لوجو دابلي، وإصداران من شعار شركة دابسي بتاريخ 15 يونيو 2019 و2 يوليو 2019. كولاج: المنصة

إعادة تدوير دابسي: من الاسم إلى اللوجو ومن التسويق الشبكي لمنافسة أوبر

الأزمة التي أثارها الإعلان عن شركة تدعى دابسي للنقل التشاركي لم تقتصر فقط على دخول اسم المتحدث العسكري السابق وزوجته كأعضاء في الشركة الجديدة التي تنافس أوبر وكريم وسويفل، وإنما تجاوزها إلى حديث مصممي جرافيك ومختصين في التسويق الإلكتروني عن اللوجو والاسم المنتحلان من شركة أخرى تدعى شبكة دابلي مختصة في التسويق الشبكي.

رئيس مجلس إدارة دابسي الذي يدعى طه الحكيم، منافس أوبر وكريم، له اهتمامات واضحة بمجال التسويق الشبكي/ الهرمي، الذي يوصف بأنه عبارة عن عمليات توظيف أموال، وكانت تربطه صلة سابقة بمسؤولي شركة دابلي للتسويق الشبكي في مصر، قبل أن ينتحل اللوجو الخاص بهم وكذلك اسم شركتهم بعد 3 أشهر من أول لقاء جمعه مع المدير التنفيذي للشركة.

حذف الصفحة من فيسبوك

عقب الإعلان عن إطلاق شركة دابسي التي تنافس في مجال النقل التشاركي في 3 يوليو، وتسليط الأضواء على المساهمين فيها ومجلس إداراتها، وجد طه الحكيم نفسه تحت الأضواء الكثيفة. في البداية اعتذر المتحدث العسكري السابق وزوجته عن الاستمرار في الشركة بعد أسبوع واحد من اتفاقهم مع الحكيم، ثم اكتشاف عمليات إعادة تدوير الصفحة نفسها وبدايتها كصفحة للشاعر نزار قباني، قبل أن ينتهي الأمر بأن أوقفت صفحة دابسي نشاطها تمامًا واختفت من فيسبوك في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

قبل حذف الصفحة من فيسبوك، تابعت المنصة إصدارين من لوجو دابسي للنقل التشاركي. الأول يتداوله وكلاء شركات سيارات الليموزين المتعاملين مع دابسي، وظهرت هذه النسخة في 15 يونيو/ حزيران 2019، وهي تكاد تتطابق مع لوجو شركة دابلي للتسويق الشبكي.

لم يكد يبدأ شهر يوليو/ تموز، حتى غيّر القائمون على شركة دابسي للنقل التشاركي تعديلات طفيفة على اللوجو، وصدرت نسخة ثانية وهي المعتمدة لإعلانات الشركة في الشوارع وعلى الطرق السريعة. تاريخ هذه النسخة 2 يوليو. وفي اليوم التالي انعقد المؤتمر التأسيسي للشركة في فندق بيراميزا، وهنا ظهرت الشركة للنور وبدأت الأزمة.

دعوة المؤتمر التأسيسي لشركة دابسي في فندق بيراميزا والمتداولة في صفحات وكلاء تأجير السيارات الليموزين

دابسي ودابلي: لماذا يتشابه اللوجو

يكشف نائب رئيس شركة دابلي مصر حاتم شيرين في حديث تليفوني مع المنصة أن ممثلي شركته التقوا طه الحكيم في اجتماع عمل في مارس/ آذار 2019، باعتباره "خبيرًا في السوشيال ميديا، ومالك صفحة اسمها يتشابه مع اسم شركتهم الأصلية. أطلق الحكيم على شركته اسم دابلي الشرق الأوسط. يوضح شيرين أنهم فوجئوا في الشركة بتغيير اسم صفحة ليصبح دابسي للنقل التشاركي بدلًا من دابلي الشرق الأوسط.

دابسي الخيالية: عصامي وثري في أوكرانيا

طه الحكيم، رئيس مجلس إدارة دابسي للنقل التشاركي يقدم تعريفًا لها على صفحة الشركة بالقول "دابسي هي مدينة أوكرانية سياحية جميع سكانها أثرياء وعصاميين وهذا ما تريد تحقيقه الشركة بإطلاق هذا الاسم لتوقع حصول الكابتن (السائق) على دخل ممتاز وهي شركة كبيرة منافسة بحجم استثمارات ضخمه لتحقيق التوازن في السوق المصري".

البحث البسيط يكشف أنه لا توجد مدينة أوكرانية بهذا الاسم، وبالتالي لا وجود لأي عصامي وثريّ في المدينة الخيالية الأوكرانية.

تعريف دابسي باسم المدينة الخيالية الأوكرانية المشتق منها

اختفاء دابسي

لم تكد تمر ثلاث ساعات على إتصالنا الهاتفي بمسؤولي دابلي مصر، حتى اختفت صفحة دابسي للنقل التشاركي ذات الـ6 ملايين متابع من نتائج بحث فيسبوك، واختفت معها كافة البوستات والبيان التوضيحي الذي نشرته الشركة، وتتبقى فقط صفحات حديثة النشأة تحمل اسم دابسي، عدا صفحة واحدة باسم دابسي مصر، أطلقت إعلانًا مدفوع الأجر على فيسبوك قبل أن تختفي هي الأخرى صباح اليوم الخميس، قبل التقاط المنصة عدة صور للبوست قبل وبعد الاختفاء.

صفحة دابسي على فيسبوك، قبل الحذف وبعده يمينًا اختفاء الصفحة الرسمية لشركة دابسي، يسار الصورة إعلان ممول لصفحة تحمل اسم "Dubci Egypt" 

تاريخ طه الحكيم مع تدوير الصفحات

الشاب الذي أثار هذه الأزمة يدعى طه الحكيم ويعرّف نفسه على صفحة ويكيبديا بأنه "من مواليد القاهرة 2 أغسطس سنة 1983 بحي السيدة زينب، وهو مخرج ومنتج مصري، درس تكنولوجيا المعلومات بالأكاديمية المتطورة أو معهد الدراسات المتطورة بالمقطم".

يقول الحكيم عن نفسه إنه "حاصل على درجتي الماجستير والدكتوراة في إدارة الاعمال من جامعة تدعى بورتلاند الأمريكية، ليتفرغ بعدها للفن ليصبح مخرج عربي تخصص في تقنية الأفلام ثلاثية الأبعاد 3D".

نشر الحكيم عبر شركة تدعى "Baron 3D" أكثر من برومو لفيلم Baron 3D، قال إنه سيكون أول فيلم رعب مصري بتقنية 3D يفوز بجائزة أوسكار، نشر منه بعض الأفيشات الترويجية، دون أي محتوى آخر للفيلم المزعوم.

طه الحكيم رئيس مجلس إدارة شركة دابسي مع نسخة من تمثال أوسكار. الصورة: الصفحة الرسمية لطه الحكيم- فيسبوك

إلى جانب دابسي، والأفيشات الترويجية التي تتحدث عن إخراجه لفيلم ليس له وجود؛ يملك الحكيم موقعًا إلكترونيًا آخر وهو "hakeem3d" تقول الصفحة الرئيسية عند زيارته إنه تحت الإنشاء إلى جانب عداد زمني يظهر عن موعد إطلاق الموقع بعد 20 يومًا وقت كتابة هذا التقرير.

من روجينا أمين إلى طه الحكيم

بحث المنصة عن طه الحكيم يقود إلى سلسلة من المواقع الإلكترونية لعدد من الشركات والتي تتميز بوجود لافت على فيسبوك من حيث أعداد المتابعين المليونية. متابعة هذه الصفحات يُظهر أنها تعتمد على آلية تغيير الأسماء والأنشطة.

ليست صفحات المشروعات المزعومة لطه الحكيم هي ما تتبع هذه الاستراتيجية، وإنما صفحته الشخصية كذلك والتي يتابعها أكثر من 8 ملايين شخص، وتغير اسمها 5 مرات قبل أن تحمل اسم طه الحكيم. الاسم الأول للصفحة كان إسلام، ثم تغير إلى روجينا أمين - Rogina Amin‎، قبل أن تتغير مجددًا إلى بهاء، ثم Baron 3D، وفي النهاية صفحة من يقول عن نفسه الدكتور طه الحكيم.

على صفحة الحكيم الشخصية، كان يروّج لأنشطة شركة دابلي في مارس 2019، قبل تغييرها في يونيو 2019 إلى اسم جديد هو دابسي للنقل التشاركي، منافس أوبر وكريم وسويفل، مع استخدام لوجو منتحل من لوجو شركة دابلي.

إعلان تسويق شبكي من الصفحة الرسمية لطه الحكيم

أضواء كثيفة

اختفاء صفحة الشركة الوليدة في مجال النقل التشاركي جاء بعد اعتذار من المتحدث العسكري السابق محمد سمير وزوجته المذيعة إيمان أبو طالب، وحملة انتقادات واسعة لمستخدمي فيسبوك وتويتر للشركة المزعومة الجديدة.

اعتذار سمير الذي تم تقديمه في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية في صورة "نفي العلاقة مع دابسي"، يوضح علاقة المتحدث العسكري السابق للقوات المسلحة التي كانت قائمة بالفعل مع الشركة، إذا وافق سمير على العمل في الشركة كمدير لتطوير الموارد البشرية، وكذلك زوجته المذيعة التي وافقت على تولي منصب المستشار الإعلامي للشركة. موضحًا في البيان المنشور على فيسبوك أنه اعتذر وزوجته يوم 7 يوليو، بعد اتفاقهم مع الشركة يوم 1 يوليو.