من كلمة الرئيس السيسي في كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص كلمة السيسي خلال قداس عيد الميلاد المجيد 6/1/2020

أنا شايف المصريين قلقانين يعني، إنتوا قلقانين من إيه؟ قلقانين من إيه. صحيح؟ لا طبعا.. لا طبعا.. مافيش مجال للقلق.


بسم الله الرحمن الرحيم،

كل سنة وإنتوا طيبين جميعا.. كل سنة وإنتوا طيبين جميعا.. واسمحولي بس إن أنا الحقيقة الاستقبال بتاعكم، استقبال جميل قوي ورائع، قد إيه إن إحنا نحب بعضنا أمر جميل، أمر جميل.. وإحنا والله بنحبكوا.. وإحنا والله بنحبكوا.

(تصفيق)

فـ... زي ما اتعودنا كدة في الأعياد في بداية كل سنة، في بداية كل سنة نيجي نحتفل معاكم، ونهنيكم، ونقول عيد ميلاد وعيد مجيد ويوم سعيد وسنة سعيدة علينا كلنا.

(تصفيق)

أنا يمكن عايز، عايز أتكلم معاكوا كلمتين صغيرين خالص، أنا مش هاعطل قداسة البابا ولا هاعطلكم عن صلاتكم يعني.. الموضوع الأولاني اللي أن اعايز أكلمكم فيه، اسمحولي يعني. إن إحنا لازم دايما نبقى مخليين بالنا، مخليين بالنا من علاقتنا ببعضنا ببعض.. أنا بكلم كل الناس.. لازم إذا كنتوا، هاقول إيه؟ إذا كنتوا بتحبوا ربنا، حبوا بعضكوا، إذا كنتوا بتحبوا ربنا، حبو بعضكوا.

(تصفيق)

ماتخلوش.. الكلام اللي أنا بقوله ده مش بقوله لحد بعينه، أنا بقوله لينا كلنا، ماتخلوش حد أبدا، أبدا، يدخل بينا، ويحاول يوقع بينا، ويحاول يعمل فتنة بينا، إحنا البلد دي بلدنا كلنا زي ما أنا قلتلكوا مرة قبل كدة، وهاتفضل بلدنا كلنا، لا حد ليه فيه زيادة، ولا حد ليه نقص، صدقوني.

الكلام ده إحنا، الكلام ده بقت، بقت ثقافة، وتبقى عادات وتقاليد بينا، إن إحنا دايما، دايما مع بعض، ودايما كل واحد فينا عارف إن هو زيه زي أخوه، لا ليه زيادة، ولا ليه نقص، ماحد ناقص، كلنا زي بعض إن شاء الله.

دي الرسالة الأولانية. دايما تخلي بالكوا، وأي محاولة للفتن أو الوقيعة، ننتبه لها، ويبقى مخنا وقلبنا أكبر منها، مخنا وقلبنا أكبر منها. دي النقطة الأولانية.

النقطة التانية، أنا شايف المصريين قلقانين يعني، إنتوا قلقانين من إيه؟ (يبتسم الرئيس) قلقانين من إيه.

(تعلو أصوات الحضور بالهتاف) (يضحك الرئيس)

صحيح؟ لا طبعا.. لا طبعا.. مافيش مجال للقلق، لسبب واحد، مافيش مجال لينا إن إحنا نبقى قلقانين لسبب واحد، إيه هو السبب ده؟ إن إحنا مع بعض، إحنا مع بعض، وطول إحنا مع بعض، طول إحنا مع بعض، ماحدش يقدر يعمل فينا حاجة، وربنا سبحانه وتعالى أراد إن إحنا نكون في ظروف صعبة.

زي ما إنتوا شايفين حوالين مننا الدنيا عاملة إزاي، بس ده لينا وعلينا، لينا إن إحنا ناخد بالنا، لينا إن إحنا ننتبه، لينا إن إحنا نلاحظ، ونقول كان ممكن يبقى حالنا كدة؟ أيوة. كان ممكن تبقى ظروفنا كدة؟ أيوة. طب اللي علينا إيه؟ إن إحنا نخلي بالنا من بلدنا. طب في خطر أو مخاطر؟ طول ما إحنا مع بعض، وطول ما الشعب المصري إيد واحدة، ماحدش.. (هتافات من الحضور) اسمعوا.. طب أقولكوا.. (يبتسم الرئيس)

طيب.. ماحدش يقدر يعمل معانا أو فينا حاجة، ولا حد يقدر، يعني، يجرجرنا هنا ولا يجرجرنا هنا، إحنا قادرين بفضل الله سبحانه وتعالى (تصفيق) وبدعوات الناس الطيبين زيكم إن ربنا يلهمنا الصدق والبصيرة ونبقى شايفين وفاهمين كويس قوي الإجراء الأفضل اللي ممكن نعمله. دي نقطة.

النقطة التانية لازم تعرفوا إن إحنا، زي ما قلت مرة قبل كدة وبكررهالكوا بفكركوا بس.. إحنا بنتعامل بشرف في زمن مافيش فيه شرف.. مافيش فيه شرف.. وبالتالي، ربنا موجود فوق ومطلع علينا، ولا يمكن أبدا ربنا ينصر إلا الأشراف والمخلصين والأمناء والمحبين لبعضهم البعض.. كلنا مع بعض.

أنا مش عايز أطول على قداسة البابا كل سنة وإنت طيب، واسمحلي إن أنا، يعني، (تعلو هتافات الحضور) يعني أقولك إيه.. كل عام وإنت طيب، (يعطي الرئيس بوكيه ورد لقداسة البابا) كل سنة وإنت طيب قداسة البابا، وأرجو إن الوردة دي تصل لكل المصريين (تصفيق) كل سنة وإنت طيب.. كل سنة وإنتوا طيبين جميعا.


ألقيت الكلمة في كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور قداسة البابا تواضروس الثاني.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط