ولي العهد السعودي محمد بن سلمان- صورة مفتوحة المصدر من موقع الرئاسة الروسية

ع السريع| إعلان حالة الطوارئ للمرة العاشرة.. والقائمة الرمادية تهدد السعودية

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

الطوارئ مستمرة

وافق مجلس النواب، اليوم الخميس، على قرار رئيس الجمهورية بمد إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد لثلاثة أشهر تبدأ من الخميس الموافق 25 يوليو/ تمّوز الجاري، وهي المرة العاشرة التي يفرض فيها الرئيس حالة الطوارئ منذ أحداث أحد السعف في الأسكندرية أبريل/نيسان 2017.

وقال الدكتور على عبدالعال، رئيس المجلس خلال الجلسة العامة، إنه ورد إلى المجلس في تاريخ 4 يوليو الجارى قرار رئيس الجمهورية رقم 317 لسنة 2019 بمد إعلان حالة الطوارئ في عموم البلاد نظرًا للظروف الأمنية الخطيرة التي تمر بها البلاد وذلك بعد أخذ رأى مجلس الوزراء.

وينصّ القرار على أن "تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة إتخاذ ما يلزم لمواجهة الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين، ويفوض رئيس مجلس الوزراء في اختصاصات رئيس الجمهورية وفقا لقانون رقم 162 لسنة 1985 بشأن حالة الطوارئ، ويعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية في التطيبق لقانون رقم 162 لسنة 1985 المشار إليه".


لا تغيير في حصّص الخبز المدعم

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، اليوم الخميس، صحة ما تردد من أخبار حول تخفيض وزارة التموين لحصة المواطن اليومية من الخبز لتكون 3 أرغفة بدلاً من 5 أرغفة، عارٍ تمامًا عن الصحة.

وأضاف المركز، في بيان، أن وزارة التموين والتجارة الداخلية نفت تلك الأنباء تمامًا، مؤكدًة أن حصة الفرد من الخبز كما هي تمامًا دون تغيير، بواقع 5 أرغفة يوميًا لكل فرد، وبمعدل 150 رغيفاً شهريًا، مُشددةً على أن كل ما أُثير حول هذا الشأن ما هو إلا شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة غضب المواطنين المقيدين بالمنظومة التموينية.

وأشارت الوزارة إلى أن هناك حملات رقابية بصفة مستمرة على جميع المخابز بمختلف محافظات الجمهورية للتعرف على مدى سهولة حصول المواطن على حصته كاملة من الخبز المدعم وفقاً للأسعار المقررة من قبل الوزارة بواقع 5 قروش لكل رغيف، مُضيفةً أنه يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المخالفين والمتلاعبين، كما يتم توقيع الغرامات والجزاءات اللازمة على المخابز التي لا تلتزم بالمواصفات المحددة لرغيف الخبز.


.. ولا تنازل في مجموع كليات الطب

نفى المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، اليوم الخميس، ما تردد في بعض صفحات التواصل الإجتماعي، من أنباء حول خفض وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تنسيق القبول بكليات الطب إلى حد غير مسبوق ليصل إلى75%، وذلك لمواجهة أزمة عجز الأطباء بالتزامن مع بدء تطبيق منظومة التأمين الصحي الجديدة.

وذكر المركز أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، التي نفت تلك الأنباء بشكل قاطع، مُؤكدةً أنه لا صحة على الإطلاق بشأن خفض تنسيق القبول بكليات الطب إلى 75% لمواجهة أزمة عجز الأطباء، وأن إجراءات تنسيق القبول بالجامعات المصرية للعام الجامعي الجديد 2019/ 2020، كما هي ولم يطرأ عليها تغيير حتى الآن سواء بالنسبة لكليات الطب أو غيرها.

وأشارت الوزارة إلى أنها تقوم حاليًا بالعمل مع وزارة الصحة على تنفيذ الاستراتيجية القومية المقترحة لمجابهة نقص الأطباء، والتي ترتكز على عدة محاور، أهمها العمل على توفير مستشفيات تعليمية لكليات الطب الجديدة، من خلال التعاون مع المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، بالإضافة إلى توفير عوامل جاذبة لإستيفاء القوى البشرية الحالية من الأطباء، وذلك من خلال تقديم حزمة إصلاحية متكاملة تشمل الجانب المادي، وتحسين بيئة العمل، والدراسات العليا، فضلاً عن إعادة توزيع كثافة القوى البشرية بالشكل العادل.


زوارق إيرانية تعترض ناقلة نفط بريطانية

حاولت زوارق إيرانية اعتراض ناقلة نفط بريطانية قرب الخليج، قبل إجبار فرقاطة تابعة للبحرية الملكية لها على الابتعاد، بحسب ما أعلنته وزارة الدفاع البريطانية اليوم الخميس.

وتحركت الفرقاطة مونتروز بين الزوارق الثلاثة والناقلة البريطانية هيريتدج، قبل إصدارها تحذيرات لها، بحسب ما قاله متحدث باسم الوزارة، والذي وصف عمل الزوارق الإيرانية بأنه "مخالف للقوانين الدولية".

وكانت طهران هددت باحتجاز سفينة بريطانية ردا على توقيف ناقلة نفط إيرانية بالقرب من منطقة جبل طارق الأسبوع الماضي، بعد الاشتباه بقيامها بتهريب نفط إلى سوريا. ولكنها نفت أي محاولة احتجاز.

واقتربت الزوارق، التي يعتقد أنها تنتمي إلى الحرس الثوري الإيراني، من الناقلة البريطانية وحاولت توقيفها، بينما كانت تتحرك خارجة من الخليج وتتجه إلى مضيق هرمز، فيما أفادت تقارير بأن مدافع الفرقاطة مونتروز، التي كانت ترافق الناقلة، صوبت تجاه الزوارق الإيرانية بينما أمرت بالابتعاد. واستجابت الزوارق للتحذير، ولم تطلق أي طلقة.


القائمة الرمادية تهدد السعودية

أظهرت وثيقة سرية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يتأهب لتعديل قائمته للدول التي تشكل مخاطر في مجال غسل الأموال وهي المراجعة التي يمكن أن تنقل السعودية من القائمة السوداء لقائمة رمادية جديدة.

وكانت المفوضية الأوروبية أضافت السعودية في فبراير/ شباط الماضي لقائمة سوداء تضم 23 دولة وكيانا من الكيانات التي تتمتع بولاية قضائية وتمثل تهديدًا للتكتل الأوروبي بسبب ضعف الضوابط السارية لمنع تمويل الإرهاب وغسل الأموال لكن دول الاتحاد الأوروبي أسقطت التصنيف بعد ضغط سعودي.

ووفق الوثيقة، التي اطلعت عليها وكالة رويترز، لن يتم إدراج الدول التي لا تستوفي المعايير مباشرة بالقائمة السوداء بل سيتم اتباع نهج تدريجي يتعين بمقتضاه أن تلتزم هذه الدول بتغيير لوائحها وممارساتها وفق إطار زمني محدد.