شيخ اﻷزهر أحمد الطيب. الصورة: صفحته الرسمية- فيسبوك

عَ السريع| الطيب يرفض "المضاربة الرخيصة".. ونتنياهو: تل أبيب تغير خارطة الشرق اﻷوسط 

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

شيخ اﻷزهر: نرفض المضاربة الرخيصة على مقدساتنا

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، "إننا نشهد الآن حملةً ممنهجةً للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعةَ فوضى بدأت بهجمةٍ مغرضةٍ على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، لا نقبلُ بأن تكون رموزُنا ومقدساتُنا ضحيةَ مضاربةٍ رخيصةٍ في سوق السياسات والصراعات الانتخابية".

وتابع على صفحته الرسمية بفيسبوك "أقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة، وأُذكِّركم أن المسؤوليةَ الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحمايةُ الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير".

وأضاف أن "وصفُ الإسلام بالإرهاب يَنُمُّ عن جهلٍ بهذا الدين الحنيف، ومجازفةٌ لا تأخذ في اعتبارها احترام عقيدة الآخرين، ودعوةٌ صريحةٌ للكراهية والعنف، ورجوعٌ إلى وحشية القرون الوسطى، واستفزازٌ كريهٌ لمشاعرِ ما يقربُ من ملياري مسلمٍ".


إقالة معاون "القوى العاملة" بعد "اﻹساءة للكويت"

أقالت وزارة القوى العاملة معاون الوزير، ياسر الشربيني، على إثر بوست نشره على فيسبوك واُعتبر مسيئًا للكويت. وأصدرت الوزارة بيانًا قالت فيه إنها "اتخذت الإجراءات القانونية على الفور بحق المسؤول عن هذه الإساءة"، مؤكدة أن "ما صدر منه عبر وسائل التواصل الاجتماعي يعتبر تجاوزًا وإخلالًا، ولا يمت من قريب أو بعيد بصلة للحكومة المصرية".

وكان حساب على فيسبوك منسوب للمسؤول أشار، في بوست ساخر، إلى كبر سن الأمير الكويتي الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، لكنه حذفه لاحقًا.


"الخارجية" تدين هجوم كابول

أدانت مصر الهجوم الإرهابي الذي وقع خارج مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابول، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وأعربت مصر، في بيان صدر عن وزارة الخارجية أمس السبت، عن خالص تعازيها، حكومةً وشعبًا، لحكومة وشعب جمهورية أفغانستان الإسلامية، وذوي الضحايا، وتمنياتها بسرعة الشفاء للمُصابين.

كما جدّدت مصر رفضها التام لكافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرُف، وتضامنها مع أفغانستان الصديقة في هذا المُصاب الأليم.


نتنياهو: تل أبيب تغير خارطة الشرق اﻷوسط

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت في تصريح متلفز بالعبرية، إن اتفاقات التطبيع مع الإمارات والبحرين والسودان تضع حدًا للعزلة الجغرافية التي كانت تعاني منها بلاده، وتقصّر مدة الرحلات الجوية وتخفّض كلفتها. واعتبر نتانياهو أن تل أبيب "تغيّر خارطة الشرق الأوسط"، مستعينا برسوم بيانية تظهر مسار الرحلات الجوية.

وقال نتنياهو إن الرحلات الجوية عبر أجواء السعودية والبحرين والإمارات ستوفّر على الركاب المتّجهين إلى الهند ووجهات آسيوية أخرى "ساعات وبالطبع الكثير من المال".

وصار السودان ثالث دولة عربية تعلن منذ أغسطس/ آب تطبيع العلاقات مع إسرائيل، بعد الإمارات والبحرين. وكان نتانياهو قد التقى مطلع العام الجنرال السوداني عبد الفتاح البرهان في أوغندا.

ولا تقيم السعودية علاقات رسمية مع الدولة العبرية لكنّها باتت تسمح للرحلات الآتية منها بعبور أجواء المملكة.


سامي: "التجاري الدولي" يتمتع بوفرة في السيولة

أكد رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي، شريف سامي، أن أوضاع البنك مستقرة ولا خوف على مركزه المالي، ويتمتع بوفرة في السيولة.

وقال إنه عقد اجتماعًا بمشاركة الرئيس التنفيذي للبنك، حسين أباظة، مع فريق الإدارة مساء الجمعة الماضي، لشرح ملابسات البيان الذي أصدره البنك صباح نفس اليوم، إلى جانب شرح وتوضيح كيفية التعامل مع الاستفسارات التي قد ترد من العملاء أو من غيرهم.

وأكد سامي أنه لم يحدث أي تغيير على مجلس إدارة البنك التجاري الدولي باستثناء تعديل المسمى الوظيفي لعضويته بمجلس إدارة البنك، من عضو مجلس إدارة ورئيس لجنة المراجعة إلى رئيس مجلس الإدارة بعد مغادرة هشام عز العرب.