سيدات من إحدى المؤسسات الخيرية مع أمير منطقة القصيم السعودية. الصورة: وكالة الأنباء السعودية- تويتر

هاش ديسك| كيف تفاعل السعوديون مع قرار إسقاط الولاية على النساء؟

قام تويتر ولم يقعد، بعد أن نشرت جريدة عكاظ السعودية خبر "لا ولاية على القاصرين في الـ 18 قريبًا" أمس الثلاثاء، لينطلق هاشتاج #اقرار_اسقاط_الولايه_بعد_ال١٨، ليصبح واحدًا من أكثر المواضيع الساخنة على تويتر حتى الآن.

وبحسب عكاظ فإن لجنة تم تشكيلها لدراسة قرار انتهاء حكم الولاية على القاصر سنًا ببلوغه سن الثامنة عشرة، الأمر الذي يمنح الخاضعين للحضانة والولاية، من إصدار جواز سفر مستقل.

يأتي قرار اسقاط الولاية بعد سن الـ 18، ليصبح واحدًا من أهم التعديلات التي تكسر خضوع المرأة السعودية للسيطرة المطلقة لأقاربها الذكور، وفقًا لنظام "ولاية الأمر".

ويمنح نظام ولاية الأمر للذكر السعودي السلطة على النساء واحتياجهن لموافقته على حقهن في السفر والتعليم والعلاج صحة، ويأتي القرار ضمن التعديلات التي تنفذها المملكة العربية السعودية لتقليص الفوارق بين الجنسين، بعد السماح للنساء بالمشاركة السياسية والعامة، ومنح المرأة حق الترشح والتصويت في 2011، بالإضافة إلى الحق في عضوية مجلس الشورى في 2012، بجانب حقهن في قيادة السيارات في يونيو 2018.

وعلى الرغم من كل هذه التعديلات التي تعطي النساء مزيدًا من الحقوق؛ إلا أن المملكة جاءت في المركز 141 في تقرير المؤشر العالمي للفجوة بين الجنسين لعام 2018، والذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، بعد أن كانت تحتل المركز 134 في تقرير عام 2015.

المنصة من جانبها حللت الهاشتاج الذي يشتبك معه أكثر من 1800 ريتويت كل ساعة.

ويظهر التحليل أن 87% من التغريدات المشتبكة مع الهاشتاج باللغة العربية بينما كُتبت 6% من التغريدات باللغة الإنجليزية، الأمر الذي يبدو منطقيًا إذا عرفنا أن 5% من التغريدات على الهاشتاج جاءت من الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى الرغم من أن الهاشتاج يبدو كساحة نقاش إلكترونية مشتعلة بين مؤيد ومعارض للقرار، إلا أن تحليل المشاعر Sentiment Analysis لعينة عشوائية من التغريدات، يُبين أن مجمل ردود الأفعال جاءت إيجابية ناحية القرار.

شملت العينة العشوائية التي حلتها المنصة في هذا التقرير 49 تغريدة، حملت 47 تغريدة منها ردود أفعال إيجابية ناحية القرار بنسبة 96% من نسبة العينة، بينما جاءت تغريدتان فقط بمشاعر سلبية تجاه القرار بنسبة 4% من العينة.

ويوضح الرسم التالي، توزيع التغريدات على مخطط التشتت، حيث تظهر التغريدات السلبية ناحية اليسار باللون الأزرق، بينما التغريدات ذات المشاعر الإيجابية تظهر ناحية اليمين باللون الأخضر.

التغريدات السلبية باللون الأزرق على يسار الصورة، بينما تأتي الآراء الإيجابية باللون الأخضر على اليمين

متابعة أكثر التغريدات المتداولة على تويتر يعطينا مؤشرات للتوجه الداعم للقرار الحكومي السعودي، إذ نجد أن أكثر تغريدة ذات مشاعر سلبية ناحية القرار، جاءت في المركز الخامس في قائمة الأكثر انتشارًا على الهاشتاج، وهي التغريدة التي كتبها مستخدم حساب باسم ابن الجبال، نشر فيها فيديو للأمير السعودي فيصل بن محمد بن ناصر بن عبد العزيز يوضح فيه خطورة إسقاط الولاية. وأعيد تغريد هذا الرأي حأكثر من 760 مرة.


بينما جاءت تغريدة الفنانة المصرية رانيا يوسف كأكثر تغريدة انتشارًا على الهاشتاج، إذ أعيد تغريدها أكثر من 3500 مرة، وحصدت على أكثر من 14 ألف إعجاب.

الممثلة المصرية ركزّت في التدوين عن موضوعات تخص حقوق المرأة والحريات بعد قضية فستانها الذي ظهرت به في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورتة الـ40، والذي كادت أن تحاكم بسببه بتهم "الفعل العلني الفاضح والتحريض على الفسق والفجور وإغواء القصر ونشر الرذيلة بالمخالفة للأعراف والتقاليد والقوانين السائدة في المجتمع المصري".

وقبل دعم رانيا يوسف قرار إسقاط الولاية عن المرأة السعودية، اشتبكت رانيا في أزمة لاعب منتخب مصر عمرو وردة الذي أتهم بالتحرش ونشر له فيديو فاضح، حينما انتقدت رد الفعل المتعاطف مع وردة، واصفة ذلك بـ "الكيل بمكيالين".

واحد من أكثر التغريدات انتشارًا على الهاشتاج جاء من حساب مستخدم باسم تركي الشبانات، الذي علق على خبر القرار، بالقول "القرار يخيف من يربي أبناءه بالسوط والعصا"، وحصدت تغريدته أكثر من 1800 إعجاب وأكثر من 1400 إعادة تغريد.


واتفق حساب مستخدم يحمل اسم مشاري الغامدي في تغريدته مع رأي تركي الشبانات مؤكدًا أن القرار لن يضر إلا أولياء الأمور المتسلطين.


بينما دعى وحيد الغامدي في تغريدته إلى منح الشباب والفتيات الثقة بالنفس والشعور بالمسؤولية وليس التربية بالمنع.


يأتي قرار إسقاط الولاية على المرأة السعودية بعد سن الثامنة عشرة، في نفس اليوم الذي أعلنت فيه مغنية الراب الأمريكية نيكي ميناج إلغاء حفلها الغنائي في "مهرجان جدة العالمي"، مؤكدة مساندتها لحقوق المرأة والمثليين وحرية التعبير في المملكة السعودية.

قالت ميناج في بيان لها أنها كانت تريد الغناء في السعودية والمشاركة في مهرجان جدة العالمي وتقديم عرضها أمام معجبيها في السعودية لكنها اطلعت على بعض الموضوعات وأنه من المهم أن توضح موقفها المساند لحقوق المرأة والمثليين وحرية التعبير.

وعلى الرغم من القرار الذي يراه كثير من مستخدمي تويتر من السعوديين انتصارًا لحقوق المرأة في المملكة العربية السعودية، إلا أنه يأتي أيضًا بالتزامن مع رفض توصية لمجلس الشورى السعودي بمنح كوتة للمرأة السعودية بنسبة 30% من مقاعد المجالس البلدية بالمملكة، حسبما أوردت صحيفة عكاظ في خبر لها بتاريخ اليوم.