المقاول محمد علي في أحد فيديوهات المحذوفة من على صفحته

لماذا يصور محمد علي فيديوهاته بالطول؟

كانت فيفي عبده من أوائل المشاهير المصريين الذين اقتحموا سناب شات بفيديوهات رأسية أدت إلى شهرتها بين المراهقين.

أي متابع للفيديوهات التي يبثها المقاول والممثل، محمد علي، على فيسبوك سيلاحظ سمة أساسية بها، صورت جميعها بالطول بعكس قواعد التصوير التقليدية للفيديو التي تقوم على التصوير بالعرض، لأن شاشاتنا كلها مثل التليفزيون أو السينما هي شاشات أفقية، كما أن أعيننا ترى بشكل أفقي عريض.

حتى سنوات قليلة مضت، كان تصوير الفيديوهات بالطول خطأً كبيرًا، ودائمًا كانت تستبعد من القنوات التلفزيونية لكونها غير صالحة للنشر، كما كان أمرًا مستبعدًا لأن كاميرات الفيديو وغيرها صممت لتعمل في وضع أفقي.

ولعل هذا الفيديو الشهير المنتج قبل ست سنوات، مثال جيد على كيف كان يرى مجتمع منتجي الفيديو التصوير طوليًا.


هكذا ظل الحال حتى ظهرت الموبايلات المزودة بالكاميرات، فظهرت الفيديوهات الطولية، وكان السبب وراء ظهور ذلك النوع من الفيديوهات اعتياد مستخدمي الموبايلات على مسك هواتفهم بالطول، وكانوا ينسون قلب موبايلاتهم إلى الوضع الأفقي عند التصوير، لذلك؛ كانت النتيجة انتشار فيديوهات وصور طولية في كل مكان على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومع انتشار صحافة المواطن، والاستعانة بالفيديوهات المصورة من قبل مواطنين في وسائل الإعلام التقليدية، وجدت هذه الفيديوهات طريقها إلى غرف الأخبار وشاشات التلفاز بعدما كانت تعد سيئة الجودة لكونها، فقط، مصورة طوليًا.

شكلت تلك الظاهرة تحديًا لشركات التقنية، فمثلًا سعت شركة LG من خلال سلسلة هواتفها V الموجهة لمنتجي المحتوي بشكل أساسي لتنبيه مستخدميها من تصوير الفيديوهات أفقيًا، حيث يظهر في تطبيق الكاميرا رسالة تنصح المستخدم بقلب الموبايل في الوضع الأفقي قبل التصوير.

أما شركة سوني فحافظت على وضع زر التصوير على الجانب الأيمن من الشاشة، وهو ما يدفع المستخدم تلقائيا لقلب الهاتف في وضع أفقي حتى يستطيع استخدام ذلك الزر.

ولعل أحدث المحاولات هذه كانت من نصيب شركة موتورولا بهاتفها one action والذي كشفت عنه الشركة قبل أسابيع قليلة، حيث تلتف كاميرا الهاتف 90 درجة من تلقاء نفسها عند مسك الموبايل بالطول.

هاتف موتورولا One action

وعلى الرغم من تلك المحاولات التي ظلت مقتصرة على اجتهاد بعض الشركات وبعض موديلات الموبايلات، فقد ظلت الأغلبية من مستخدمي الهواتف المحمولة حول العالم تلتقط الفيديوهات بالطول.

هنا ظهر دور مجموعة أخرى من شركات التقنية؛ الشركات المالكة لمواقع التواصل الاجتماعي وخدمات الرسائل مثل فيسبوك وجوجل وسناب شات وغيرها، حيث وجدت هذه الشركات نفسها وأمام هذا السيل من المحتوى في حاجة إلى تعديل منصاتها للتعامل مع ذلك النوع المختلف، وكانت البداية من سناب شات.

فمنذ ظهور سناب شات بين عامي 2011 و 2012 اعتبر أول خدمة معروفة تدعم الفيديوهات المصورة رأسيًا، بل أن البرنامج قصر دعمه على تبادل الفيديوهات المصورة رأسيًا ليكون ذلك هو الوضع الطبيعي لفيديوهات على سناب شات.

واستطاع المستخدم التقاط صور وفيديوهات مصورة بالطول على سناب شات ومشاركتها مع أصدقائه ومطالعة الفيدوهات التي يشاركها أصدقائه دون الاضطرار إلى قلب هاتفه في وضع أفقي، ومع نجاح تجربة سناب شات خصوصًا بعد عام 2014، بعد إطلاقهم خاصية اليوميات (Stories)، أيقنت شركات التقنية الأخرى أن الفيديوهات الطولية ستكون لها مكانة مهمة في المستقبل.

ومع سطوع نجم سناب شات خصوصا في عام 2016 بدأ الجميع يستوعب أهمية الفيديوهات المصورة بالطول، بعد أن كانت مجرد "فيديوهات سيئة" أصبحت هي أخر صيحات التصوير وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولعل فيفي عبده كانت من أوائل من أدركوا ذلك بين المشاهير والفنانين المصريين وحتى العرب فاقتحمت سناب شات حينها بسيل من مقاطع الفيديو الطولية التي أدت إلى شهرتها بين المراهقين بعد ذلك في شكل أشبه بالظاهرة.


ومن المفارقات أن فيفي عبده خرجت في بث مباشر هذه الأيام للرد على فيديوهات محمد على ولكن هذه المرة في فيديو على انستجرام تم تصويره أيضًا بالطول.

نلاحظ أن تصميم مواقع التواصل الإجتماعي المبني بشكل أساسي علي فكرة خط الزمن يسمح بعرض معلومات أكثر في المساحات الرأسية أكثر منها في الأفقية

وعلى خطى سناب شات بدأت فيسبوك بدعم المحتوى الرأسي أكثر من ذي قبل حتى صار هو الوضع العادي للبث المباشر عبر الموبايلات، ومع إطلاقها لميزة اليوميات من سناب شات بات هذا الدعم أكبر.

تطبيق IGTV لا يسمح إلا بنشر المقاطهع المصورة رأسيا

أما في إنستجرام فكان الوضع مختلفًا قليلًا حيث صُمم البرنامج لعرض المحتوى مربعًا في الأصل وكانت الفكرة حينها أن هذه طريقة جيدة لتلافي ما كان مشكلة في السابق، وهو التصوير بالطول أو العرض، حيث كلاهما يمكن تعديل محيطه ليصبح مربعًا - ولو نظريًا، فبعض الصور تفقد الكثير من معناها عند قصها، إلا أن مع إطلاق انستجرام لليوميات ودعمها للفيديوهات والصور المصورة بالطول - فقط لليوميات، قررت أن تطلق خدمة خاصة بالفيديوهات المصورة بالطول وهي IGTV .

قصص يوتيوب مصممة لتدعم بشكل اساسي مقاطع الفيديو الرأسية

ودعمت جوجل الفيديوهات المصورة بالطول على منصة يوتيوب ثم جعلته هو الوضع الافتراضي ليوميات يوتيوب التي تظهر عند تصفح التطبيق على الموبايلات، كذلك دعمّت تويتر نشر الفيديوهات الرأسية وجعلته هو الوضع الافتراضي عند البث من الموبايلات.

ما فعلته الشركات التقنية الكبرى دفع الشركات المصنعة للعتاد كالكاميرات والهواتف المحمولة وحتى المصنعة لبرمجيات مونتاج الفيديو لتقديم دعم أكثر للتصوير بالطول، فأصبحنا نرى مع الوقت فيديوهات رأسية صوّرت بكاميرات احترافية وموجهة لمستهلكي الفيديوهات الرأسية على الشبكات الاجتماعية، وهو ما خلق مساحة جديد لصناعة الفيديو اختلفت في الشكل والنمط عن التي اعتدنا عليها منذ اختراع السينما قبل أكثر من قرن من الزمان.

ومع تنافس الشركات على إنتاج هواتف بشاشات أكبر دفعها إلى تغيير أبعاد الشاشة لتصبح سهلة المسك، فبعد أن كانت الهواتف تأتي بأبعاد شاشات 16.9 - النسبة بين طول وعرض الشاشة، أصبحت تأتي بأبعاد 18.9 أو ما يساوي 2.1 وهو ما يعني عمليًا هواتف أنحف وأطول يسهل حملها أكثر بشكل رأسي ويصعب أكثر بشكل أفقي، وهو ما أثر أيضًا على شكل المحتوى المعتاد الأفقي حيث أصبح العديد من منتجي المحتوى ينتجون مقاطع فيديو أفقية بأبعاد 2.1 وهو ما يعني عند عرضها على شاشة التلفاز التي تأتي دائما بأبعاد 16.9 يكون هناك خطان أسودان أعلى وأسفل المحتوى.

تطور ابعاد شاشات الهواتف المحمولة عبر الزمن

هذا كله يوضح لنا لماذا يصور محمد علي مقاطع الفيديو بشكل رأسي، فمحمد علي استهدف منذ البداية جمهور وسائل التواصل الاجتماعي خصوصًا مستخدمي موقعي فيسبوك وتويتر الذين يطالعون تلك المواقع بشكل أساسي عبر هواتفهم المحمولة.

ومع غياب مهارات التقنية في تحرير الفيديو، كما أوضح هو أكثر من مرة، كان الحل الأسهل له تصوير مقاطع فيديو بكاميرا هاتفه المحمول بشكل رأسي ونشرها كما هي على منصات التواصل الاجتماعي، وهو ما عنى سهولة في الانتاج، فما عليه سوى استخدام الكاميرا الأمامية لهاتفه في وضعه الطبيعي والأهم سهولة في المطالعة من قبل المستخدم الذي يمكنه أن يشاهد الفيديو البالغ طوله نصف ساعة في الأغلب دون الحاجة إلى لف الهاتف في وضع أفقي غير مريح.

وساعد على خروج فيديوهات محمد علي بهذا الشكل الجيد حرصه الدائم على تثبيت الهاتف باستخدام حامل من نوع ما مما يجنبه اهتزاز الصورة طول الوقت في حالة إمساكه للهاتف في يده وحرصه كذلك على تصوير مقاطع الفيديو في أماكن هادئة وهو ما ضمن له أيضًا ظهور صوته بشكل جيد في مقاطع الفيديو.