تايلور سويفت في إحدى حفلاتها، الصورة: الموقع الرسمي للفنانة الأمريكية

ع الخط| حسابات خاصة لـ"الإنفلونسرز" على انستجرام.. وتايلور سويفت تلاحق "المترصّدين" بتقنية التعرّف على الوجه

عَ الخط، نشرة تكنولوجية أسبوعية تقدم لك أحدث الأخبار في عالم التقنية والألعاب والاتصالات

حساب انستجرام للمبدعين

يختبر مجموعة من أصحاب الحسابات المليونية على تطبيق انستجرام حزمة مميزات سيمنحها التطبيق للـ "إنفلونسرز" من خلال نوع جديد من الحسابات ستقدمه الشركة تحت اسم "حسابات صنّاع المحتوى" تمنح صاحبها أدوات خاصة تميّز حسابه عن الآخرين.

يشبه حساب صنّاع المحتوى في واجهته الحسابات الخاصة بالشركات، والتي قدمها انستجرام عام 2016، وهو موجّه للفنانين والشخصيات المؤثرة على انستجرام والموهوبين الذين انتشروا، بحسب هوليوود ريبوتر، على المنصّة، وتشمل المميزات المقدّمة لهذا النوع من الحسابات: أدوات خاصة بالرسائل تسمح بفلترتها وتقسيمها بين الأصدقاء والرسائل الخاصة بالعلامات التجارية الشريكة، والسماح لأصحاب الحسابات بتحديد وتصميم الطرق الملائمة للتواصل معهم.

هذه التقنية تم اختبارها بالفعل مِن قِبل مجموعة صغيرة من أصحاب الحسابات على انستجرام استعدادًا لتقديمها لمجتمع المؤثرين وصنّاع المحتوى في 2019.

تقول آشلي يوكو، مدير مُنتج في انستجرام، إنها ترى "صنّاع المحتوى جزء مهم من مجتمع انستجرام" ولذلك هم يريدون التأكد من أن انستجرام هو أفضل وأسهل الأماكن لبناء قاعدة جماهيرية، وأفضل مكان لصناع المحتوى ليبنوا علامتهم الخاصة بهم.

الأدوات الخاصة بالنمو ستعطي صنّاع المحتوى بيانات يومية وأسبوعية حول التغيرات التي تطرأ على عدد متابعيهم، كما سيزودهم بمعلومات حول المحتوى الذي يقومون بنشره ليتمكنوا من فهم الأسباب وراء زيادة مفاجئة في عدد المتابعين أو نقص في عددهم، كما ستمكنهم الأدوات الخاصة بالرسائل من فلترة وترتيب طلبات المراسلة بناء على معايير ليتأكدوا من عدم تفويتهم أية طلبات مراسلة مهمّة.


سويفت تلاحق المترصّدين

استخدمت مغنية البوب الأمريكية تقنية التعرّف على الوجه خلال حفلها الأخير في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بهدف رصد مئات من المترصدّين، Stalkers.

نظام التعرّف على الوجوه الذي اعتمدت عليه المغنيّة الأمريكية كان مثبتًا في كشك يعرض مقتطفات من تدريبها، ويسجّل في السر ملامح الوجوه التي ذهبت لتشاهد هذه المقتطفات، ومن ثم يرسل هذه البيانات إلى قاعدة بيانات في ولاية تينيسي لتطابقها مع قاعدة بيانات تحوي صورًا لمترصدّيها المعروفين.

لم تعرف سويفت مسبقًا باستخدام تقنية التعرّف على الوجه في حفلاتها، على الرغم من ذلك فإنه قانونًا يحق لمنظمي الحفلات تعريض حفلاتهم لكل ما يجدونة مناسبًا من أنظمة المراقبة، كون الحفلات حسب القانون تعتبر "أحداثًا خاصة".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم استخدام فيها هذه التقنية لإبعاد الحضور غير المرغوب بهم. ففي إبريل/ نيسان الماضي، اعتقل البوليس الصيني شخصًا من بين 60 ألف حضروا حفلاً في مركز "نانتشانج" الرياضي، كان هذا ممكنًا بفضل نظام المراقبة الصيني "Sharp eye"، والذي ستسخدمه الصين لمراقبة تحرّكات مواطنيها.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية أحرزت برامجها للتعرف على الوجوه تقدمًا كبيرًا، لدرجة أن شركة بيع التذاكر الأمريكية Ticketmaster تفكّر في استخدام التقنية لحجز المقاعد في الحفلات أو في السينما.


هجوم جديد لـ"شمعون"

قالت شركة سايبم الإيطالية للخدمات النفطية إن عملية اختراق عطلت أكثر من 300 من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالشركة استخدمت نسخة من فيروس شمعون، وذلك في بيان نشر بالأمس ذكرت فيه الشركة أن "الهجوم الإلكتروني استهدف خوادم بالشرق الأوسط والهند، وإيطاليا لكن بشكل محدود، مستخدمين في ذلك نسخة من فيروس شمعون".

واستخدم نفس الفيروس في بعض أعنف الهجمات الإلكترونية في التاريخ بدءا من عام 2012 حين عطل عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر في شركة أرامكو السعودية للنفط، وشركة راس غاز بالشرق الأوسط وهما هجومان قال باحثون، بحسب رويترز، إنهما نفذا لحساب إيران، في وقت تعتبر أرامكو السعودية من أكبر عملاء سابيم.

وقال ماورو بياسيري رئيس قسم الابتكار بالشركة للوكالة إن الهجوم عطّل ما بين 300 و400 خادم وما يصل إلى 100 جهاز كمبيوتر شخصي من جملة نحو أربعة آلاف جهاز بشركة سايبم، وهم لا يعلمون حتى الآن بالجهة التي تقف وراء الهجوم.

ويعتقد باحثون أمنيون على نطاق واسع أن أشخاصا يعملون لحساب الحكومة الإيرانية يقفون وراء هجمات فيروس شمعون السابقة وهو ما تنفيه طهران بشدة.


جوجل تطلق برنامجًا للتعرف على أمراض العين

قالت شركة جوجل إنها أطلقت برنامجًا للتعرف على أمراض العين الناتجة عن مرض السكّري في تايلاند، وأطقلت جوجل هذا البرنامج بعد برنامج شبيه أطلقته في الهند وحقق نجاحًا باهرًا في إطار إبراز شركات التكنولوجيا الفوائد الاجتماعية للذكاء الاصطناعي.

وقالت كنت ووكر النائب الأول للشؤون العالمية في جوجل في خطاب خلال الحدث الذي أقيم لإطلاق التقنية في بانكوك اليوم الخميس "كمجتمع، لدينا مسؤولية لاستخدام الذكاء الاصطناعي بأفضل طريقة ممكنة"، وأبرزت الشركة خلال الاحتفالية بعض المشاريع التي أطلقتها بنفس الهدف مثل مشروع وقف الصيد غير القانوني في إندونيسيا.

وأعلنت جوجل عن برنامجها في تايلاند بالتعاون مع إحدى المستشفيات الحكومية في البلاد، وهو ما تم بعد دراسة أفادت أن برنامج الذكاء الاصطناعي المصمم لهذا الغرض تصل معدل دقته في الكشف عن المرض إلى 95%، مقارنة بدقة الأطباء والمتخصصين التي تصل إلى 74%.

ويفحص البرنامج عيون المرضى للكشف عن احتمالية إصابتهم بالعمى ليأخذوا علاجات وقائية.


اليابان تحاصر عمالقة التكنولوجيا

قال مسؤول ياباني اليوم إنهم بصدد إجراء تعديلات على القوانين تستهدف شركات التكنولوجيا العملاقة، وذلك لضمان حماية أكبر للمنافسة، اقتداءً بخطوات اتخذتها دول أخرى للحد من الدور الذي تلعبه كبرى شركات التكنولوجيا في العالم، خاصة الأربعة كبار: جوجل وفيسبوك وآبل وأمازون.

وأصدرت حكومة اليابان تقريرًا مدعمًا بآراء خبراء يدعوا إلى خطط فرض "رقابة تنظيمية" جديدة بحلول العام المقبل، ذلك أن الشركات التكنولوجية الكبرة تميل إلى احتكار السوق من خلال ميزاتها الهائلة مثل التكاليف المنخفضة، رغم جلبها للفوائد، بحسب ما ذكره التقرير.

ودعى التقرير إلى مزيد من إجراءات حماية خصوصية المستهلك ومزيد من الشفافية والإنصاف من الشركات حول التقنيات التي تتحكم في الوصول إلى الأسواق.