أحد مشاهد مسلسل فريندز. الصورة: صفحة المسلسل- فيسبوك

زيارة جديدة لمسلسل فريندز: لا رجال سود في نيويورك

ثلاث فتيات يمثلن الأناقة والروح الحالمة والاهتمام بالتفاصيل، وثلاث رجال يمثلون الوسامة والعقل العلمي والعملية. هذا جانب واحد منهم جميعًا، فكذلك هن ثلاث فتيات يمثلن الأنانية والغرابة والهوس، وثلاث رجال يمثلون تعدد العلاقات والخيانة وعدم الثقة بالنفس.

شاهدت مسلسل فريندز مرات لا حصر لها، وربما بدأ أول خلاف مع المسلسل الكوميدي الأشهر في العالم عند زيارتي الأولى لمدينة نيويورك. فعلى عكس ما شاهدته في المسلسل؛ فالمدينة واحدة من الأعلى في التنوع العرقي على مستوى مدن العالم. ولسائح يحاول فهم طبيعة تكوين المدينة في زيارة قصيرة هي بالتأكيد مدينة بها ما هو أكثر من ست شخصيات بيضاء تتحدث الإنجليزية بطلاقة ولا تقابل خلال عشر سنوات هي مدة عرض المسلسل أي شخصية ملونة رئيسية في أي حلقة من حلقات المسلسل.

لا تبدأ مشكلات المسلسل الشهير مع العنصرية فقط، لكنها تمر بالذكورية وتعدد العلاقات والهوس بالزواج والهوس بالوزن والسخرية من السمنة والأجانب والمثليين ورهاب المثلية في العموم وإعلاء قيم الانتهازية والخيانة والعلاقات العاطفية السامة.

هل بدت الفقرة السابقة مبالغ فيها بعض الشيء؟ ربما، لكنها بالتأكيد وقعت، قد تكون تلك الممارسات قد حدثت بتفاوت كبير يصعب معه وسم المسلسل بأنه انتهازي أو يحرّض على الخيانة، لكنه بالتأكيد به العديد من المشاكل التي سنفصلها الآن:

العنصرية

ربما ستجد صعوبة كبيرة في إدراك حجم العنصرية في مسلسل فريندز الشهير، ربما لأنه لم تحدث أي واقعة عنصرية واضحة في المسلسل، أو حتى غير واضحة، فالمسلسل الذي استمر بثه لعشر سنوات، لم يظهر فيه ممثل ملون واحد يلعب دورًا رئيسيًا في أي من حلقاته، بل أن عدد الملونين في المسلسل أمكن جمعهم في فيديو واحد مدته أقل من 4 دقائق.


هل اختفي السود من نيويورك بين عامي 1994-2004؟ لم أكن هناك في ذلك التوقيت، لكن بالتأكيد كانوا هناك منذ اليوم الأول لتأسيس الولايات المتحدة، كعبيد أو رجال أحرار. كانوا هناك، لكن بعد سنوات طويلة، سيصعب على منتجي المسلسل أن يجدوا دورًا واحدًا لشخص ملون ضمن حلقات المسلسل الـ236.

لا أتذكر إلا دور واحد لشاب في الموسم الأول ربما صادقته رايتشل يبدو وكأنه من أوروبا الشرقية، قام بالتحرش بصديقتها فيبي وكان ماكينة جنس لا أكثر. دون ذلك لا أذكر الكثير من الشخصيات الملونة في المسلسل، ورغم عدم وجود تعليقات عنصرية أبدًا في المسلسل إلا أنه يمكنك بسهولة أن تتفهم وجه نظر صانعيه، فبين أكثر من 132 علاقة جنسية لسداسي البطولة لم تتضمن هذه العلاقات أي علاقة مع طرف ملون أو على الأقل لا أتذكر ذلك.

هل يمكن اعتبار عدم تمثيل السود في المسلسل عنصرية؟ لا توجد أي تعليقات عنصرية، لم يصادف الأبطال شخصية سوداء مناسبة لإقامة الجنس معها، لم يكتب مؤلفي المسلسل أكثر من خمس كلمات حوارية لأي بطل ملون طوال أكثر من مائة ساعة تلفزيونية. هذه ليست عنصرية إيجابية، لكنها بالتأكيد عنصرية سلبية، عنصرية تستغل الحذف كوسيلة لإنكار وضع قائم، كما يحدث في الكثير من مسلسلاتنا العربية التي لا تجد فيها أي مسيحي على إلا إذا كان المسلسل بالأساس يتناول قضيتهم سواء الفتنة الطائفية أو غيرها من القضايا.

رهاب المثلية

لا يمكن أن تكون محبًا حقيقيًا للمسلسل ولا تدرك حجم الهجوم الذي يطلقه المسلسل ضد المثلية الجنسية، فمنذ الموسم الأول وروس الذي عانى من أن زوجته أصبحت مثلية، أو تشاندلر الذي يوصم دائمًا بأنه مثلي رغم ميوله العادية، أو علاقة تشاندلار بوالده المثلي والذي سيتحول جنسيًا في المواسم الأخيرة.

يقدم المسلسل جرعة كبيرة من رهاب المثلية، وهذه المرة عكس العنصرية فإنها يتم ذكرها باستمرار، يبدو روس في علاقته بزوجته وكأن زوجتها (سوزان) هي السبب في مثليتها، وكأنها اختارتها. في إحدى الحلقات عندما يتخيل الأصدقاء أن بإمكانهم إعادة عقارب الساعة وعيش حياتهم بشكل جديد ومختلف، تكون كارول (زوجة روس) طبيعية حتى تقابل سوزان التي تتعرف معها كارول على طبيعتها فتترك روس. وطوال حلقات المسلسل يعامل روس سوزان بطريقة غليظة ويلومها على ما فعلته بزوجته.

أما تشاندلر فخصصت له حلقات تتناول مثليته المفترضة وكيف أن الجميع يعتقد أنه مثلي الجنسية وكيف يعارض هو ذلك بينما يسخر منه أصدقاؤه وزملاؤه في العمل، ومن حين لآخر تستمر تعليقات تشاندلر اللاذعة عن والده المثلي سواء بوصفه مقامر ومضطرب جنسيًا لا يرغب إلا في مرافقه شاب جديد كل يوم (رغم أن ذلك هو نفس ما يحلم به تشاندلار مع النساء وهو نفس ما يفعله جوي طوال حلقات المسلسل- 52 علاقة جنسية).

فيما ينظر جوي والشباب الثلاث عامة للمثلية بين النساء على أنها مثيرة جنسيًا لهم، فتخرج رايتشل وفيبي من أحد المواقف بتقبيل بعضهن البعض أمام الشباب.

ولو بدت تلك الملاحظات فيها بعض التصيد ربما عليك مشاهدة هذا الفيديو وهو 52 دقيقة من مشاهد المسلسل الشهير يمكن تصنيفها بسهولة تحت عنوان رهاب غريب من المثلية.


السمنة والهوس بالوزن

تبدو قصة مونيكا ملهمة جدًا. فتاة تعاني من السمنة طيلة مراهقتها لكن تتخلص منها وتصبح رشيقة ورياضية، لكن كيف حدث هذا. في البداية بالغ منتجو المسلسل في حجم مونيكا أثناء سمنتها لكنها مبالغة تتناسب مع طبيعة المسلسل الكوميدي، أما ما لا يمكن التغاضي عنه فهو أنها تعمل طاهية، هي لم تفقد وزنها رغبة منها في عيش حياة صحية، بالإضافة إلى أننا لم نشاهد واحدًا من أبطال المسلسل يمارس أي نوع من الرياضة رغم احتفاظهم بأجسام رشيقة لعشر سنوات.

ما أصاب مونيكا هو صدمة نفسية من تعليق صديقها الذي سيصبح زوجها مستقبلًا وهي مراهقة صغيرة، بالإضافة إلى تعامل الأبوين الذي يمكن وصفه بأنه سام ومؤذ. ففي أحد الحلقات تعطي الأم بقايا الأكل لمونيكا حتي تأكلها ولا ترميها في القمامة، ويصدر الوالدان تعليقات عنصرية تجاه ابنتهما في فترة سمنتها.

ربما المسلسل كوميدي فلا يجب أن نحمّله أكثر مما يطيق بخصوص وظيفة مونيكا، لكن بخصوص التعليقات عن الوزن أو ما يعرف بالـ body shaming فيمكن أن تجدها في كل موسم من مواسم المسلسل، سواء تعليقًا على مونيكا في مراهقتها أو تعليقًا على أي شخصية غير نحيفة، مع العلم أن أي من أبطال المسلسل لم يشاهد يمارس أي عادة رياضية تكفل لهم هذه النحافة.

وفي مقابل عادات مونيكا التي جعلتها سمينة حد السخرية فنفس هذه العادات يكررها جوي حرفيًا تقريبًا، فلا يمكن أن تمر حلقة دون أن تشاهده يأكل، يطلب كميات من الطعام لا تتوافق مع الإنسان الطبيعي، ولكنه لا يسمن مثل نساء المسلسل.

الذكورية

تتبع شخصية جوي تريبياني يمكن أن تكون أفضل بكثير من كتابة أي سطور عن الذكورية في المسلسل، لقد مارس جوي الجنس مع 52 فتاة خلال 236 حلقة. جوي عبارة عن ماكينة جنسية، في عصر MeToo ربما ما كان لشخصيته أن تتخطى الورق أبدًا، لكن حتى بدون الحدة التي يمارس بها سلطة غير عادية على علاقة الرجل والمرأة، فهذه شخصية مريضة، غير طبيعية، وغير سليمة نفسيًا، ولكنها تحولت لحلم كل شاب أن يستطيع بجملة واحدة How are you doing أن ينام مع أي فتاة. وما تزال الفتيات يشاهدن فيه فتى أحلامهن.

روس أيضًا من الشخصيات الذكورية الأساسية في المسلسل، يمارس ذكوريته ضد صديقاته المتنوعات، ربما هو هوس بهم أو خوف من تحولهن لمثليات لكن هذا لا يمنع أن تعامله مع صديقاته طوال حلقات المسلسل تمتع بقدر كبير من الذكورية في الغيرة المبالغ فيها، تبرير الخيانة واضطهاد بعضهن. لكن روس ومعه رايتشل سيكونان بالتفصيل موضوع الفقرة التالية.

العلاقات السامة

بني مسلسل فريندز بالأساس على علاقة روس ورايتشل، روميو وجوليت، قصة حب المراهقة التي تكلل بالنجاح رغم كل الصعاب، لكن حقيقة الأمر أننا أمام واحدة من أكثر العلاقات تعقيدًا.

يتمسك روس دائمًا بسلامة موقفه في الخلاف الشهير we were on a break: مارسَ روس الجنس مع فتاة بعد أن قالت له صديقته رايتشل أنهما في فترة استراحة من بعضهما البعض. في الصباح انتهت العلاقة لأن روس مصمم أنهما في استراحة وأن ما فعله لا يضرها في شيء ورايتشل تصمم أنه غير مسموح له بذلك، فماذا فعل الطرفان.

أولًا: لم يعترف روس أبدًا أنه أذنب في ذلك، بل لم يدخل أي حوار، وقد تعددت الحوارات حول هذا الموضوع في مواسم مختلفة، من باب إنهاء المشكلة. دخل روس كل الحوارات لهدف واحد فقط هو إثبات صحة موقفه، وهو نموذج مثالي للعلاقات الفاسدة التي لا يجب أن يتورط فيها أي شخص مع طرف لا يرغب إلا في إثبات صحة موقفه دون أن يهتم بالعلاقة نفسها، لذلك فقد روس حبيبته ليثبت صحة وجهة نظرة.

كان روس يحلم دائما بالعودة لرايتشل وكل محاولاته بالمضي في علاقة طبيعية أفسدتها بشكل أساسي ذكرى حبيبته، لكن الحقيقي أن رايتشل نفسها التي تمنعت على روس لسنوات. هي من كانت تبادر بتدمير أي علاقة جادة لروس في أي وقت، بداية من صديقته الأمريكية الصينية والتي بدأت معها علاقتهما، نهاية بسفرها لحضور زواجه في لندن لتفسده مرة أخرى.

ورغم حلم الطرفان الدائم بالعودة إلا أن أيًا منهما لم يبذل مجهودًا كافيًا للعودة واكتفى كل طرف بإفساد حياة الآخر.

كان روس شخصية لا يجب التعلق بها، فالخيانة كانت جزءًا أساسيًا من تكوينه. خان روس صديقته بوني مع رايتشل، وصديقته كارول مع فيبي، وصديقته مني مع رايتشل، وصديقته جولي مع رايتشل، وصديقته رايتشل مع كلوي. ثلاث مرات من هذه الخيانات مع رايتشل نفسها ومرة واحدة ضدها. ومع ذلك صممت على المحاولة وصممت على إفساد حياته. هل تعرف علاقة عاطفية أكثر سوءًا من تلك؟


اقرأ أيضًا: مسلسل فريندز: رحلة الصوابية السياسية من وسيلة لتجنب الإساءة إلى أداة لحصار المبدعين