وزيرة الصحة هالة زايد- الصورة: الصفحة الرسمية للوزارة على فيسبوك

عَ السريع| إسقاط الجنسية عن خمسة مصريين.. و"الصحة" تضع تعريفًا جديدًا لتشخيص كورونا

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

إسقاط الجنسية عن خمسة مصريين

قررت الحكومة إسقاط الجنسية عن خمسة مواطنين مصريين، لتجنسهم بالجنسية الإسرائيلية.

ووفقًا لما نشرته الجريدة الرسمية، في عددها الصادر اليوم الخميس، وافق رئيس الوزراء مصطفى مدبولي على قرار إسقاط الجنسية عن الخمسة، موضحة أن جميعهم من مواليد إسرائيل.

وأُسقطت الجنسية عن الخمسة، وفقًا للقرار، ﻷن تجنسهم بالإسرائيلية تم دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المصرية المعنية.


"الصحة" تضع تعريفًا جديدًا لتشخيص كورونا

عممت وزارة الصحة والسكان على جميع المستشفيات والمديريات الصحية تعريفًا جديدًا لتشخيص الحالات المشتبهة والمصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19"، إذ قسّمها إلى مشتبَهة ومحتملة ومؤكدة.

وذكرت الإدارة العامة للوبائيات والترصد بالوزارة الصحة، في منشور صادر اليوم الخميس، أن الحالة المشتبَهة هي "أي شخص يعاني من واحد أو أكثر من الأعراض التالية.. أعراض تنفسية حادة، ارتفاع في درجة الحرارة، حدوث فقدان مفاجئ في حاستي الشم والتذوق، مع أو بدون أي من الأعراض المصاحبة وغير المحددة لمرض معين، أو مريض محجوز بأمراض تنفسية حادة شديدة، ويعاني من ارتفاع في درجة الحرارة أكثر من 38 درجة، وكحة، مع عدم وجود أسباب أخرى خلال الـ 10 أيام الأخيرة من تاريخ ظهور الأعراض".

أما الحالات المحتملة، فهي "حالة مشتبه في إصابتها مع وجود أي من الظروف التالية خلال 14 يومًا قبل ظهور الأعراض.. مخالط مباشر لحالة محتملة أو مؤكدة معمليًا بمسحة PCR بفيروس كورونا، أو مرتبط وبائيًا بتجمع حالات مشتبهة لديها أعراض تنفسية حادة وتم تأكيد حالة من بينهم بـPCR، أو أحد العاملين أو المترددين على أماكن تقديم الرعاية الصحية التي تم الإبلاغ بها عن وجود حالات مصابة مؤكدة بعدوى كورونا المستجد، أو مخالط لحالة وفاة كانت تعاني من أعراض تنفسية حادة قبل الوفاة".

ووفقًا للمنشور، تشمل الحالة المحتملة "أي حالة مشتبهة ينطبق عليها الخصائص التشخيصية التالية.. وجود أشعة مقطعية على الصدر بها خصائص تشخيصية لعدوى كورونا، أو تحليل دم يظهر الخصائص المرجحة لعدوى كورونا"، بينما الحالة المؤكدة هي "حالة مشتبهة أو محتملة تم تأكيد إصابتها معمليًا بتحليل PCR".


.. وليبيا تصل لمرحلة خطرة مع الوباء

وفي ليبيا، حذرت السلطات الطبية من دخول البلاد مرحلة خطرة باتجاه تفشي كورونا، وعدم التمكن من السيطرة عليه نتيجة عدم التزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية؛ ما تسبب في وصول ليبيا إلى المرحلة الرابعة من انتشار الوباء، وذلك بعد تصاعد العدد التراكمي للمصابين إلى45 ألف و821 حالة.

وفي مؤتمر صحفي عقدته وزارة الصحة بحكومة الوفاق، مساء أمس اﻷول، لإطلاع الرأي العام الليبي على تفاصيل الحالة الوبائية، قال الدكتور خليفة البكوش، رئيس اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة كورونا، "إن الأنشطة المجتمعية المتمثلة في صالات الأفراح والمآتم، رغم المنع، جعلتنا- بدل النزول للدرجة الثالثة في معدل انتشار الوباء- نصعد للدرجة الرابعة بدرجتين"، منتقدًا "حالة التراخي لدى مسؤولين في وزارة التعليم، خصوصًا مع بدء موسم الامتحانات".

وأشار البكوش إلى أن الحكومة مع عدم الالتزام بالإجراءات في المواصلات العامة والمطاعم والمقاهي "قد تُضطر للرجوع إلى المربع الأول من الإغلاق والحظر"، لافتاً إلى أنهم يجرون 4500 تحليل PCR رغم التكاليف الباهظة له، إذ يكلّف حوالي 200 دولار للحالة.


الشرطة الفرنسية تداهم منازل مسؤولين بسبب كورونا

داهمت الشرطة الفرنسية، اليوم الخميس، منازل عدد من كبار المسؤولين الحكوميين ومسؤولي الصحة كجزء من التحقيق في طريقة معالجة ملف وباء فيروس كورونا، وكان من بينها منزل وزير الصحة أوليفيي فيران، ومدير وكالة الصحة الوطنية جيروم سالومون.

وتأتي المداهمات في إطار تحقيق بدأته في وقت سابق من السنة الجارية يخص طريقة معالجة الحكومة للوباء، إذ وواجهت الحكومة انتقادات على خلفية نقص المعدات والبطء في أوقات الاستجابة للحالات المرضية.

ويخضع رئيس الوزراء جان كاستيكس للتحقيق، حسب وسائل إعلام فرنسية كما هو الشأن بالنسبة إلى سلفه إدوارد فيليب. بينما استمعت المحكمة التي باشرت التحقيق في شهر يوليو/ تموز الماضي لأخطاء مزعومة ارتكبها وزراء ومسؤولون حكوميون آخرون في سياق الواجبات التي يقومون بها.

وتأتي هذه الخطوة بعدما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فرض حظر للتجول في باريس وثمانية مدن أخرى في محاولة للتصدي لتفشي كوفيد-19 بسرعة في البلد.


تبادل أسرى بين أطراف الصراع اليمني

وصل 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين إلى قاعدة الملك سلمان في العاصمة الرياض، اليوم الخميس، بحسب ما أوردت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية نقلًا عن التحالف في اليمن، في إطار عملية بين الأطراف المتحاربة في اليمن لتبادل أكثر من ألف سجين سيطلق سراحهم تحت رعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وثمَن التحالف في اليمن جهود لجنة الصليب الأحمر والمبعوث الخاص الأممي الخاص مارتن جريفيث، لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى. وأضافت اللجنة أن عملية الإفراج تأتي نتيجة محادثات بين التحالف في اليمن بقيادة السعودية والمتمردين الحوثيين في مونترو بسويسرا الشهر الماضي، مع الصليب الأحمر، الذي من المقرر أن يعمل كوسيط محايد في نقل المحتجزين السابقين.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في حسابها على تويتر "هذا الصباح، أقلعت 5 طائرات من مطارات أبها (في المملكة العربية السعودية) وصنعاء وسيئون (في اليمن)، في إطار عمليات نقل وإطلاق سراح معتقلين سابقين اتفقت عليهم أطراف النزاع في اليمن".