدولية.

ويتزامن هذا مع ما تنفذه العديد من الدول الأفريقية من برامج إصلاحية لتحسين أداء اقتصاداتها. وفي هذا الإطار، اسمحوا لي أن نستعرض سويا، ما تحتاجه دول القارة فيما يتعلق بربا.. ببرامجها الإصلاحية، إذ من الضروري أن تتناسب تلك الإصلاحات مع متطلبات العصر واحتياجات المواطنين ودفع عملية التنمية، لتشمل تطوّ.. تطوير الطرق والمطارات والموانئ والمدن، وشبكات الكهرباء والطاقة والمياه والصرف الصحي. كما يجب أن تواكب عملية الإصلاح متطلبات ثورة المعلومات والتكنولوجيا المتطورة، والصناعات والخدمات الجديدة المرتبطة بالاقتصاد الرقمي، وأن تتوافق أيضا مع الجهود المبذولة على الصعيد الدولي للتصدي لتغيرات المناخ، وخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة للمحافظة على كوكبنا.

ومما لا شك فيه، أن مختلف تلك المجالات، بحاجة لتوفير استثمارات ضخمة، تسمح بتنفيذ عملية الإصلاح بشكل فعال. وهو ما يدفعنا إلى دعوة المستثمرين من داخل القارة وخارجها لاستغلال الفرص الواعدة في أفريقيا، بما يسهم في دفع التنمية وترسيخ الاستقرار، لتصبح أفريقيا شريكًا فاعلا ومؤثرًا على المستوى العالمي.

السيدات والسادة،

إننا اليوم في أمس الحاجة لمضاعفة جهودنا المشتركة على جميع المستويات، لتعميق التعاون والتكامل الاقتصادي، وتحقيق التنمية والتقدم، ومن هذا المنطلق. فقد حرصت مصر على زيادة استثماراتها في أفريقيا. حيث ارتفعت تلك الاستثمارات خلال عام 2018 بمقدار 1.2 مليار دولار ليصبح إجماليها إلى 10.2 مليار دولار، وهو التوجه الذي يهدف إلى تحقيق المصالح.. المصالح المشتركة لمصر وللدول الأفريقية، إلى جانب زيادة التعاون ونقل الخبرات المصرية إلى دول القارة في المجالات وثيقة الصلة بالتنمية، كما ندعو المستثمرين من كل دول القارة لبحث الفرص المتاحة على خريطة مصر الاستثمارية.

أبناء القارة الأفريقية،

إن العالم ينظر إلى قارتكم باعتبارها أرض الفرص الواعدة، وعلى أنها مؤهلة.. وعلى أنها مؤهلة لتحقيق معدلات مرتفعة للنمو الاقتصادي المستدام. في ظل ما تمتلكه من موارد بشرية وثروات هائلة ومتنوعة. وهو ما يضعنا أمام تحد كبير، لتحقيق مستويات معيشـ.. مستويات معيشية كريمة لجميع مواطني القارة.

ولا يفوتني في هذا الصدد أن أؤكد على أهمية استغلال طاقات الشباب الأفريقي، الكامنة، ودعم أفكارهم، وذلك من خلال إتاحة التمويل للمشروعات المنتجة. التي توفر لهم فرص العمل، وتدعم اقتصاداتهم.. اقتصادات دولهم، فضلا عن إتاحة المزيد من التمكين الاقتصادي للمرأة الأفريقية، والقضاء على كل أشكال العنف والتمييز ضدها، حيث أنها تمثل ركيزة أساسية للتنمية وأحد مكوناتها الفاعلة.

وختامًا، اسمحوا لي أن أرحب بكم مرة أخرى على أرض مصر، وأن أتمنى لكم كل التوفيق في أعمال المنتدى، الذي أثق أنه سيساهم في دعم العمل الأفريقي المشترك، وتعزيز قدارتنا التنافسية، وتحقيق آمالنا في مستقبل أفضل.

كما أؤكد لكم، أن مصر ستظل دومًا على عهدها، فخورة بانتمائها الأفريقي، حريصة على مصالحها، أمينة على مطالبها، وداعمة بكل ما تملك من قوة وعزم لمسيرة قارتنا العزيزة، نحو المستقبل الأفضل الذي نتطلع إليه وتستحقه شعوبنا.

تحيا مصر وتحيا أفريقيا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


ألقيت الكلمة في مدينة شرم الشيخ، بمشاركة سياسيون من دول أفريقية، ودعوة 100 من رواد الأعمال فى إفريقيا للحضور والمشاركة في يوم شباب رواد الأعمال (YED)


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط