صورة ارشيفية:

رسميًا.. إطلاق اسم "هشام بركات" على ميدان "رابعة العدوية"

انتهت محافظة القاهرة، السبت الماضي، من تركيب اللافتات الخاصة بإطلاق اسم المستشار الشهيد هشام بركات على ميدان رابعة العدوية تنفيذا لقرار مجلس الوزراء في هذا الشأن، والذي كان قد صدر في 15 يوليو الماضي، عقب اجتماع مجلس الوزراء برئاسة إبراهيم محلب.

يأتي تغيير اسم ميدان رابعة العدوية بعد انتشار دعوات على منصات الاعلام الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، عقب اغتيال المستشار هشام بركات، النائب العام المصري، في 29 من يونيو. تزعم صدور قرار من رئاسة الجمهورية باطلاق اسم الراحل على ميدان "رابعة العدوية" الذي شهد قبل عامين سقوط مئات القتلى أثناء فض اعتصام أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي.

حيث شهد موقع التغريدات القصيرة، تويتر، ما يقرب من ألفين تغريدة تحت عنوان "ميدان هشام بركات".

تضارب أنباء

تغيير اسم ميدان رابعة العدوية بدأ بتداول أخبار غير مؤكدة عقب إغتيال المستشار هشام بركات، قبل أن يصدر مجلس الوزراء بشكل رسمي قراره في 15 من يوليو
حيث نشرت صفحة غير رسمية تحت عنوان "الصفحة الرسمية لرئاسة جمهورية مصر العربية" منشورًا جاء فيه: "قرار جمهورى بإطلاق اسم الشهيد النائب العام هشام بركات على ميدان رابعة العدوية ... ليصبح ميدان الشهيد هشام بركات بدلاً من رابعة .. وينشر فى الجمهورية ويعمل به اليوم الثلاثاء 30 يونيه".

لتصبح الصفحة المصدر الأول لخبر إطلاق اسم النائب العام على ميدان رابعة العدوية، بعد قيام ما يقرب من سبعة آلاف مستخدم على فيسبوك إلى إعادة نشرها على صفحاتهم الخاصة، الأمر لم يقتصر على فيسبوك ولكن وصل إلى أروقة تغريدات موقع تويتر، حيث نشر الإعلامي المصري، يوسف الحسيني، القرار، ما دفع أكثر من 300 مُغرد لإعادة نشرها على حساباتهم الخاصة

Twitter / يوسف الحسيني: استجاب #الرئيس بسرعة... يوسف الحسيني من قبل معتز صبري

وفي سياق متصل، يرجع الظهور الأول لاقتراح اطلاق اسم النائب العام على ميدان رابعة العدوية من قبل المستشار عبدالله فتحي، رئيس نادي قضاة مصر، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، على قناة "إم بي سي مصر"، حيث طالب فتحي الرئيس عبدالفتاح السيسي بإطلاق اسم هشام بركات على ميدان رابعة العدوية "حتى يبقى اسم الشهيد مرفوعًا" على حد وصفه.