ملك الكاشف- الصورة: المنصة

تجديد حبس ملك الكاشف.. ومطالبة بتمكينها من أداء الامتحانات

ملك بداية امتحاناتها يوم 8 يونيو ومفيش غير كتاب واحد بس اللي دخل لها، وإدارة السجن مانعة دخول باقي الكتب .
- المحامي عمرو محمد في حسابه على فيسبوك.

قررت نيابة أمن الدولة، في جلستها اليوم الخميس، تجديد حبس الناشطة الحقوقية ملك الكاشف 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وفق ما ذكره محاميها عمرو محمد للمنصّة.

وباﻷمس، أتمت الكاشف، وهي فتاة عابرة جنسيًا وناشطة في مجال الحقوق والحرّيات الجنسية، 85 يومًا قيد الحبس الاحتياطي، منذ إلقاء القبض عليها وآخرين في 6 مارس/ أذار 2019.

وتقدم محامون ببلاغات لاستجلاء مصير ملك الكاشف، بعد اختفائها لمدة 24 ساعة، ظهرت بعدها كواحدة من المتهمين في القضية رقم 1739 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا.

يذكر أن القضية نفسها تضم الصيدلي أحمد مُحيي، الذي رفع لافتة في ميدان التحرير تطالب برحيل رئيس الجمهورية، ويواجه فيها وآخرين اتهامات بـ"مشاركة جماعة إرهابية فى تحقيق أهدافها، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وبث ونشر أخبار كاذبة".

واختفت الكاشف، بالتزامن مع حملة أمنية شملت القبض على عشرات اﻷشخاص، في الفترة بين 28 فبراير/ شباط و5 مارس 2019، من محيط شوارع وميادين منطقة وسط القاهرة، بعد دعوات للتظاهر انتشرت على فيسبوك وتويتر عقب حادث قطار محطة مصر، والذي راح ضحيته ما لا يقل عن 22 شخصًا، بجانب إصابة العشرات.


اقرأ أيضًا: دماء جديدة على القضبان: جرار بلا سائق يقتل 25 شخصًا ويصيب 50 في محطة مصر


ودعت صفحة تضامنية مع الناشطة تحمل اسم "الحُرّية لملك الكاشف"، المتضامنون معها إلى التدوين عن قضيتها، اعتبارًا من أمس الأربعاء وحتى اليوم، وذلك للتنديد بـ"تقاعس إدارة السجن عن ادخال الكتب الدراسية لها؛ ما يهدد مستقبلها الدراسي وفرصتها الأخيرة في الثانوية العامة التي تعترضها ظروف الاحتجاز والحبس التعسفي".


والكاشف طالبة بالصف الثالث الثانوي، ومن المفترض أن تبدأ امتحاناتها يوم 8 يونيو/ حزيران المقبل، لكن قررت النيابة تجديد حبسها وذلك للمرّة الخامسة منذ إلقاء القبض عليها.

وخصصت الصفحة التضامنية هاشتاجين هما "الحرية لملك الكاشف" و"ملك لازم تنجح"، للتدوين من خلالهما و"المطالبة بالإفراج الفوري عنها وضمان حقها في تحقيق حلمها الدراسي واجتياز امتحاناتها الدراسية في ظروف ملائمة وداعمة وليس من داخل حبس انفرادي".

وكشف المحامي عمرو محمد أن إدارة السجن- وحتى يوم أمس اﻷربعاء منعت إدخال الكُتب الدراسية لموكلته، التي لم تحصل إلاّ على كتاب واحد فقط، فيما ذكرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات، عقب انتهاء جلسة اليوم، أن إدارة السجن سمحت خلال الأيام الماضية بإدخال بقية الكُتب لها.

بجانب الشكوى من حبسها انفراديًا وعدم تمكينها من الحصول على كُتبها الدراسية، شكا محاميها ومتضامنون معها- في وقت سابق- من عدم تمكينها من إجراء جراحة لإزالة مُثبّت خارجي في ذراعها الأيسر (شريحة)، كان من المفترض أن تُجريها يوم 2 مايو الجاري.