صورة أرشيفية للرئيس عبد الفتاح السيسي من صفحته الرسمية على فيسبوك

نص المداخلة الهاتفية بين الرئيس السيسي والإعلامي عمرو أديب 6/2/2021


السيسي: أستاذ عمرو، السلام عليكم.

عمرو أديب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا فندم، أهلا بيك.

السيسي: أهلا وبيك واسمحلي إن أنا من خلالك ومن خلال البرنامج أوجه التحية لكل المصريين وكل سنة وانتوا طيبين.

عمرو أديب: وانت بالصحة والسلامة يا فندم.

السيسي: أنا طبعا مداخلتي معاك الهدف منها حاجة واحدة: الاستفادة من الواقعة اللي انت اتكلمت فيها بتاعة الإسكندرية ديت، عشان نقول للناس حجم المشكلة اللي موجودة في بلدنا، حجم المشكلة اللي موجودة في بلدنا، والكلام اللي قلتوه، سواء كلامك أو كلام الزميل عن القضية وحجمها، كلام مظبوط الحقيقة.

بس عايز أقول إيه، هو التوصيف، مش كفاية إن إحنا نوصفه، لأن هو مش هاقول إنه نظري، لأ، هو ده الواقعة بتاعة العمارة دي، والعمارة بتاعة فيصل، هي واقعة للواقع اللي إحنا فيه، واقعة للواقع اللي إحنا فيه اللي هو بإيه؟ إنت بتتكلم في ألف ولا في 10 ألاف، ولا في 100 ألف، ولا في مليون؟

عمرو أديب: أكتر.

السيسي: أنا بقولك، لا إحنا بنتكلم في ملايين. ولما جينا، لو إنتوا، يعني، لاحظتوا إنه من خلال، من سنتين، أو تلاتة تحديدا، لما أطلقنا موضوع المصالحة ده، ومخالفات البناء، والبناء على الأراضي الزراعية، إن الهدف منه إن إحنا نقول للناس في عندنا مشكلة كبيرة، كبيرة قوي، وإنتوا من غير ماتقصدوا، والبلد مشاركة معاكوا في ده، لأن المشكلة دي من ضمنها إن الدولة غايبة، غايبة سنين طويلة، وغياب الدولة يعني إجراءات غير مسيطر عليها، يعني سلوك، سلوك الناس يعني، حسب، كل واحد حسب ما هو شايف، والمصلحة وكدة يعني.

إنتوا مش مندهشين من فكرة ال، إن إحنا داخلين على قرى، ال4500 قرية، ومخططين 500 مليار جنيه للموضوع؟ مش مستغربين؟

وطبعا آه في فساد إداري وفي فساد تنظيمي يمكن، وحجم الطلب، إنت النهاردة عايز 700، 800 ألف وحدة سكنية، قد تصل لمليون شقة سنويا. تقولي طب ما هو يتعملوا، المطورين العقاريين يعملوهم، الدولة تعمل، القطاع الخاص يعمل، ده كل ده كلام مظبوط، لكن ماتنساش إنك إنت عايز توفر ده في ظل قدرة مالية محددة، محدودة جدا، اللي هو ظروف الناس، الناس اللي في الكيلو 4 ونص دي ناس سكنت وعاشت، مين يقدر يوفرلهم شقة بالتمن ده بالطريقة دي؟ بغض النظر عن شكل اللي هم عايشين فيه.

أنا كنت موجود إمبارح هناك، بمر على ال، كنت قلتلهم اعملوا شوية طرق للناس دي، وسعوا، كان بين الناس دي وبين الأرض اللي جنبهم سور، هم اللي كسروه، ولقيت أولاد بالميات، مش عايز أقول بالآلافات، قاعدين بيلعبوا على الطريق دوت، طب أنا، عايز أقول، أنا داخل أكلمك في إيه؟ داخل أكلمك في إن إحنا عندنا مشكلة كبيرة في بلدنا، محتاجين كلنا نتكاتف، مش عشان ننهيها، لا، عشان ماتستفحلش، ماتكبرش.

عمرو أديب: بالظبط.

السيسي: لكن إحنا، هي هاتتصفى على مدى زمني طويل، مثال، وأنا قلتلهم انزلوا صوروا سكن 4 ونص، هاتجد عمارات طولها، ارتفاعها 12 و13 دور و14 دور كمان، والمسافة بين ال، جوه الشارع يعني، الشارع متر، متر ونص، اتنين، بين العمارة، يعني اللي هو المسافة الجانبية اللي تمشي فيها، يعني تلاقي نفق بين العمارات هو ده اللي إنت...

عمرو أديب: لا يدخل فيه عربية إسعاف ولا عربية مطافي ولا أي حاجة، يعني سكن غير مخطط على الإطلاق يعني.

السيسي: فأنا عايز أقول إيه؟ إنتوا مش مندهشين من فكرة ال، إن إحنا داخلين على قرى، ال4500 قرية، ومخططين 500 مليار جنيه للموضوع؟ مش مستغربين؟

عمرو أديب: لأنه القرى دي ماكانش عندها أي حاجة، يعني اتبنت أغلبها بعشوائية وحضرتك دايما بتتكلم كمان، مش القرى بس، وتوابعها، يعني العشوائية كان ليها عشوائيات كمان أخرى.

السيسي: هو الفكرة كلها إنه كان المطلوب ضخم، والبلد مش قادرة توفره، فإنت النهاردة عشان تخش في التلت سنين، صدقني، مابقاش المبلغ المطلوب هو المشكلة، تصور؟ مش ال500 مليار المشكلة دلوقتي يا أستاذ عمرو. المشكلة اللي هو الإجراء التنظيمي والهندسي اللي إحنا هانعمله لكل قرية على حدة لأن كل قرية مش زي التانية، وهايبقى كل الناس طبعا، كل واحد بيفكر في الموضوع على حسب وجهة نظره.

فالحكاية اللي أنا عايز أقولها باختصار، لو إنت النهاردة بتلاحظ كدولة بقى، ليه قلنا هانعمل 24 مدينة؟ إنت عارف بقول كده للناس ليه؟ وبستفيد من الفرصة بتاعة البيت بتاع إسكندرية ده في إيه؟ ماهو الكلام ده الناس شايفاه وعايشة فيه، لكن أنا بستدعيه في حالة زي الحالة دي عشان أشرحلكوا، يا جماعة إحنا مجهزين حاجتنا، ومجهزين نفسنا، ومستعدين ومصرين، على إن إحنا نواجه ما لدينا، ونحل المسائل دي.

بس إوعوا تفتكروا إن أنا لما يكون عندي مثلا 100 ألف أو 200 ألف مخالفة في إسكندرية، هاقدر يا عمرو أمشيهم من البيوت بتاعتهم وأوديهم في حتة تانية، ماقدرش. مش ماقدرش.. عايز أوفرلهم مليون شقة، عالأقل مليون شقة عشان أهد البيوت دي كلها، مليون شقة، طب مليون شقة بكام؟ ده المتوسط 400، 500، يعني 400 مليار فقط لإسكندرية، والكلام ده لو جيت 4 ونص، اللي هي إيه، بردو مكان واحد من أماكن كثيرة، هاتجد إن أنا بردو محتاجلي 20، 30، 40 مليار. يعني عشان أحل العشوائيات في مصر، عايزلي بتاع 3، 4 ترليون جنيه.

عمرو أديب: يا نهار أبيض.

السيسي: آه أمال إيه؟ آه أمال إيه؟ إنتوا نسيتوا إن البلد نمت وكبرت، كبشر؟ وكطلب، ناس عايزة تعيش ويبقى ليها بيوت، لكن البلد ماكانتش قادرة تعمل ده، تقولي طب وإنت هاتقدروا تعملوا ده؟ هاقولك آه إن شاء الله نعمل، أنا أقدر أعمل لكل الأجيال القادمة، زي مابتشوف كدة، بفضل الله سبحانه وتعالى. أقدر أعمل مليون شقة في السنة. ماليا وتنظيميا وإداريا وكل حاجة، بس كمان أنا عايز أوفرلهم على حسب قدراتهم، على ال، لأن الناس النهاردة موضوع الإيجار تجاوزناه كفكر وكثقافة، الناس عايزة تعيش في ملكية، بتاعتي، شقتي.

فــ.. اللي أنا عايز أقوله في البرنامج يعني لك، مش عايز أقولكوا تطمين يعني كلام، أنا الحمد لله رب العالمين ماقلتش كلام ماعملتوش، والكلام اللي قلته عن المساكن والكلام ده أنا قلته من 8 سنين، أو من 7 سنين في الحملة، قلت إحنا عندنا 40 ل50% من مصر عشوائيات، وقلت عشان أأكد إن إحنا كنا شايفين. بس إحنا لما جينا بنعالج المسائل، بنعالجها بالمراحل، في أولويات، نحل ثم دي ثم دي ثم دي.

يعني مطلوب مننا مع بعض، نواجه مشاكل مصر، مع بعض؟ ولا أنا لوحدي؟ ولا الحكومة لوحدها؟ ولا إنتوا لوحدكم؟

النهاردة إحنا داخلين ع الريف وبنتمنى من الله سبحانه وتعالى، إن ال4500 قرية بتوابعهم، وبقول تاني، مابقتش المشكلة مشكلة توفير التمويل اللازم، تؤ تؤ تؤ، لا لا، إن شاء الله إحنا قادرين، وال500 مليار متدبرين على ال 3 سنوات إن إحنا ندفع ده، بس هل إحنا هاننجح، أنا بقولها عشان، إحسبها عليا وسجلها عليا يا عمرو قدام الناس، سجلوها عليا.

عمرو أديب: إحنا يا فندم حسبنا يوم ما اتكلمت عالعشوائيات وفعلا الإدارة دي الإدارة الأولى اللي امتدت إيدها لموضوع العشوائيات وخلصت فيه كتير. إحنا شايفين الإنجاز اللي حصل في موضوع العشوائيات بالفعل.

السيسي: فاللي أنا عايز أقوله إن إحنا متحركين في إن إحنا نقلل حجم النمو العشوائي، بإن إحنا نوفر حجم الطلب المطلوب دلوقتي، يعني إنت فاهمني أقصد إيه؟ إن إحنا حجم الطلب اللي ممكن يتطلب السنة دي والسنة الجاية والسنوات القادمة نقدر نوفره.

بس أنا عايز أقول للناس حاجة كمان.. إنتوا يا ترى منتبهين لكلمتي على النمو السكاني ليكوا ولا لأ؟ مش إحنا مع بعض في ال، يعني مطلوب مننا مع بعض، نواجه مشاكل مصر، مع بعض؟ ولا أنا لوحدي؟ ولا الحكومة لوحدها؟ ولا إنتوا لوحدكم؟ لا، لا إنتوا لوحدكم، ولا أنا لوحدي، إحنا مع بعض نستطيع، بس إنتوا إعرفوا إن، خلي بالك، اللي بيجيب 4 و5 و3 يمكن، صدقني، ماهو ده اللي في النهاية اللي إنتوا شايفينه ده، هو ناتج ده، اللي إنتوا شايفينه في بلدنا ده، من نمو سكاني، آسف، من عشوائيات بالحجم ده، من مشاكل كتير كتير جدا في كل قطاع من قطاعاتنا، الصحة والزراعة والصناعة وأنا مش عايز أكرر وآخد البرنامج منك عشان تكمل.

عمرو أديب: لا يا فندم خد البرنامج كله، بس أنا عايز النقطة ديت، هل الدولة أكيد درست البدائل في موضوع الزيادة السكانية دي، يعني إنه إزاي يبقى في شيء يخلي الناس تلتزم بموضوع تنظيم الأسرة ده، هل شوفتوا أي حلول لهذا الأمر، لأنه واضح إنه بالطلب كدة أو يعني بال، بالمحبة، بالوعي، مابتجيش، واضح إن المسألة محتاجة بعض الإجراءات، هل فكرتوا في إجراءات؟ يعني تحفيزية؟ إجراءات قانونية لهذا الأمر عشان ده يحصل؟ لأن 2.5 مليون كل سنة ده رقم كبير يعني.

السيسي: طب أنا هاقولك حاجة.. هو لازم وإنت بتـ، على مستوى الدولة وإنت عارف ده كويس، خبراتك والتطورات اللي بتحصل في منطقتنا، وحجم الاستهداف اللي ممكن الدولة تمر بيه، وإنت بتشتغل وبتنظم نفسك، بتخلي بالك إنك إنت تحافظ دايما على استقرار المجتمع، ليه لأنك إنت ممكن تيجي تعمل إجراء، يعني نظريًا صح، وكل الدراسات بتقول إنه مظبوط، ولكن توقيته غير، توقيته مش مناسب، وكمان استقبال الناس ليه مش مناسب، إنت بتتعامل مع رأي عام، فمش كل اللي انت ممكن تفكر فيه، الجمهور بيعتبروا اللي إحنا بنعمله فيه جرأة كتير جدا جدا في التعامل مع قضايا، قضايانا يعني، فإنت القضية اللي إنت بتتكلم عليها ديت عايز أقولك كانت قضية أيام الرئيس عبد الناصر، وأيام الرئيس السادات، النمو السكاني، والرئيس مبارك، ومازالت قضيتنا.

لأنك ماتنساش إن حالة الثورة واللي حصل في 2011، إوعى تتصور إنها لسه ماخلصتش أو انتهت يعني، لا.

بس هو المجتمع منتبه هي بتعمل فيه إيه؟ هل التوصيف اللي بيتوصف بيتوصف في قضايانا من الإعلام ومن المفكرين والمثقفين؟ بيتلكموا على إن ما نحن فيه هو.. يعني لما تيجي تكلم حد يقولك إيه: أنا عندي 4 عيال مش عارف أأكلهم. ماحدش أبدا قال لحد أو تناول المسألة من منظور تاني، طب صحيح، إنت مش عارف تأكلهم، بس إنت انتبهت وإنت بتجيب ال4؟ من غير ضغط يعني، انتبهت وإنت بتجيب ال4 هاتأكلهم منين؟ هاتعيشهم فين؟ مانتبهتش.. وماحدش نبه لكده.

نرجع تاني بقى، هل موضوع تنظيم الأسرة إحنا واخد منا اهتمام؟ أيوه. بس خلي بالك، إوعى تتصور إن إحنا ممكن نعمل إجراءات.. قانون يعني، وإجراءات عنيفة مع الناس، في المرحلة دي. طب ليه؟ لأنك ماتنساش إن حالة الثورة واللي حصل في 2011، إوعى تتصور إنها لسه ماخلصتش أو انتهت يعني، لا.

عمرو أديب: ده كلام مهم جدا، حضرتك شايف إنه مازالت حالة الثورة والغضب مازالت جوة الناس.

السيسي: آه طبعا، طبعا، الناس عايزة كل حاجة، بس مش عارفة إن اللي إحنا بنعمله ده، وأنا والله ما ببالغ وحياة ربنا، فوق طاقة الناس، وفوق طاقة الدولة المصرية، وانتوا المفروض تتوقفوا تقولوا إزاي ده بيتعمل، تقولوا إزاي ده بيتعمل؟ الأموال دي بتيجي منين؟

عمرو أديب: أيوة ده سؤالي دايما يا فندم والله، الأموال بتيجي منين؟ (يضحك عمرو أديب)

السيسي: لا بتيجي من مصر، ده، يعني عشان تبقى مطمئن، من بلدنا، آه. يعني إحنا مش هانحرج الناس أكتر من كده، ومش هانرمي همومنا على الآخرين يا أستاذ عمرو. إحنا قادرين بفضل الله سبحانه وتعالى، آه أمال إيه قادرين ومعانا وبفضل الله نقدر نعمل كتير. بس كمان الناس تساعدنا في إن هي تتفهم أسباب ما نحن فيه، أسباب ما نحن.. إحنا ليه وصلنا لكده؟ العدد لما زاد، الدولة ماكانتش قادرة على إنها تواجه النمو ده بمطالبه، مطالبه في السكن ومطالبه في التعليم ومطالبه في الصحة ومطالبه في العمل ومطالبه في الغذاء.

مش كانت الناس بتقول عايزين نشتغل؟ والولاد نزلوا في ال، يعني في 25 يناير يقولك عايزين عيش وحرية، طب عيش إزاي؟ عيش من مين؟ أنا بس؟ ولا احنا؟ إحنا.

النقطة التانية، مش عايز أطيل عليك في الموضوع ده أكتر من كده، أنا عايز أقولك إن إحنا شغالين في ده، وهترى بفضل الله سبحانه وتعالى إن إحنا يعني بنبذل، يعني، أنا مكلف الهيئة الهندسية إنها تعمل 500 ألف وحدة سكنية داخل مراكز المحافظات، المحافظات، يعني المحافظات الرئيسية، محافظة مثلا زي طنطا ز يده زي ده، قلتلهم الأراضي الفاضية، سواء اللي تبع الدولة أو اللي نقدر نحولها بقرار، نعمل 500 ألف وحدة سكنية، ونزلت الشركات على بعض من هذه المناطق عشان نعمل 500 ألف وحدة فين، مش في القاهرة، مش في إسكندرية، لأ، ممكن تبقى في البحيرة، ممكن تبقى في طنطا، ممكن تبقى في.. خاصة المحافظات اللي هي بنقول عليها إحنا، بنقول عليها مالهاش ظهير صحراوي.

أرجع بقى للنقطة اللي انت اتكلمت فيها تاني بتاعة ال، هاخد منك البرنامج كدة مش...

عمرو أديب: لا يا فندم اتفضل.

السيسي: إنت كنت بتتكلم على التطعيم، واللقاح وكده، وده موضوع مهم، وأنا عايز أقولك بردو للنقطة دي، عشان الناس تسمعها مني، إحنا بندرس كل الموضوعات دراسات علمية كويسة قوي عشان نقول نعمل ومسارنا فيها إيه؟ نعمل فيها إيه؟ النهادره هاناخد مين؟ هاناخد الأطقم الطبية بس؟ هاناخد الأمراض المزمنة بس؟ هاناخد كبار السن من فوق 60 سنة فيما فوق؟ هاناخد، يعني الشرايح اللي إحنا هاناخدها بالترتيب بتاعتها.

وعشان تبقى الأمور واضحة، إحنا لما درسنا ده، لقينا إن إحنا عندنا من 30 ل 35 مليون بس الشرايح دي.

عمرو أديب: ده رقم كبير طبعا، الشرايح بس ال3 الأولانيين دول غير بقية الشعب 35 مليون.

السيسي: فإحنا بنتكلم في رقم كبير، الرقم ده..

عمرو أديب: دول عايزين 70 مليون جرعة

السيسي: أيوة، على أساس بنطعم مرة ومرة تانية.. فلوسهم موجودة؟ أيوة يا فندم، مافيش مشكلة، ولكن كمان تنظيميا نعملها بإجراء محوكم، إنت عارف الدول الكبيرة نزلت، يعني الحرس الوطني أو الجيش أو ده عشان تسيطر على الموضوع.. اللي أنا عايز أطمن الناس فيه إن إحنا أولا ماتترددوش في إن إحنا الناس اللي إحنا بنستهدفها في كل شريحة، ماتقلقوش، إحنا طبقا للبيانات المتاحة عندنا، وطبقا لل، يعني إيه، ماهو كل الناس بتعمل التطعيم ده في ظل إن هو بيسموه طارئ يعني، ماخادش السلسلة الزمنية بتاعته الكاملة اللي المفروض فيها التطعيمات تاخدها، ده ماحصلش، ليه، عشان الجائحة مسيطرة على الدنيا كلها، فاتعملت إجراءات يعني ايه، قفزت على الخطوات العلمية والعملية المطلوبة عشان نقول بالمطلق إحنا إيه، مطمنين يعني.

أنا عايز بس أطمن الناس من خلال برنامجك على إن إحنا النقطة دي ماشيين فيها وحاجتنا موجودة إن شاء الله وبتيجي، والحملة ماشية وشغالة دلوقتي على الأطقم الصحية.

بالمناسبة، عايز أقولك على حاجة، حجم، حجم التجارب 45 ل 50%، من الأطقم المستهدفة أو من المستهدف، في ناس تقولك مش عايز يا سيدي، في حد يقول إيه مش عايز لو سمحت. فدي، ده خلاصة الكلمتين اللي أنا عايز..

عمرو أديب: سيادة الرئيس، يعني قبل ما تسيبني، حضرتك طمنتنا داخليا، حابب تطمنا خارجيا أيضا، مصر دورها الإقليمي بقى واضح لينا، يعني دور في كل الملفات اللي حوالينا، الناس بردو عايزة تطمن على الملفات الهامة برة، ليبيا، زي سد النهضة، هذه الملفات، بردو في عجالة، ياريت فرصة، وحضرتك وبتتكلم معانا بهذا الانفتاح والصراحة، نطمن الناس على الأوضاع الخارجية أيضا.

قوة مصر نابعة من مش مؤسساتها فقط، لا مؤسساتها وشعبها، كل ما شعبها يبقى صلب وثابت، تطمن على مصر، ده بالمطلق كده.

السيسي: طب أنا هاقولك على حاجة.. الأوضاع الخارجية مرتبطة دائما بالأوضاع الداخلية يا أستاذ عمرو، وأنا بقولها للمصريين عشان ينتبهوا، قوتي وقوة مصر مش نابعة مني أنا، ولا من إدارتي السياسية، ولا من مؤسسات الدولة زي الخارجية وغيره، لأ، نابعة منكوا إنتوا، إنتوا اللي هاتمثلوا قوة مصر، شعب مصر، واللي بيستهدف مابيستهدفنيش أنا، أو بيستهدف الحكومة في مصر، بيستهدف الشعب، دي قضية لازم تكونوا عارفينها.

وكل الجهد اللي كنت بتتكلم عليه في بداية الحلقة خالص، على يعني صحفيين أو ده أو ده أو ده، كل الفكرة كلها الهدف منها هو اجتزاء الحقائق، استخدم جزء من الحقيقة، لكن ماقولش توصيف حقيقي لما نحن فيه.

زي ما إنت اتكلمت كده على مثلًا عمارة إسكندرية المايلة، يروح حد جايبها في التلفزيون، أو في قناة من القنوات، يقولك بص، شايفين، شايفين البلد عاملة إزاي؟ أيوه، ده صحيح، بس إنت، إنت أمين في توصيف ما نحن فيه؟ عشان نعالجه؟ ولا إنت الهدف منه إنك إنت تعمل، يعني، سوءة لمصر عشان تثير شعبها ضد حاجة، من غير ما تحل المسألة؟

نرجع بقى تاني، إذن قوة مصر نابعة من مش مؤسساتها فقط، لا مؤسساتها وشعبها، كل ما شعبها يبقى صلب وثابت، تطمن على مصر، ده بالمطلق كده. طيب. هاتجد إن بفضل الله سبحانه وتعالى ملفات زي ملف ليبيا، الأمور فيها بتتحسن، والإجراء اللي إحنا عملناه، وافتكروا في يوليو، إحنا قررنا وقلنا نحافظ على الخط ده عشان تبدأ مرحلة حقيقية للسلام في ليبيا، كانت، يعني، كانت ليها نتيجة كويسة.

إحنا حريصين على إن إحنا كل تحركنا يبقى تحرك يهدف إلى بناء سلام وعمران، والحفاظ على استقرار منطقة اتعرضت خلال ال20 سنة اللي فاتت دول لهزة كبيرة قوي واضطراب كبير قوي.

وزي ما إنت شايف إن اللي جت، آه صحيح الحكومة اللي جاية والمجلس اللي جاي ده مجلس مؤقت لغاية ما نعمل انتخابات، لكن هي خطوة في اتجاه.. وإحنا داعمين لهم ومزيد من التواصل هايتم معاهم خلال الفترة القادمة، بس هم طبعا يشكلوا حكومتهم وتقر من البرلمان وإحنا هانبقى مستعدين للتعاون معاهم لاستعادة ليبيا بالشكل المناسب والاستعداد للانتخابات في ليبيا.

بقية الموضوعات الموجودة في المنطقة طبعا إحنا في تنسيق مستمر مع أشقائنا، سواء كان في الخليج أو بقية الدول العربية من أجل، يعني إيه، محاولة إيجاد حلول للأزمات اللي موجودة في منطقتنا، كل الأزمات، ومستعدين نعمل دور إيجابي كالعادة، إحنا لينا شكل واضح الهدف منه إن إحنا نحقق الاستقرار، ونخفض حرارة المشاكل اللي موجودة وتصفيتها مع ال، يعني مع الوقت، ولكن في ظل طبعا إن عارف إن كل مشكلة من المشاكل بيبقى في قضايا، في عناصر أخرى تبقى ليها تأثير على تنفيذها.

يتبقى سد النهضة، اللي هو القضية اللي كل المصريين، وأنا معاهم، قلقانين منها، وده قلق مستحق، لكن إحنا بنتحرك بردو دائما في إطار إن إحنا، التفاوض، والتفاوض ده عملية لا تقل، مش ال، ده إحنا بنقاتل بالتفاوض عشان ناخد ونحافظ على حقوق مصر في هذا الموضوع، ومش هاقول الأمور ماشية أو مش ماشية، لكن هاقول ده المسار الل إحنا متحركين فيه.

لكن في كلام كتير قوي، ومش، قلتلك مش عايز آخد منك أكتر من كدة، لكن إحنا، مثلا، تبطين الترع اللي بنعمله.. أنا القضايا إيه، هو أنا جيت علقت كل الموضوع على إن أنا التفاوض فقط، ولا كمان أعمل إجراءات ممكن أعملها في مصر لتقليل حجم المية اللي مابتسخدمش؟

مثال، إحنا عملنا في بحر البقر، هانفتتحها في شهر 6 القادم، يونيو القادم السنة دي، محطة معالجة (كلمة غير واضحة) مية بطول بحيرة المنزلة، صرف زراعي وصناعي وصحي. المحطة دي مكلفانا حوالي 20 مليار جنيه، أنا بقول رقم ممكن يتحفظ. فيها 5.6 مليون متر ممكن قوي دول، مش ممكن، ده هما بيتعمل خطوط مية تصل أكتر من 120 كيلو بين ترع مكشوفة وبين خطوط مية عشان تروي ما يقرب من 400 ألف فدان في سينا.

في نفس الوقت بنعمل محطة معالجة هانشرع في قيامها على منطقة الحمام، وأنا اتكلمت الكلام ده أثناء افتتاح المزرعة السمكية، دي هاتطلع بردو حوالي 6 مليون متر مية كانت بتلقى في المكس، مية صرف، هانعالجها، تبقى مية طبقا للمعايير بتاعة العالمية والصحية، تستخدم في زراعة ما يقرب من نص مليون فدان كمان.

فإحنا، اللي أنا عايز أقوله، لو انت حطيت ده جنب محطات المعالجة، جنب تبطين الترع اللي كانت، برنامج كان ممكن ياخدله عشرة خمستاشر سنة، إحنا قلنا لو قدرتوا تخلصوه في سنتين، التمويل موجود، طب ليه؟ لأنه هايوفرلي مليار متر، أو مليارين متر مية.

يبقى إحنا إذن النهارده، الرسالة اللي بقولها للمصريين، إحنا شغالين على عدة محاور، مش محور واحد فقط التفاوض، لأ، محور تخفيض حجم الفاقد من المية في مصر للاستفادة بيه، وإعادة تدويره مرة تانية.

فبصفة عامة، أنا قلتلكوا كلمة، وهاقولها تاني دلوقتي، طول ما انتوا كده مع بعض، إيدينا في إيدين بعض، وثابتين، كل المشاكل...

عمرو أديب: يعني مانقلقش من الملف بتاع سد النهضة ده يا فندم، ونعرف إن إحنا إن شاء الله نوصل فيه لنتيجة في النهاية.

السيسي: ما أكيد مافيش كلام، أكيد مافيش كلام إن إحنا هانصل بنتيجة بالتفاوض وطولة البال والصبر، وأيضا بثباتنا كمصريين ومانبقاش قلقانين... طولت عليك؟

عمرو أديب: سيادة الرئيس، سؤالي الأخير، وده بجد السؤال الأخير، بس من العشم يعني وعشم الناس اللي بتسمعنا. حضرتك أكيد بتابع ناس كتير بتتكلم، الريس بيعمل طرق كتير، الريس بيعمل كباري كتير، الريس بيعمل قُطرات كتير.. لما بتسمع الكلام ده بتقول إيه؟ يعني وردك إيه عالناس اللي منزعجة من كم، يعني طبعا كان زمان في انزعاج من قلة الطرق وقلة الكباري، دلوقتي الآن الانزعاج من كترة الطرق وكثرة الكباري.. تقول للناس إيه اللي بتقول الكلام ده؟

السيسي: أنا عايز أقولهم على حاجة واحدة بس، هو إنتم شايفين إن اللي إحنا بنعمله ده، كان مطلوب، ولا هو زيادة؟ يمكن تحسبوا على مقارنة باللي كان موجود قبل كده زمان، لكن ده مقارنة هاتبقى ظالمة قوي، هو إنت محتاج قد إيه؟ إنت عندك كام مليون عربية بتتحرك في مصر؟ وكل سنة بتزيد 200 ألف، طب وال200 ألف دول معظمهم بيبقوا في القاهرة تقريبا وإسكندرية.. أقدر أسيب الكلام دوت؟

طب وإنت، هو السؤال اللي بسأله بقى، هو إنتوا فاكرين فقط أنا بعمل كتير في الطرق بس؟ لا لا لا، أنا بعمل كتير بفضل الله في كل شيء. مافيش قطاع من قطاعات الدولة، بس انتم اكمنكوا بتتحركوا بعربياتكوا على الطرق، فشوفتوها.. لكن قطاع التعليم كده، قطاع الصحة كده، قطاع الزراعة كده، قطاع الصناعة كده.. بس القطاع ده إكمنه مرتبط بحياتنا، فشايفينه أكتر. إحنا محتاجين نعمل ده عشان نيسر على الناس، ونقلل حجم الوقت الضايع والضغط على أعصاب الناس، والوقود اللي بيستهلك وبيزيد من حجم التلوث، هو مش كتير.. بس انتوا المفروض تقولوا يعني طب وإنت بتجيب منين بقى؟

عمرو أديب: ده سؤالي دايما (يضحك)

السيسي: طب خدوا بردو دايما، عارف يا أستاذ عمرو، وده أمر غريب قوي إن حد في موقعي يقوله يعني.. والله كله من فضل الله.

عمرو أديب: الحمد لله

السيسي: الحمد لله طبعا، طبعا.

عمرو أديب: بشكر حضرتك على هذه المداخلة الكريمة. بحب المفاجآت دي جدا. سعيد جدا إني بسمع صوت حضرتك.

السيسي: (يضحك الرئيس) كتر خيرك، متشكر.

...

ألقيت الكلمة خلال مداخلة هاتفية أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "الحكاية" على قناة إم بي سي مصر.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط