مؤتمر مشترك لوزير الخارجية المصري ونظيرته السودانية. الصورة: الصفحة الرسمية للوزارة- فيسبوك

عَ السريع| تنسيق دبلوماسي وعسكري بين مصر والسودان.. وأول زيارة للسيسي إلى الخرطوم

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

تنسيق دبلوماسي بين مصر والسودان

أعرب وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والسودانية مريم الصادق المهدي عن قلقهما إزاء تعثر مفاوضات سد النهضة مع أثيوبيا التي أجريت في وقت سابق برعاية الاتحاد الأفريقي.

وشدد الوزيران، خلال اجتماع عقداه اليوم الثلاثاء في القاهرة التي تزورها الوزير السودانية لأول مرّة منذ تسلمها مهام منصبها، على أن تنفيذ المرحلة الثانية من ملء السد بشكل أحادي "سيشكل تهديدًا مباشرًا للأمن المائي لمصر والسودان، خاصة فيما يتصل بتشغيل السدود السودانية ويهدد حياة 20 مليون مواطن سوداني، كما سيعدّ خرقًا لاتفاق إعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث في 23 مارس 2015".

وطالب الوزيران، بحسب بيان نشرته الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية، أثيوبيا بإبداء حسن النية، والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي يُحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان ويُحدُ من أضرار هذا المشروع على دولتي المصب.

واختتم اللقاء بتأكيد الوزيرين تمسّك البلدان بالمقترح السوداني حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقي، من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونجو الديمقراطية، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، وتشمل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

.. واتفاق تعاون عسكري بين البلدين

بالتزامن مع المباحثات، وقّعت مصر والسودان، اليوم الثلاثاء، اتفاقية للتعاون العسكري، وذلك على هامش زيارة لرئيس أركان الجيش المصري الفريق محمد فريد إلى الخرطوم.

وقال فريد، في تصريحات إعلامية عقب التوقيع، إن "السودان ومصر يواجهان تحديات مشتركة، وهناك تهديدات متعددة تواجه الأمن القومي في البلدين"، مبديًا استعداد مصر لتلبية كل مطالب السودان في المجالات العسكرية كافة"، والتي وصف مستوى التعاون العسكري معها بـ"غير المسبوق".

كذلك، أكد رئيس أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، أن الهدف من الاتفاق هو "تحقيق الأمن القومي للبلدين لبناء قوات مسلحة مليئة بالتجارب والعلم"، موجها الشكر لمصر على "الوقوف بجانب السودان في المواقف الصعبة".

.. والسيسي يصل الخرطوم السبت المقبل

يصل الرئيس عبد الفتاح السيسي السودان، يوم السبت المقبل، في أول زيارة منه للبلد منذ سقوط النظام السابق، حسبما أفادت صحيفة السوداني.

ومن المنتظر أن تشهد الزيارة إجراء مباحثات بين السيسي ورئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في عدة ملفات، أبرزها أزمة سد النهضة والأزمة السودانية الإثيوبية على الحدود، والتنسيق المشترك لهذه القضايا.

وفي صباح اليوم، استقبل الرئيس المصري وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، وبحثا سويًا سُبل دفع وتطوير العلاقات وتعزيز التعاون المشترك على كافة المستويات بين البلدين، كما تمت مناقشة الأوضاع والمستجدات على الساحة الإقليمية.


إغلاق منشآت خالفت احتياطات كورونا

أغلقت وزارة السياحة والآثار المصرية فندقين و6 منشآت سياحية أخرى، لعدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت الوزارة، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، شروعها في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 20 منشأة فندقية أخرى، وذلك في إطار دورها الرقابي علي المنشآت الفندقية والسياحية.


خط ملاحي بين مصر و روسيا

دشّنت شركة كادمار للملاحة، وكيل الخط الملاحي ليدر الروسي، خطًا بين الإسكندرية و روسيا مخصصًا لنقل الحاصلات الزراعية المصرية.

وذكرت الشركة، في بيان اليوم الثلاثاء، أن الخط سيساهم فى نقل الموالح والبطاطس والعنب والرمان وغيرها من الحاصلات الزراعية بداية من مارس/ أذار الجاري وحتى نهاية موسم التصدير.

وأضافت أنه من المقرر أن تتم عملية النقل عبر رحلات إبحار أسبوعية بين محطة حاويات الدخيلة بشركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع إلى محطة حاويات ميناء نوفوروسيسك بالبحر الأسود بروسيا فى رحلات منتظمة مباشرة بدون التوقف في أي ميناء، على أن تبدأ الرحلات الأسبوعية المخصصة للحاويات المبردة ضمن الخط الملاحى الأربعاء المقبل من محطة حاويات الدخيلة.


رفض أوروبي مسبق لانتخابات سوريا

بدأت دول أوروبية تحركات لإقرار وثيقة قدمتها فرنسا تقترح رفض "أي انتخابات رئاسية سورية لا تتم بموجب القرار الدولي 2254"، وقطع الطريق على "التطبيع" مع دمشق بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية مايو/ أيار المقبل.

وتخطط دمشق لإجراء انتخابات رئاسية، بموجب الدستور الحالي لعام 2012، حيث يتوقع أن يفوز بها الرئيس بشار الأسد. وتدعم موسكو وطهران هذا التوجه، مع جهود روسية كي تكون الانتخابات "نقطة انعطاف وطي لصفحة السنوات العشر الماضية"، عبر بدء دول عربية وأوروبية عملية تطبيع دبلوماسي وسياسي مع دمشق، وإرسال أموال لدعم الإعمار في سوريا، والاعتراف بـ"شرعية الانتخابات".

ووفقًا لصحيفة الشرق الأوسط، بدأ ممثلو الدول الأوروبية اجتماعات لإقرار مسودة الورقة الفرنسية، واتخاذ موقف موحد من الانتخابات الرئاسية، بناء على مسودة سابقة كانت تتناول الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وتهدف المسودة إلى "منح وساطة الأمم المتحدة المتوقفة منذ 3 سنوات بشأن الدستور زخما سياسيا جديدا يساهم في معاودة ربط العملية السياسية بالشعب السوري، داخل وخارج البلاد، ومعارضة محاولات النظام السوري وحلفائه إعلان نهاية الأزمة بإجراء انتخابات صورية مزيفة عام 2021، دون الالتزام بتنفيذ العملية السياسية المستندة إلى القرار (2254)، أو التعامل المباشر مع الأسباب العميقة للأزمة الراهنة".


إفراج مشروط عن رئيس "برشلونة" السابق

أطلقت السلطات الأسبانية سراح رئيس نادي برشلونة السابق جوزيب ماريا بارتوميو ومساعده جاومي ماسفيرير، اليوم الثلاثاء، بعد جلسة استماع أمام القضاء على خلفية التحقيقات بشأن فضيحة "بارساجايت" المتعلقة بحملة مزعومة من التشهير ضد شخصيات بارزة في النادي وفساد.

وأفرج قاضي التحقيق عن بارتوميو وماسفيرير بعدما مارسا "حقهما في الامتناع عن التكلم"؛ فمنحهما "إفراجًا مشروطًا"، إلا أن التحقيق "ما زال مفتوحا"، حسبما ورد في بيان للمحكمة العليا في برشلونة.

وبالأمس، داهمت الشرطة مقر النادي الكاتلوني "بغرض البحث عن أدلة تتعلق بمحاولة تشوية سمعة بعض لاعبي الفريق عن طريق حملات على مواقع التواصل الاجتماعي"، ثم اعتقلت رئيس النادي ومساعده.