المنتخب الإسرائيلي المشارك في بطولة العالم للدراجات في القاهرة. الصورة من حساب السفارة الإسرائيلية - تويتر

لغز الفرقة 47: تعتيم على مشاركة إسرائيل في بطولة العالم للدراجات بالقاهرة

اختتمت الأحد الماضي، بطولة العالم للناشئين لدراجات المضمار، والتي استضافتها مصر لأول مرة في تاريخها خلال الفترة من 1 إلى 5 سبتمبر الجاري، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وافتتحها رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير الرياضة أشرف صبحي، لكن لا زال لغز "الفرقة 47" التي أعلن مشاركتها في البطولة في اللحظات الأخيرة، لا يجد من يحله.

رئيس الوزراء في حفل افتتاح للبطولة. الصورة من صفحة مجلس الوزراء - فيسبوك رئيس الوزراء أثناء الافتتاح الرسمي للبطولة- صفحة مجلس الوزراء على فيسبوك

والفرقة 47 هي منتخب شارك في البطولة لكن لم يذكر اسمه أحد، لا في البيانات الرسمية التي نشرها الاتحاد المصري للدراجات ولا في الأخبار التي نشرتها وسائل الإعلام المحلية، المتابعة له. وحدها السفارة الإسرائيلية في القاهرة سمّت الفرقة 47 باسمها: منتخب الشباب الإسرائيلي.

اللجنة المنظمة: 46 منتخبًا

خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس الاتحاد المصري للدراجات، ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة وجيه عزام قبل انطلاق البطولة، قال إن عدد المشاركين في البطولة 46 منتخبًا، وهو العدد نفسه الذي أكده الاتحاد في بيان نشره على موقعه الرسمي في 23 أغسطس.

ونشرت وسائل الإعلام المصرية مثل موقعي بوابة الأهرام واليوم السابع البيان ذاته، مشيرين إلى أن الاتحاد الدولي للدراجات قرر إغلاق باب قيد الدول المشاركة في بطولة العالم للناشئين لدراجات المضمار، وفقًا للموعد المحدد للمشاركة في البطولة.

وتضمنت القائمة النهائية للمنتخبات التي أعلنت اللجنة المنتظمة مشاركتها في البطولة فرق الجزائر والأرجنتين والنمسا وبيلاروسيا وبلجيكا وبوروندي وكندا وكوستاريكا والتشيك والدنمارك وفرنسا وألمانيا واليونان وهونج كونج والهند وإيطاليا وكوت ديفوار والأردن وكازاخستان وليتوانيا وماليزيا ومالي والمكسيك والمغرب وهولندا والنيجر ونيجيريا وبولندا والبرتغال ورومانيا وروسيا ورواندا والسعودية والسنغال وجنوب أفريقيا وجنوب السودان وأسبانيا والسودان وسويسرا وترينداد وتوباجو وأوغندا وأوكرانيا والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب البلد المنتظم مصر.

وتوالت بيانات الاتحاد المصري للدراجات واللجنة المنظمة للبطولة للتأكيد بأن عدد المنتخبات المشاركة فيها 46 دولة، إلا أن وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي خلال كلمته في افتتاح البطولة، مساء 31 أغسطس، رحب أثناء كلمته بالمشاركين في البطولة، وقال إن عددها 47 منتخبًا.

هل أخطأ الوزير؟

في البداية اعتقدنا أن الوزير ربما أخطأ في رقم المنتخبات المشاركة، خاصة وأن الوزير نفسه، بحسب بيان لرئاسة مجلس الوزراء، قال إن عدد الدول المشاركة في البطولة 46 دولة، بل صرح بمزيد من التفاصيل حول عدد اللاعبين المشاركين "بواقع 500 مشارك و250 متطوعا".


إلا أن الرقم 47 كان صحيحًا، خاصة مع نشر الحساب الرسمي للسفارة الإسرائيلية في القاهرة على تويتر، صباح يوم 1 سبتمبر/ أيلول، قبل ساعات من حفل افتتاح البطولة، صورة لمنتخب إسرائيل المشارك في البطولة، معلنة وصوله إلى القاهرة. كما غردت السفيرة الإسرائلية في القاهرة أميرة أورون على تويتر لتعرب عن سعادتها بمشاركة منتخب بلدها في البطولة.

المنتخب الإسرائيلي في القاهرة. حساب السفيرة الإسرائيلية في القاهرة - تويتر المنتخب الإسرائيلي المشارك في البطولة- حساب السفيرة الإسرائيلية في القاهرة على تويتر

وأشارت السفيرة الإسرائيلية إلى فخرها بالمتنافسة أوري باش دوبينسكي التي تأهلت إلى نهائي سباق السكراتش. وهي اللاعبة الإسرائيلية الوحيدة التي جاء اسمها في تغريدة نشرها حساب "بطولة العالم لدراجات المضمار للناشئين- مصر 2021" على تويتر كإحدى المتأهلات في المسابقة.


السفيرة الإسرائيلية في تغريدتها عن منتخبها المشارك في البطولة أكدت أن "مشاركة المنتخب الإسرائيلي في هذا الحدث الذي يقام في مصر تعكس بطريقة رائعة علاقات السلام والتفاهم والتعاون القائم بين إسرائيل ومصر كما أنها تشكل فرصة جيدة للشباب للتواصل ولفهم معانيهم عن قرب".

وهكذا تفسر تصريحات السفيرة الإسرائيلية ما قاله وزير الرياضة المصري في حفل الافتتاح، وتؤكد على أن الوزير لم يخطئ في رقم المنتخبات المشاركة.

ماذا حدث في الكواليس؟

صحفية مصرية تتابع أخبار الرياضة قالت في حديث إلى المنصة، بعد أن طلبت عدم ذكر اسمها، إنها شخصيًا حضرت حفل افتتاح البطولة ولم تلتفت إلى مشاركة إسرائيل في البطولة "لا أتذكر أنني رأيت العلم الإسرائيلي بين أعلام الدول المشاركة، وأيضًا لم أرَه في مسيرة الأعلام التي تم تنظيمها في حفل الافتتاح".

وأكدت على أنها كذلك حضرت المؤتمر الذي أعلن فيه رئيس الاتحاد المصري للدراجات ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة، وأكدت على أن الحديث كان عن 46 منتخبًا وليس 47، ولكنها عادت وقالت "ربما أعلنت إسرائيل مشاركتها في البطولة في اللحظات الأخيرة قبل غلق باب المشاركة".

مسيرة بالأعلام أثناء افتتاح البطولة. صفحة مجلس الوزراء - فيسوك مسيرة بالأعلام أثناء افتتاح البطولة- صفحة مجلس الوزراء على فيسوك

وأشارت إلى أنها تغطي أخبار الرياضة منذ 10 سنوات على الأقل، وتغطي أخبار هذه الرياضات منذ 7 سنوات تقريبًا، ولم تشهد مشاركة إسرائيل في أي بطولة أقيمت في مصر.

وكشفت الصحفية عن تعليمات وجهت لهم بـ"تجاهل" المنتخب الإسرائيلي المشارك في البطولة الأخيرة، وقالت "طبعا هي تعليمات ودية، قالولنا بلاش نكتب أي حاجة عنهم وكأنهم مش موجودين".

وأكدت إلى أن هذه التعليمات وصلتهم "بطريقة ما" من الاتحاد المصري للدراجات، فضّلت عدم كشفها.

ولفتت إلى أنه من بين علامات التجاهل ألا يقوم أي صحفي بإجراء حوار صحفي مع المشاركين الإسرائيليين، وعدم الإشارة إلى جنسية أي لاعب إسرائيلي إذا تأهل في أي مسابقة أو حتى فاز بها والاكتفاء بكتابة اسمه فقط.

ورفض مصدر في الاتحاد المصري للدراجات، الإجابة عن التساؤلات حول أسباب إخفاء مشاركة المنتخب الإسرائيلي في البطولة، وعدم ذكر اسمه في البيانات المنشورة على موقع الاتحاد وبياناته الإعلامية، مؤكدا على أن "هذا الأمر أكبر مننا"، رافضًا التوضيح.

وكذلك رفض المصدر نفسه تفسير إضافة منتخب إسرائيل إلى قائمة الدول المشاركة في البطولة، بعد إعلان القائمة النهائية للدول المشاركة، وما إذا كانت موجودة بالفعل وتعمد الاتحاد عدم ذكرها ضمن الدول المشاركة، مشددًا على أنه ليس مصرحًا له بالحديث إلى الإعلام، مكتفيًا بالتأكيد على أنه بشكل عام لا تستطيع الدول المنظمة للبطولات الدولية رفض مشاركة أي دولة في بطولة مقامة على أرضها، لأن هذا الرفض ربما يؤدي إلى سحب تنظيم البطولة من الدولة.

تحدثت المنصة إلى رئيس الاتحاد المصري للدراجات، ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة وجيه عزام، لتوضيح عدم سبب عدم ذكر اسم إسرائيل في قائمة الدول المشاركة والتي صدر بها بيان من الاتحاد، ولكنه رفض التعليق، مكتفيًا بالتأكيد في الاتصال الهاتفي على أن الوفود المشاركة في البطولة كان عددها 47 منتخبًا.

واختار الاتحاد الدولي للدراجات مصر لتنظيم "بطولة العالم لدراجة المضمار للناشئين" عام 2016، عبر التصويت بعد منافسة كبيرة مع ألمانيا، وكان من مقررًا إقامة البطولة في شهر أبريل 2020، على أن تقام بطولة العام 2021 في إسرائيل.

وقالت السفارة الإسرائيلية عبر حسابها على تويتر إن جمعية الدراجات الإسرائيلية استجابت لطلب اتحاد الدراجات المصري بإقامة البطولة هذا العام في مصر بدلًا من إسرائيل على أن تقام المسابقة هناك في العام المقبل.

وتبقى مشاركة المنتخب المصري للدراجات فيها غير مؤكدة.

التطبيع الرياضي بين مصر وإسرائيل

ورغم توقيع مصر وإسرائيل اتفاقية سلام عام 1979، أي ما يقارب من 42 سنة إلا أنه لم يحدث تطبيع رياضي بين البلدين حتى الآن، وفي المسابقات الدولية التي تجمع البلدين في الألعاب الفردية تحديدًا يتوقف الأمر على موقف اللاعب نفسه، إذ يرفض بعض اللاعبين اللعب أمام نظرائهم الإسرائيليين، والبعض الآخر يلعب لكنه يرفض مصافحة منافسه بعد انتهاء المباراة كما تنص بروتوكولات اللعبة.

وفي 24 أغسطس/ آب الماضي، لعب منتخب مصر لكرة السلة الثلاثية أمام نظيره الإسرائيلي في مبارة ضمن بطولة العالم لكرة السلة للشباب الثلاثية التي أقيمت في في المجر ، وفاز المنتخب المصري بنتيجة 20 -13 ورفض لاعبو منتخب مصر مصافحة الخصوم بعد اللقاء.

ويعد مصطفى درويش أحد أشهر اللاعبين المصريين في لعبة الجودو الذي قابل لاعبين إسرائيليين على بساط اللعبة في محافل دولية عدة، لكنه كان كل مرة يلعب المباراة ويرفض مصافحة نظيره الإسرائيلي، إذ رفض مصافحة اللاعب الإسرائيلي إريك زائيفي 3 مرات، الأولى في 2011، بعد هزيمته من اللاعب الإسرائيلي، والمرة الثانية عام 2012 حين فاز عليه درويش في منافسات الدور ربع النهائي ببطولة الجائزة الكبرى للجودو لوزن 100 كجم في ألمانيا، والمرة الثالثة في 2015 في دور الترضية لبطولة الجائزة الكبرى للجودو والتي أقيمت في أذربيجان، وفي ديسمبر 2018، هاجمت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي درويش، بعدما رفض مصافحة رئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشية فونتي، ورأت في ذلك "فضيحة في المحافل الدولية وخلطًا للسياسة بالرياضة".

وطوال الـ 42 عاما الماضية لم يلعب أي فريق كرة قدم مصري أمام أي فريق إسرائيلي وكذلك لم يلعب المنتخب المصري أي مباراة أمام نظيره الإسرائيلي، وفي 2016 ألمحت السفارة الإسرائيلية في القاهرة إلى إمكانية إقامة مبارة كرة قدم بين مصر وإسرائيل، إلا أن عزمي مجاهد، المتحدث الإعلامي باسم اتحاد الكرة المصري، وقتها، كشف أن إسرائيل أرسلت دعوة رسمية للاتحاد المصري لكرة القدم عام 2010 لإقامة مباراة ودية مع منتخب مصر رفضها الاتحاد.

وأضاف في تصريحات نقلها موقع العربية نت وقتها أن "إسرائيل كررت الطلب مرة أخرى منذ أيام، (فبراير 2016) ولا يمكن أن نوافق عليه، بل من رابع المستحيلات"، مشددًا على أنه "ليس من سياسة اتحاد الكرة ولا من مصلحة أي مصري غيور ومخلص لقضايا أمته أن يوافق على طلب مثل هذا".

وبحسب مجاهد "لن نسمح أو نوافق على إقامة مباراة مع منتخب أو أندية إسرائيل... فكرة اللعب مع إسرائيل مرفوضة نهائيا مهما كان الأمر، لأنها مرفوضة من الشعب المصري".