الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء افتتاح المرحلة الثالثة من مشروع الأسمرات. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص تعليقات السيسي على كلمة وزير الإسكان: مصر طبطبت عليك ولا لأ؟ 12/7/2020


السيسي: أنا بس عايز.. اسمحلي يا دكتور عاصم.. اقفوا عند الرقم بتاع ألف وحدة بـ 600 مليون جنيه.. يعني الوحدة السكنية متكلفة 600 ألف جنيه.. الوحدة السكنية متكلفة 600 ألف جنيه، بدون تمن الأرض والمرافق إذا كنت فاهم.

أنا بقول كدة للمصريين ليه؟ يعني ده معناه إن الدولة المصرية، بكل ظروفها الصعبة ديت، وقفت جنب أهلها وبتدي الشقة اللي تمنها 600 ألف جنيه، لمواطن، عشان هو كان عايش في منطقة خطرة، سواء بقى الدولة خدت بالها منه ولا ماخدتش على مدى السنين اللي فاتت، لكن لما حصل خطر، تدخلنا.

بقول 600 ألف جنيه.. الـ 600 ألف جنيه دول لما يتحطوا في البنك، يجيبوا 9.. مش كدة ولا؟

وزير الإسكان: 9 آلاف جنيه في السنة.

السيسي: ولا ولا؟ وفي السنة كام؟

وزير الإسكان: في الشهر.. 9 آلاف جنيه في الشهر.

السيسي: مش كدة؟ 9 آلاف جنيه في الشهر.. يبقى دي بطاقة التموين؟ ولا ده الخبز؟ مصر وقفت جنبك؟ مصر وقفت جنبك؟ مصر طبطبت عليك ولا لأ؟

أنا بقول كدة مش مَنّ، لأن ماحدش بيجيب حاجة من، من جيبه يعني. لكن دي بلدنا، عملت ده مع أهلها، فأنا بقول طب الميسور اللي ماخدش؟ خلاص الحمد لله إنك إنت يعني مش محتاج. لكن الباقي ده؟ نسيبه كدة زي ماكنا، زي ماكان موجود؟

أنا حبيت بس أقف، وهاتجد لو كل نسبة من النسب اللي اتطرحت قدامكوا في كل وحدة سكنية، يمكن كانت في 2014 دي بـ، الشقة دي بـ 300 ألف جنيه، قبل التعويم. لكن النهاردة إحنا بنعملها في الظروف بتاعتنا. بقول 600 ألف جنيه للشقة، 600 ألف جنيه يعني 90 ألف جنيه في السنة، مش كدة؟ يعني.

يا ترى، بقوله مش مَنّ ولا حاجة، ولكن أنا بحب دايما أشاور على بعض الموضوعات الصغيرة خالص، ننتبه لها، اللي بيتفرجوا معانا، بيشوفوا الكلام ده ولا لما البرامج تتكلم.. ينتبه إن كل اللي بنتكلم عليه ده، لما تيجي تتكلم في 250 ألف شقة، بتقدمهم للناس، إنت التمن اللي إنت بتاخده إنت بتاخد حق الصيانة عشان نفضل نحافظ على الأسانسير اللي موجود، وعلى، يعني، الحالة الفنية اللي عليها المنشآت.. لكن إحنا مابناخدش مقابل منك.. إحنا مابناخدش مقابل منك.. لو هاناخد مقابل منك، يبقى الشقة دي إيجارها 5- 6 آلاف جنيه في الشهر.. اتفضل يا فندم.



مش عايز أنسى في المساهمات يا دكتور عاصم عشان بس يبقى بردو بنذكر كل اللي ساهموا معانا، زي ما إحنا قلنا كدة إن في البنوك ساهمت مساهمة ومازالت بتساهم، وأنا بوجهلهم الشكر على المساهمات اللي قدموها في المشروعات اللي بتتعمل في هذا المجال، بردو بشكر طبعا صندوق تحيا مصر اللي هو عبارة عن وعاء المصريين كلهم او يعني بيقوموا بمساهماتهم فيه وده بيشارك في هذه المشاريع بردو وحتى وعناصر وتأسيسها. ثم طبعا وزارة الإسكان أو هيئة المجتمعات العمرانية هي بتتحمل العبء الأكبر، عشان نطلع بال، نطلع بالحالة أو بالمنظر اللي إحنا شايفينه ده.

أنا بس مش عارف، إحنا في المكان اللي إحنا موجودين فيه، ماعرفش اللي هاقوله ده يا دكتور مصطفى هايبقى مقبول ولا لأ.. في عندنا هنا منازل أو إسكان بيسموه زلزال 1 و2 و3، مش كدة؟ هو، هو، هو كام أوضة؟ كام أوضة يا دكتور؟ أوضة وصالة وأوضتين وصالة.. مش عارف.. أنا، عايز أقولهم نفتحلهم الباب إن هم يتقدموا لينا بطلبات، وطبعا بمقدمات فلوس يعني، بس تكون معقولة يعني، بحيث إن إحنا أقدر أنا أقول للفريق محمد زكي زي ما اديتنا حتة الأرض ديت، بردو محتاجين حتة أرض تاني من المعسكرات، عشان.. فيعني لو سمحتلنا يا محمد يعني (يضحك الرئيس) متشكر.

فنعمل لهم.. هم الـ 22 ألف وحدة؟ هو أمر غريب مش كدة؟ لأن هم عايشين بالفعل، هم عايشين بالفعل، ولكن لو هم، أنا بتكلم لو هم عايزين يغيروا لمساكن أفضل، ممكن قوي يا دكتور مصطفى إن إحنا نعملهم نظم تمويل، واللي عايز منهم نـ.. ولو إحنا قدرنا بالطريقة ديت نعمل إحلال لمنشآتهم لحاجات بالمثل ده، هم 5 أدوار، إحنا هنا بنبني 10 أدوار، فبالتالي هانبقى لو كان 22 ألف وحدة، هانبقى إحنا قادرين نعمل 44 ألف، وده في إطار الكلام اللي أنا قلته في الأول وبقوله، يا كل المصريين، أي إنسان هايحتاج شقة يا دكتور مصطفى، إحنا بنوعده، بفضل الله سبحانه وتعالى، وإحنا مابنخلفش وعودنا، هانوفر له الشقة.. شكرا جزيلا يا دكتور عاصم.. شكرا.


ألقيت الكلمة في القاهرة بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان، والدكتور محمد معيط وزير المالية، وعلي عبد العال رئيس البرلمان، وعدد من الوزراء.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط