جانب من اللقاء- الصورة: صفحة المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية

نص كلمة السيسي خلال تفقده الأنشطة التدريبية للطلبة الجدد بالكلية الحربية 4/2/2021

صباح الخير عليكم ويوم جميل إن شاء الله النهاردة، المهم إن أنا كالعادة يعني آجي وأطمن، وأشوفكم، وأبلغكم تحياتي وتحيات كل المصريين على الجهد اللي إنتوا بتعملوه.

أنا طبعا متابع، يعني فترة الإعداد، ودي المرحلة الأولى اللي خلصت وأتصور النهاردة كمان في فرصة أو في زيارة للأسر لكم، إن شاء الله تبقى زي ما قلت كدة يوم جميل.

أنا سعيد جدًا جدًا بالجهد والمستوى اللي إنتوا وصلتوله، لكن لسه قدامنا، لسه قدامنا فترة كمان، نكمل فيها، نبذل جهد أكتر، ونحسن من قدراتنا ومن مستواياتنا، وفترة الإعداد والتأهيل، أو فترة إعادة ترتيب، يعني، فهمنا، وقدراتنا، من المنظور المدني للمنظور العسكري، تكلل بالنجاح إن شاء الله.

طبعا، أنا عايز أقولكم إن إنتم الجيل الجديد اللي مسؤول عن أمن مصر واستقراره خلال إن شاء الله السنين اللي جاية. وده أمر مهم خطير جدا. ده بتقدم له الغالي والنفيس يعني، بتقدم ليه الروح والنفس من أجل الحفاظ والحماية على مقدرات شعب ودولة فيها 100 مليون إنسان. ده مهمة مقدسة، وشريفة، وعظيمة جدًا. واللي يتصدى لها أكيد هو إنسان عظيم، وشريف، ومخلص، وأمين، عشان يحمي بلده ويحمي ناسه يعني.

فـ.. دي لسه أول لبنة وأول خطوة لكم في هذا الطريق الصعب. لكن أنا متأكد بجهدكم وبجهد القائمين على هذا العمل في الكلية وفي القوات المسلحة، إنتم هاتبقوا إن شاء الله قادرين على تنفيذ ده.

أنا يمكن ماجاتش فرصة أتكلم معاكوا قبل كده، لكن دايما أقولك إنك إنت النهاردة وإنت موجود في الكلية، إنتوا كلكوا جايين بمستوى تقريبًا واحد، ومافيش عليكوا أي حاجة، يعني لا ليك ولا عليك، إن خليت بالك من نفسك، وجهزت نفسك كويس، واهتميت من أول يوم بكل شيء، هايبقى شكلك بعد.. شكلك ومضمونك يعني، كظابط مرشح إنه يبقى ظابط يعني، هاتلاقي نفسك في خلال المدة المقررة ليك حسب 3، 4 حسب بقى، إذا كان الكلية الحربية والبحرية والكليات الأخرى الطب وكده، هاتجد نفسك في نهاية المدة مستواك حاجة.. أو مقدر جدًا ومحترم جدًا. فابذل جهد واهتم. إنت ماعندكش غير الـ.. إنك تركز في اللي إحنا بنعمله. ده فيما يخص الإعداد والتأهيل يعني.

على مستوى إن إحنا نتعامل إزاي مع بعضنا.. أنا الكلام ده بتكلم فيه كتير، وبقول دايما مهم قوي إن إحنا نحترم بعض، قوي، ونخلي بالنا من كل لفظ بنطلعه عندما نتعامل مع أنفسنا أو مع الآخرين، مافيش إساءة، مافيش.. والانضباط مش.. الانضباط ده مابيبقاش سلوك بيتم إعداده وتجهيزه وزرعه في الإنسان بالـ.. بالعنف أو بالإساءة أبدا، ده بالـ.. يعني، برنامج طويل جدًا جدًا للإنسان مع نفسه وللكلية معاكوا إن شاء الله.

مش عايز أطول عليكم عشان الطابور بتاعكم، وأتمنى لكم التوفيق، وإن شاء الله كمان أتمنى للـ.. للأسر النهاردة إن هم يسعدوا بيكوا يعني.

طبعا مش هاوصيكم على الإجراءات اللي إحنا بنعملها دلوقتي أو حتى مع أهالينا طبعًا أثناء اللقاءات يعني عشان موضوع الجائحة وإن مايكونش ليها تأثير، إنتوا عارفين إحنا الكلية والناس اللي موجودة كلها، ده مكان مغلق، ولازم يبقى دايما كدة نسبة الـ.. إن شاء الله يعني، إن شاء الله نسبة الإصابة صفر.

مرة تانية سعيد بيكم، وباللي أنا بسمعه، وبالمستوى اللي إنتوا وصلتوله، ولسه إن شاء الله أكتر وأكتر تحققوه خلال الفترات القادمة. ربنا يا رب يحفظكم ويوفقكم ويحفظ بلدنا من كل شر وسوء.


أنا واقف مع أسرة الطالب جورج، وأنا في نقطة استوقفتني، ده مش هو بس، ده هو وحتى الأسر اللي قبل منه، الأسر دي يا إما قدمت أب شهيد، أو أخ شهيد. في حالة جورج، الأسرة قدمت أخو جورج شهيد، كان ظابط واستشهد، ولما جه.. (تصفيق) صحيح يستحق التحية، كل أسرة قدمت شهيد أو مصاب (زغاريد) سواء كانوا موجودين معانا هنا أو مش موجودين، يستحقوا التحية.

بس اللي أنا عايز أقوله، أصل إحنا بنقول الكلام دوت، والناس مابتصدقش، مش الناس اللي في مصر، لا، الناس اللي في مصر مصدقة، لأن هي اللي بتعمل كده. لكن أنا بقول النموذج أهو، النموذج حي قدامنا أهو. الشهيد اتقدم وراح عند ربنا، لأجل خاطر بلده مصر، ولأجل خاطرنا، والأسرة لم تتردد في إنها تقدم ابنها يخش نفس المسار.

تفتكروا الدولة والشعب، البسيط خالص، اللي هو أهلنا، كل المصريين، غالبية الناس، زي حالاتنا كده، بساط يعني، يعمل كده، تفتكروا البلد دي تضيع؟ ربنا يضيعها؟ لأ، تؤ، ماتضيعش. متشكر، كتر خيرك. كتر خيرك متشكر. ربنا يخليهم ويحفظهم ليكم وتشوفوه في أحسن حال.


سعيد إن أنا ألتقي بيكم، و.. أنا ماعدتش على كل الناس، وأرجو إن ده يعني، تقبلوا اعتذاري لكده، معلش. لكن أرجو إن احترامي ومحبتي لكم تصل ليكم جميعا. وأرجو إن تحيتي وسعادتي، مش أنا بس، أنا وكل المصريين. وزي ماكنت بكلم، يعني، لما التقيت بأسر الشهدا، سواء كان الشهيد أب أو الشهيد أخ. يعني الأم اللي قدمت ابن شهيد، لم تتردد إنها تقدم ابن تاني، لنفس المسار. والأم اللي فقدت زوجها وسندها، واتألمت من، وبتتألم من فقد الزوج، بردو ماترددتش إنها تقدم الابن.

اللي أنا عايز أقوله هنا، إن بيكم، تاني، كأسر، أسر مصرية عادية خالص، هي دي الدولة بكتافكم، بعرقكم، بعطاءكم، قايمة مصر وعايشة، وهاتفضل قايمة وعايشة، إن شاء الله.

فـ.. أرجو إن أنا عدم، يعني، إني ماجاتليش الفرصة إن أنا أسلم على الجميع، إن سلامي يصل لكم، وأهلا وسهلا بيكم، وكل الشكر والتقدير والاحترام لحضراتكم جميعا، مش باسمي أنا بس، باسمي وباسم كل مصري ومصرية موجودين على الأرض ديت، عايشين بفضل الله سبحانه وتعالى بأمان وسلام، بفضل عطاء أسر قدمت أبناءها وأزواجها لمصر، عشان مصر تفضل مصر.

وبفضل الله سبحانه وتعالى، مش عايز أكون، يعني، آخد بس الوقت بتاعكم مع أبناءكم وبناتكم عشان يعني تستمتعوا بيهم.. عايز أقولكوا مصر بفضل الله، وخدوا الكلام ده وسجلوه عليا، مصر إن شاء الله هاتبقى حاجة جميلة بفضلك يا رب، بفضلك يا رب، وبفضلكم، بفضل عرق وجهد وإخلاص كل إنسان موجود على أرضها.

لسه، لسه كتير قوي قوي بنتمنى من ربنا إنه يساعدنا إن إحنا نعمله، وهانعمله بفضلك يا رب، طول ما ربنا موجود معانا، إن شاء الله كل حاجة هاتبقى متيسرة، وزي ما قلت مرة قبل كدة وبكررها من كام سنة، كان ساعتها الظروف صعبة قوي، وكان ساعتها الموقف الاقتصادي قاسي قوي، فقلت الحديث القدسي اللي أتشرف إني أكرره تاني، لما الحق سبحانه وتعالى يقسم يقول "وعزتي وجلالي لأرزقن من لا حيلة له، حتى يتعجب أصحاب الحيل" إنتوا عارفين جلال الله وعظمته، حاجة عظيمة قوي، لما يقسم القسم ده، إحنا بنتمسح في القسم ده، إن ربنا يسعدنا، ويرينا فيه عجائب قدرته يعني.

مرة تانية برحب بيكوا أهلا وسهلا، وكل سنة وإنتوا طيبين ومتشكر جدًا، شكرًا جزيلًا.


ألقيت الكلمة في الكلية الحربية، بحضور الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق محمد فريد رئيس أركان القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط