ما هي "ضمانات الأمان" التي حصل عليها تركي آل الشيخ للاستمرار في مصر؟

بدأت المراحل الأولية لهذه التفاهمات، بحسب المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه، مع زيارة ابن سلمان إلى القاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

بعد شد وجذب، أفصح تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه في السعودية أخيرًا عن قراره باستمرار استثماراته الرياضية في مصر ممثلةً في نادي بيراميدز، بعد أقل من ثلاثة أشهر على إعلان انسحابه، وذلك بعد حصوله على مجموعة من الضمانات خلال سلسلة اجتماعات مع عدة أطراف في الدولة من بينها قيادات بارزة في "جهاز سيادي"، حسب ثلاثة مصادر مطلعة على هذه الاجتماعات.

الضمانات التي حصل عليها المسؤول السعودي المقرب من ولي عهد المملكة محمد بن سلمان تتمثل في الاتفاق على عدة مشروعات تعاونية مع القاهرة في مجال الترفيه سيعلن عنها خلال أسابيع، يتغاضى فيها آل الشيخ ولو مؤقتًا عن خلاف شخصي وقديم ومستمر مع تامر مرسي رئيس مجموعة إعلام المصريين، التي ستكون طرفًا في هذه الاتفاقيات، مع مساعٍ حثيثة لحل أزمات "التجنيد الإجباري" التي وقع فيها نادي بيراميدز خلال الأيام الأخيرة.

"أنا محبط، قراري نهائي لا رجعة فيه، بيراميدز انتهى، اللي يقدر يعدل قراري الله سبحانه وتعالى، وملكي، وسيدي ولي العهد، والآن بدأت في إجراءات البيع". هكذا بدأ آل الشيخ حديثه في مساء الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حينما أطل ضيفًا على شاشة قناة العربية السعودية عبر برنامجها الرياضي في المرمي، بصفته رئيسًا للهيئة العامة للرياضة السعودية، متحدثًا عن عدة أمور تخص التطور الرياضي في المملكة برعاية سيده ولي العهد، قبل أن يعلن قراره ببيع النادي الذي يملكه في مصر منذ يونيو/ حزيران 2018.


كان آل الشيخ صادقًا عندما قال إن ولي العهد هو من قد يجعله يعدل عن قراره بسحب استثماراته الرياضية من مصر، فبحسب مصدر وثيق الصلة بمكتب آل الشيخ في القاهرة تحدث لـ المنصة قبل عدة أيام، ستستمر استثمارات المسؤول السعودي في مصر بعد الوصول إلى تفاهمات مع الدولة حول استمراره بالشكل اللائق.

بدأت المراحل الأولية لهذه التفاهمات، بحسب المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه، مع زيارة ابن سلمان إلى القاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مع تأكيد المملكة على أنها تريد إفادة الاستثمار الرياضي المصري، ومساعدة القاهرة على تحول كرة القدم إلى نشاط يجلب أنظار الملايين من المشاهدين.

تحصين بيراميدز والبدري

شروط عودة المياه إلى مجاريها، بحسب المصدر، تضمنت تعهدات من الدولة بتوقف ما اعتبره آل الشيخ "مضايقات" من وسائل الإعلام التي تنتمي لشركة إعلام المصريين، وذلك بعد أن تفجرت الخلافات بين الجانبين للعلن خلال الفترة السابقة عندما بدأت شركة برزنتيشن المالكة لحقوق تسويق الدوري الممتاز، بفتح منصتها الإعلامية عبر شاشة أون سبورت للهجوم على النادي ورئيسه حسام البدري بشكل مباشر.

رئيس هيئة الترفيه تعهد في الاجتماعات التي عقدت للاتفاق على عودته للقاهرة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مع قيادات بارزة بجهاز سيادي، بأنه سيكون أكثر الأشخاص حرصًا على إنجاح التجربة.

الأزمة بين آل الشيخ وبرزنتيشن تعود إلى فسخ شركة صلة السعودية عقد رعايتها للنادي الأهلي بعد أن هتفت جماهيره خلال مباراة حوريا كوناكري في النسخة الماضية من دوري أبطال أفريقيا ضد تركي آل الشيخ -وهي الهتافات التي دفعت آل الشيخ لسحب استثماراته الرياضية من مصر. بعدها تولت برزنتيشن رعاية الأهلي خلفًا لشركة صلة.


أزمة آل الشيخ مع النادي الأهلي تعود إلى العام الماضي، ففي 31 ديسمبر 2017، أعلن رئيس النادي الأهلي محمود الخطيب تنصيب تركي آل الشيخ رئيسًا شرفيًا للنادي عرفانًا بالجميل من بيبو للرجل الذي سانده بقوة في انتخابات مقعد رئاسة القلعة الحمراء ضد محمود طاهر.

ولكن في مايو/ أيار 2018 أعلن آل الشيخ عامًا تخليه عن منصب الرئيس الشرفي للقلعة الحمراء، وأصدر بيانًا يعتذر فيه عن المنصب ويهاجم مجلس الخطيب، حيث كان السبب الأبرز كان شعوره أنه كان مهمشًا، وأن وظيفته الوحيدة كانت "مادية بحتة".


المصدر الذي كان ضمن عدة مصادر معدودة، حكى لهم تركى أل الشيخ كواليس وتفاصيل اجتماعاته، قال لـ المنصة إن رئيس هيئة الترفيه تعهد في الاجتماعات التي عقدت للاتفاق على عودته للقاهرة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مع قيادات بارزة بجهاز سيادي، بأنه سيكون أكثر الأشخاص حرصًا على إنجاح التجربة "من أجل سد الأفواه المترصدة" للعلاقة بين القاهرة والرياض في الفترة الأخيرة، والتي حاولت استغلال أزمته مع جماهير الأهلي من أجل إضعاف العلاقة بين البلدين.

ولكن هل تعني هذه الاتفاقيات المنتظرة صلحًا بين تركي آل الشيخ وتامر مرسي؟

تعليق للخلاف وليس صلحًا

ولكن ما سيحدث لن يعتبره آل الشيخ صلحًا شخصيًا مع مرسي، حسب المصدر الذي تابع أن المسؤول السعودي "لن يتنازل عن استعادة حقه".

الخلاف بين آل الشيخ ومرسي تحول إلى تراشق علني منذ أكتوبر. في 5 أكتوبر نشرت الصفحة الرسمية لنادي بيراميدز تعليقا على شائعات بيع النادي كان نصها "مثال للخبر الكاذب ومعروف من دفع الاعلامي لذكر هذه الاخبار وغير مستغرب من تامر مرسي ذلك!".

الصفحة الرسمية لقناة بيرميدز تهاجم تامر مرسي الصفحة الرسمية لقناة بيرميدز تهاجم تامر مرسي على خلفية نشر شائعات حول بيع النادي

ثم تدوينة أخري على الصفحة الرسمية للنادي هذه المرة في 11 أكتوبر 2018 " لن يسمح نادي بيراميدز بالإساءة لرئيسة الكابتن حسام البدري ... وندعو تامر مرسي لضبط العاملين تحت إدارته وعدم الإصطياد في الماء العكر"

صفحة النادي تدافع عن البدري وتتهم مرسي صفحة النادي ترد على إساءة تعرض لها حسام البدري الرئيس الرياضي للمنظومة في بيرميدز .. وتتهم تامر مرسي أيضًا

المصدر قال إن التفاهمات التي اتفق عليها تنحية الماضي جانبًا، خاصة في ظل زيارة منتظرة لرئيس هيئة الترفيه إلى القاهرة خلال الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقات إنشاء دور عرض سينمائية وعدة مشروعات ترفيه في القاهرة، يكون فيها إعلام المصريين شريكًا مع الهيئة.

ولكن ما سيحدث لن يعتبره آل الشيخ صلحًا شخصيًا مع مرسي، حسب المصدر الذي تابع أن المسؤول السعودي "لن يتنازل عن استعادة حقه" من مرسي، إذ فيما تشير عدة دلائل إلى أن آل الشيخ ربما سيبدأ مهام منصبه الجديد كرئيس لهيئة الترفيه في حلبة الإنتاج الدرامي إما بإنتاج مسلسلات ضخمة بميزانية مفتوحة للنجوم خاصة بعد أن وضعت إعلام المصريين التي تسيطر على السوق الدرامي خلال رمضان المقبل سقفًا لأجورهم، أو بالحصول على حقوق عرض حصرية عبر شاشات التلفزيون السعودي.

ولكن قد تصطدم هذه الخطة بضيق الوقت مع بدء تصوير المسلسلات بالفعل.


خاشقجي: تبييض الوجه وتنظيف الدماء

غياب اسم تركي آل الشيخ في أزمة خاشقجي التي ما زالت الرياض تحاول احتواء تداعياتها لا يعني أن اسمه سيكون بعيدًا عن مساعي الاحتواء هذه.

بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فإن تركي آل الشيخ كان متورطًا مع مستشار الديوان الملكي السابق سعود القحطاني بشكل مباشر في "سلسلة الانتهاكات السافرة" التي عززت مكانة محمد بن سلمان في المملكة وأطاحات بخصومه وعززت مكانته الدولية، باستثناء أزمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل مقر قنصلية بلده في إسطنبول والتي يبدو أن القحطاني تورط فيها بمفرده إذ جرد بعدها من منصبه "لأن خطابه اللاذع بحق المعارضين السعوديين هو ما أسفر عن مقتل خاشقجي على حدّ قول أحد المسؤولين السعوديين" بحسب نيويورك تايمز.

غير أن خاشقجي قبل وفاته أشار في مقالاته إلى آل الشيخ مع القحطاني غير مرة، فقد وصفهما بأنهما يجسّدان كلّ ما هو خطِر في الأمير بن سلمان، إذ كتب في تعليقات خاصّة نشرتها صحيفة “نيوزويك” بعد مقتله، أن ولي العهد "ليس لديه مستشارين سياسيين باستثناء تركي آل الشيخ وسعود القحطاني. كلاهما شديد العدوانية والناس يخافونهما. انتقِدهما وسينتهي بك الحال في السجن".

غياب اسم تركي آل الشيخ في أزمة خاشقجي التي ما زالت الرياض تحاول احتواء تداعياتها لا يعني أن اسمه سيكون بعيدًا عن مساعي الاحتواء هذه، إذ يكشف المصدر لـ المنصة أن أحد أسباب قرار آل الشيخ جاء بتوجيهات ملكية سعودية "ليكون واجهة رياضية لبلده في مصر يؤكد من خلاله أن الأمور على ما يرام والمشروع السعودي للتمدد في الترفيه وفروعه مازال مستمرًا، ولم يتأثر بواقعة الاختفاء والقتل والاحتجاز".

لاعبو بيرميدز وأزمات التجنيد

الحل الأقرب المطروح هو حصول فريق طلائع الجيش على لاعبين من نادي بيرميدز، مقابل السماح للثنائي مرعي وحمدي بالعودة لفريقهما.

التفاهمات لم تتوقف عند الاستثمار الرياضي أو حتى مشروعات الترفيه المستقبلية، بل وصلت إلى لاعبي فريق بيراميدز الذين دخل اثنان منهم في أزمات تجنيد عطلتهم عن مواصلة اللعب بصفوف الفريق الذي يحتل المركز الثاني في الدوري.

مصدر بالجهاز الإداري لنادي بيرميدز فضل عدم ذكر اسمه، قال إن ثنائي الفريق عمرو مرعي ومحمد حمدي، استدعيا بشكل مفاجئ من وحدتيهما التجنيديتين وما زالا مستمران فيها فيها حتى كتابة هذه السطور، مما يحرم الفريق من جهودهما، خاصة مرعي الذي استقدم قبل في ايام في فترة الانتقالات الشتوية قادمًا من النجم الساحلي التونسي مقابل مليوني دولار.

أما محمد حمدي الذي تدخل آل الشيخ في وقت سابق بداية هذا الموسم لحل أزمته مع التجنيد، لم يلعب آخر ثلاث مباريات مع فريقه وهي المباريات التالية لمباراة بيراميدز مع الأهلي مطلع هذا الشهر.

تركي الشيخ الذي تملكه الغضب بحسب المصدر، فور علمه بإخفاء إدارة النادي عنه أنباء أزمة اللاعبين التجنيدية، قرر في بيان صحفي للمركز الإعلامي للنادي يوم 12 يناير الماضي اختيار سيف الوزيري والذي عُين في أكتوبر 2018 مديرًا تنفيذيًا للنادي، ليدير شؤون النادي أيضًا.

صلة آل الشيخ مع الوزيري تمتد إلى عام 2013 عندما كان الأخير يعمل في شركة صلة السعودية، بعدما التحق بها لدى استقالته من شركة فوادفون مصر.

المصدر بالجهاز الإداري قال إن مالك بيرميدز لم يكن يعلم حتى قبل أيام قليلة بأزمة عمرو مرعي التجنيدية، إذ أن المعلومات التي وصلته كانت أن اللاعب مصاب، ولكن بعد تفاقم الوضع تم إبلاغه بالأمر، وبدأ في الحديث عبر مكتبه في القاهرة مع الأمانة العامة لوزارة الدفاع، للوصل لحل بشأن الثنائي، ليكون الحل الأقرب المطروح هو حصول فريق طلائع الجيش على لاعبين من نادي بيرميدز، مقابل السماح للثنائي مرعي وحمدي بالعودة لفريقهما.

مصدر ثانٍ بالمنظومة الإعلامية لنادي بيراميدز، قال إن ما يعطل الصفقة التبادلة بين فريقه وفريق طلائع الجيش، هو رغبة الفريق العسكري في ضم ثنائي وسط الفريق مهند لاشين وأحمد عفيفي، في الوقت الذي يرفض فيه حسام حسن المدير الفني للفريق الاستغناء عن عفيفي. لكن المصدر تحدث عن استمرار المفاوضات للاتفاق على لاعب ثانٍ ينتقل إلى طلائع الجيش مع لاشين، متوقعًا أن تتم الصفقة قبل نهاية سوق الانتقالات الشتوية.


اقرأ أيضًا: بيراميدز.. الطرف الثالث الجديد في الدوري المصري


ربما يكون الوصف الأدق لاستمرار الشيخ في مصر، هو ذلك الفيديو الذي جهزه لاعبو الفريق قبل أيام وبُث عبر الصفحة الرسمية للنادي، لمناشدته بالاستمرار تحت عنوان "بدأنا مع بعض وسنبقى مع بعض"، وهو البقاء الذي بات يحمل طموحًا لمملكته بالتمدد في مجال أخر إلى جانب المجال الرياضي الذي وضع فيه بصمته بالفعل.


اقرأ أيضًا: تركي آل الشيخ.. ظل ابن سلمان