الملكة إليزابيث في حفل عيد ميلادها عام 2018. المصدر: ويكيبيديا.

عَ السريع| لا إحصائية لأعداد المشردين في مصر.. وبريطانيا تحيي خطط طوارئ إنقاذ الملكة

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

تعديلات الدستور تدق باب البرلمان

يتقدم ائتلاف دعم مصر اليوم الأحد إلى رئيس مجلس النواب، بطلب لتعديل عدد من مواد الدستور، بعد أن انتهى من جمع التوقيعات المطلوبة لذلك.

وقال رئيس الائتلاف عبد الهادي القصبي، في اجتماع مساء أمس السبت، إن ذلك يأتي في "إطار الحفاظ على مكتسبات دستور 2014، وللتأكيد عليها من خلال ضمانات جديدة بزيادة الحريات".

وتتضمن التعديلات الدستورية المقترحة مد فترة الرئاسة الحالية، وإلغاء مادة العدالة الانتقالية، واستحداث غرفة مجلس الشيوخ كغرفة ثانية في البرلمان، وكذلك تمثيل المرأة بما لا يقل عن 25% من النواب، وتعيين نائب أو أكثر للرئيس.


لا إحصائية في مصر بأعداد المُشردين

كشفت وزارة التضامن عن عدم وجود إحصائيات في مصر لأعداد المشردين.

وذكر معاون وزير التضامن للرعاية الاجتماعية، علاء عبدالعاطي، في تصريحات تليفزيونية مساء أمس السبت، أن الوزارة لديها دور رعاية للتعامل مع المشردين، مُشيرًا إلى أنه لا يوجد إحصاء في مصر لأعداد المشردين.

وعن فرق التدخل السريع التي خصصتها الوزارة من أجل التعامل مع المُشردين ونقلهم إلى مأوى، أفاد عبد العاطي بأن هذه الفرق انطلقت عام 2014 للعمل على حالات إنتهاكات الأطفال داخل دور رعاية الأيتام، ثم توالت التكليفات لها،وانتقل للتعامل مع فئة المسنين والأطفال بلا مأوي، وأن عددها اليوم يبلغ 27 فريقًا في مختلف محافظات الجمهورية.


أبوظبي تجمع الطيب بفرانسيس

يتوجه الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم الأحد، إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، لعقد لقاء قمة مع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان.

وتأتي زيارة شيخ الأزهر للإمارة تلبية لدعوة رسمية تلقَّاها من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، ضمن عدة فعاليات تشملها الزيارة المشتركة لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان إلى الإمارات، التي أعلنت عام 2019 عامًا للتسامح.

وبحسب موقع العربية، تحظى زيارة شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان باهتمام غير مسبوق، حيث تعد الزيارة الأولى لأحد باباوات الفاتيكان إلى شبه الجزيرة العربية.


الطوارئ تحوم حول ملكة بريطانيا

أعاد مسؤولون بريطانيون إحياء خطط طوارئ الحرب الباردة لنقل العائلة المالكة، في حالة وقوع حالات شغب ضد انفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل، حسبما أفادت وكالة رويترز نقلاً عن صحيفتين بريطانيتين.

وذكرت صحيفة "صنداي تايمز"- نقلا عن مصدر لم تسمه من الحكومة قالت إنه يتناول قضايا إدارية حساسة- أن "خطط الطوارئ هذه موجودة منذ الحرب الباردة، لكن ستستخدم الآن لأغراض أخرى في حالة وقوع اضطراب مدني في أعقاب عدم التوصل لاتفاق بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي".

كما ذكرت صحيفة "ذا ميل أون صنداي" أنها علمت بخطط نقل العائلة المالكة- بمن فيهم الملكة إليزابيث- إلى مواقع آمنة بعيدًا عن لندن.

وتكافح الحكومة البريطانية للحصول على دعم برلماني بشأن اتفاق انتقالي للخروج من الاتحاد الأوروبي، قبل موعد الخروج المقرر في 29 مارس/ آذار المقبل.