فتى يحمل أرغفة خبز. صورة برخصة المشاع الإبداعي: ويكيبيديا

"كوتة وشرائح": هكذا تفكر الحكومة في الخبز‎ المدعم

بعد فترة صمت منذ حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي في 3 أغسطس/ آب الماضي عن الحاجة لرفع سعر رغيف الخبز المُدعم، خرج وزير التموين، علي المصيلحي، في 10 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، ليتحدث عن أكثر من سيناريو تملكهم الحكومة بشأن سعر الرغيف، وتعكف على دراستهم في الوقت الحالي لاختيار الحل الأمثل من بينهم.

في السطور التالية، تكشف المنصة تفاصيل اطلعت عليها عبر مصدرين، من داخل وزارة التموين والتجارة الداخلية، شرحا فيها الدراسات الأوليّة التي تناقش في الوقت الحالي حول مصير رغيف الخبز وسعره المحتمل.

تقليص حصة الفرد

المصدر الأول الذي يشغل وظيفة قيادية في الوزارة، كشف للمنصة أن "التموين" قدمت دراستين بشكل رسمي لمجلس الوزراء ولجهات سيادية، للتعامل مع تكليفات الرئيس، أولهما أن يتم تقليص حصة الفرد اليومية من أرغفة الخبز لثلاثة أرغفة بدلًا من خمسة، مع الإبقاء على سعره كما هو دون تغيير بخمسة قروش. وهو إحياء لمخطط كان يسعى وزير التموين الأسبق خالد حنفي في 2014 إلى تطبيقه لكنه رُفض حينها.

تابع المصدر "بعد مراجعة قواعد البيانات، تبين أنه لدينا بعد التنقية والحذف 72 مليون مصري يحصلون على الخُبز المدعم مُقيدين على حوالي 22 مليون بطاقة تموينية، متوسط الرقم المسجل على كل بطاقة من 4 إلى 5 أفراد، أي أنه لو طُبق نظام الثلاثة أرغفة، سيكون الحد الأقصى للأسرة يوميًا من 12 إلى 15 رغيفًا".


حديث الرئيس السيسي عن رفع سعر الخبز


وبحسب المصدر تنتج الدولة يوميًا 250 مليون رغيف بتكلفة تصل لـ150 مليون جنيه.

وتعد مخصصات دعم رغيف الخبز، القيمة الأكبر في بنود دعم السلع التموينية لموازنة 2021/2022 المالية، حيث وصل دعم رغيف الخبز لـ45 مليار جنيه مصري، فيما كان الدعم في موازنة 2020/2021 بقيمة 42 مليار و583 مليون جنيه.

تطبيق نظام الشرائح

لكن بحسب المصدر الآخر الذي تواصلت معه المنصة وحضر اجتماعات للوزارة لبحث موقف رغيف الخبز، فالتصور الثاني الخاص بتحريك سعر الرغيف يعد الأكثر جدية من حيث النقاش في الوقت الراهن عن مقترح تخفيض حصة الأرغفة، حيث تجري المناقشات بين ثلاث جهات حكومية هى وزارات التموين والمالية والتخطيط تحت مظلة رئاسة مجلس الوزراء، وجهات أخرى وصفها المصدر بـ"السيادية" التي تناقش تداعيات أى قرار يطرح واحتماليات تأثيره على الرأي العام.

الاقتراح هو تطبيق لنظام "كوتة الخبز" بمعني تقسيم عدد الأرغفة الكلية الموجودة على البطاقة لشرائح سعرية، يشرحها المصدر قائلًا "يعني نفترض أن عدد أفراد البطاقة أربع أفراد، وحصة الأرغفة زي ما هي 5 أرغفة للفرد، يبقى مجموع أرغفة البطاقة يوميًا 20 رغيف، وبناء عليه حيبقى هنا شرائح، كل شريحة تشمل خمس أرغفة، وكل شريحة بسعر".


اقرأ أيضًا: أكثر من مجرد سلعة: مخاطر تفكيك الوظائف الاجتماعية للخبز

طفل يبيع الخبز. الصورة لـ Lauras Eye من فليكر - برخصة المشاع الإبداعي

وتابع "هذه الأسعار ليست نهائية ولكنها تجريبية فقط للعرض، يعني حاليًا ممكن تقول إنه لو عدد أرغفة الخبز 20 في اليوم لأنهم أربع أفراد، فأول 5 أرغفة بـ50 قرش، والـ5 التانيين بـ 75 قرش، والـ5 اللاحقين بجنيه، والـ5 النهائيين بجنيه وربع"، ليصبح مجموع ما سيدفع يوميا ثلاثة جنيهات ونصف بدلًا من جنيه واحد في النظام الحالي.

وفي 5 أغسطس الماضي، قال اتحاد الغرف التجارية في بيان رسمي إن قرار تحريك سعر رغيف الخبز المدعم لن يكون له أي أثر علي سعر الخبز السياحي، و لن يؤثرعلي أسعار الوجبات السريعة، مبررًا ذلك بأن من 35 إلي 45 % من إنتاج الخبز المدعم يتم استبداله أو إهداره.

واتفق المصدران في حديثهما أنه لا يوجد موعد مُحدد بعد بشأن حسم السيناريو الأقرب للتطبيق، فيخضع التصورَين للتحليل، حيث تنتظر الوزارات الثلاث ومجلس الوزراء، قرار الجهات السيادية المُشاركة في دراسة التصورات.