من إجتماع سابق لمجلس الوزراء لمناقشة خطة مواجهة فيروس كورونا. الصورة: ممجلس الوزراء، فيسبوك

عَ السريع| استعراض المرحلة الثالثة لمواجهة الوباء.. وحظر تصدير منتجات طبية بينها الكحول وأكياس حفظ الموتى

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

وزيرة الصحة تستعرض بيانات إصابات كورونا

استعرضت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد مساء أمس الأربعاء بيانات الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد في مصر في بيان عبر الفيديو قالت فيه إن أكثر فئة عمرية تعرضت للإصابة هي التي تتراوح بين 50 إلى 59 عامًا بنسبة 22% من إجمالي المصابين، وأن 94% من المتوفين كانوا أكبر من 50 عامًا، وجميع المتوفين كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو أورام.

وأشارت زايد إلى أن نسبة الذكور بلغت 61% من إجمالي المصابين، وبلغت نسبة الإناث 39%، كما بلغت نسبة إصابة الأطفال الأقل من عشر سنوات 2% من إجمالي عدد الإصابات، لافتةً إلى أن متوسط فترة الإقامة في المستشفيات من توقيت الدخول وحتى الشفاء التام بلغ ثمانية أيام، مؤكدة استمرار استقرار الوضع الوبائي في مصر مقارنة بالوضع الوبائي العالمي.

وناشدت الوزيرة القادمين من خارج مصر وجميع المخالطين للحالات الإيجابية وأسرهم اتباع الإجراءات التي اتخذتها الدولة وتعليمات وزارة الصحة والسكان الخاصة بالعزل لمدة 14 يومًا، ما يساهم في تقليل عدد الإصابات والوفيات اليومية.


الحكومة توضح ملامح المرحلة الثالثة لمواجهة الوباء

قال رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء محمد عبد المقصود إن المرحلة الثالثة من خطة الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد تستند على انضمام مستشفيات جامعية وخاصة وفنادق ومدارس إلى 29 مستشفى حجر صحي تعمل الآن بالفعل.

وأوضح عبد المقصود أن الحكومة تتحرك في إطار خطتها الموضوعة التي تعتمد على 3 مراحل، والأسبوع الماضي بدأت الدولة دخول المرحلة الثانية التي تضمنت التعقيم والتطهير وتحصين الجبهة الداخلية ودعم القطاع الطبي.

وأضاف أن "معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا المستجد وعدم التزام المواطنين، قد يدفع الدولة لتطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة انتشار الفيروس"، موضحًا "مش عايزين نوصل لهذه المرحلة، وكنا نأمل عدم تجاوز الـ500 إصابة هذا الأسبوع، حتى لا نصل إلى ألف إصابة في الأسبوع المقبل" حيث سيبدأ احتساب الأعداد بمتوالية هندسية وليست عددية، لأنه من الممكن أن تزيد الألف إصابة إلى 2500 في اليوم الثالث.


.. وتحيا مصر يتكفل بنفقات حجر العائدين من الخارج

عبد المقصود كشف أيضًا، في تصريحات نقلتها عنه الشروق، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي صدق على قرار تحمل صندوق تحيا مصر نفقات الحجر الصحي للمصريين العائدين من الخارج والذين أجبرتهم الحكومة على قضاء فترة الحجر في فنادق خمس نجوم.

وسبق وقالت مصادر بوزارة الصحة والسكان إنه "تم تحديد عدد من الفنادق في محيط مطار القاهرة الدولي ومصر الجديدة، للعزل الذاتي للمواطنين المصريين العائدين من الخارج، سواء من الكويت أو بريطانيا أو الولايات المتحدة، وغيرها من الدول التي تم تسيير رحلات لإعادة المواطنين المصريين العالقين بها إلى أرض الوطن".

وشددت المصادر على أن العزل الذاتي يجب أن يستمر 14 يوما، وأن جميع العائدين وقعوا على الإقرارات التي تفيد ذلك، فضلا عن تحملهم تكلفة الإقامة والتي تم الاتفاق بين الدولة والفنادق على تخفيض نسبة منها، مشيرة إلى "تحمل وزارة الصحة تكاليف الخدمات الطبية حال الاحتياج إليها إذا تبين وجود اشتباه أو ظهور أعراض لفيروس كورونا المستجد".


إنهاء مظاهرات قرية الهياتم

نجحت أجهزة الأمن في مركز المحلة بالغربية في إقناع أهالي قرية الهياتم المعزولة صحيًا بسبب ظهور حالات مصابة بفيروس كوورنا المستجد بين عدد من أبنائها، بفض تظاهراتهم احتجاجًا على توزيع نائب برلماني مواد غذائية داخل كراتين تحمل صورته، والعودة إلى منازلهم.

وحاصرت أجهزة الأمن جميع مداخل ومخارج القرية، حسب المصري اليوم، دون التعامل مع المتظاهرين أو الاقتراب منهم، والاستعانة بمشايخ القرية لتقديم النصيحة وسرعة فض المظاهرة حتى لا تنتقل العدوى أو ينجح الأهالي في كسر الحجر الصحي.


حظر تصدير 18 صنفًا طبيًا بينها الكحول

أعلن قطاع الاتفاقيات والتجارة الخارجية بوزارة الصناعة حظر تصدير 18 صنفًا طبيًا ووقائيًا بينها الكحول الإيثيلي وأكياس حفظ الجثث والكلور حتى 17 يونيو/ حزيران المقبل.

وقال موقع البورصة إنه اطلع على قرار رسمى صادر عن قطاع الاتفاقيات والتجارة الخارجية بوزارة الصناعة يفيد بوقف تصدير النظارات البلاستيك، والفيس شيلد البلاستيك، وأكياس حفظ الجثث، والبدلة البلاستيك الواقية البيضاء والصفراء، والكحول الإيثيلي بأنواعه، والصابون ومحضرات غسيل الجلد والبشرة السائل والكريم، والكلور.

كما حظر القرار أيضًا تصدير جميع المطهرات والبوت كوزلوك، والمناديل الورقية والمبللة، وأكياس النفايات الطبية الحمراء البلاستيك، والجوانتيات اللاتكس والمعقمة، والكمامات، والترمومتر الطبى بأنواعه، وملابس الوقاية الطبية جميعها، وخافض اللسان الخشبي.


الولايات المتحدة تتخطى مئتي ألف مصاب كورونا

تخطّت الولايات المتحدة يوم أمس الأربعاء عتبة 200 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب تعداد جامعة جونز هوبكنز المعتمدة مرجعا في رصد هذه الإصابات على الأراضي الأميركية، توفي منهم أكثر من أربعة آلاف شخص.

وبجمال إصابات بلغ 203608 حالة، تتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول الأكثر إصابة للفيروس، وقد توفي جراء انتشار الوباء 4361 شخصًا، بينهم 1900 حالة على الأقل في ولاية نيويورك وحدها، وفق حاكمها آندرو كومو.

ويرجح البيت الأبيض أن يؤدي الوباء إلى وفاة ما بين 100 ألف و200 ألف شخص في حال التزم الأميركيون بالإجراءات الحالية، مقابل 1.5 إلى مليوني حالة وفاة إذا لم تتخذ هذه التدابير.


إسرائيل تشترط استعادة جنديين مفقودين لدعم غزة ضد كورونا

ربطت إسرائيل يوم أمس الأربعاء أي مساعدة "قد تقدمها" لدعم جهود قطاع غزة في مكافحة فيروس كورونا، بمدى التقدم الذي تحرزه في محاولتها استعادة جنديين إسرائيليين فقدا أثناء الحرب التي جرت في القطاع عام 2014.

وأعلن القطاع المحاصر 12 حالة إصابة بفيروس كورونا. وتخشى السلطات من عدم كفاية المنشآت الصحية المحلية لاحتواء الوباء في ظل وجود 96 جهازا فقط من أجهزة التنفس الصناعي بالقطاع الذي يقطنه نحو مليوني نسمة.

وقال وزير الدفاع نفتالي بينيت للصحفيين ”عندما يكون هناك نقاش حول المجال الإنساني في غزة فإن إسرائيل لها أيضا احتياجات إنسانية تتمثل أساسا في استعادة من سقطوا (في الحرب)“. وكان بينيت يشير إلى ضابط مشاة ومجند قتلا في حرب عام 2014 وما زالت حماس تحتفظ برفاتهما.

وأضاف ”وأعتقد أننا في حاجة للدخول في حوار موسع حول الحاجات الإنسانية لنا ولغزة. لا يصح فصل هذه الأمور عن بعضها... وبالتأكيد ستكون قلوبنا مفتوحة للكثير من الأمور“.