من حملة للإفراج عن علاء عبد الفتاح- الصورة: صفحة الحرية لعلاء عبد الفتاح

عَ السريع| تأجيل محاكمة علاء وباقر وأكسجين.. وتخفيف العقوبة في واقعة "اسجد للكلب"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

تأجيل محاكمة علاء وباقر وأكسجين لنوفمبر

أجلت محكمة جنح أمن دولة طوارئ، اليوم الاثنين، محاكمة المبرمج علاء عبد الفتاح والمحامي الحقوقي محمد الباقر والمدون محمد أكسجين، في القضية رقم 1356 لسنة 2019، إلى جلسة الأول من نوفمبر المقبل للاطلاع.

ويواجه الثلاثة في هذه القضية، تهمة "إذاعة أخبار وبيانات كاذبة عمدًا داخل البلاد وخارجها".

كانت نيابة أمن الدولة العليا منعت محاميي النشطاء الثلاثة من الاطلاع على أوراق القضية قبل بدء المحاكمة، إذ قال المحامي خالد علي، الموكّل عن المبرمج علاء عبد الفتاح، في تصريحات سابقة للمنصّة "لم يتسن لنا معرفة التهم الموجهة لموكلينا، إذ لم تمكننا النيابة من الاطلاع على أوراق القضية أو الحصول على نسخ منها، وفوجئنا بقرارها انتهاء التحقيقات، وإحالة موكلينا للمحاكمة وتحديد جلسة لها".

وألقي القبض على عبد الفتاح في عام 2019 بتهمة "نشر أخبار كاذبة، والانتماء إلى جماعة محظورة"، ويعاني مؤخرًا من تدهور حالته النفسية بسبب سوء معاملته في السجن، وأودعت عائلته العديد من الشكاوى لدى السلطات القضائية بسبب منعه من التريض ومن دخول المكتبة، ومن الحصول على كتب أو قراءة الصحف أو الاستماع إلى الإذاعة، وهي شكاوى قالت العائلة إن السلطات لم تحقق فيها.

وكذلك يعاني المدون محمد أكسجين من إجراءات تعسفية مشابهة، حاول الانتحار على إثرها حسبما أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في أغسطس الماضي، فيما جددت الدائرة الثانية إرهاب بمحكمة الجنايات، في الخامس من أكتوبر الجاري حبسه 45 يومًا على ذمة القضية رقم 855 لسنة 2020 حصر أمن الدولة العليا، والمتهم فيها بنشر أخبار كاذبة.

وسجن المحامي محمد الباقر، منذ ما يقترب من العامين، بعد حضوره التحقيقات مع الناشط علاء عبدالفتاح، حين كان محاميًا له، قبل أن يفاجأ باحتجازه داخل النيابة قبل القبض عليه بدعوى الانضمام إلى "جماعة محظورة".


تخفيف العقوبة في واقعة "اسجد للكلب"

أصدرت محكمة مستأنف القاهرة الاقتصادية، اليوم الاثنين، حكمها في الاستئناف على حكم أول درجة في قضية فيديو "اسجد للكلب" التي تمت إجراءاتها وفق القانون 189 لسنة 2020 بشأن جريمة التنمر.

وتم تخفيف الحكم على الطبيب عمرو خيري ليصبح الحبس سنة مع إيقاف التنفيذ بدلاً من عامين مع النفاذ، وأبقي على حكم تغريمه 100 ألف جنيه. كما تم تخفيف الحكم على طبيب وممرض آخرين، ليصبح فقط الغرامة 50 ألف جنيه، بدلا من الحبس عامين مع النفاذ.

وكان حكم أول درجة تضمن عدم قبول الدعوى الجنائية ضد عمرو خيري فقط بتهمة سب المجني عليه، لرفعها بغير الطريق القانوني، وبراءة المتهمين الثلاثة من تهمة التعدي على قيم المجتمع المصري واستخدام حسابات إلكترونية لارتكاب الجريمة.


"النواب" يسمح بقروض لـ"مصر للطيران"

وافق مجلس النواب، في جلسته اليوم الاثنين وبصورة نهائية على قرار رئيس مجلس الوزراء بمشروع قانون في شأن الإذن لوزير المالية بضمان الشركة القابضة لمصر للطيران للحصول على قروض من البنوك.

ويقضي مشروع القانون المقدم من الحكومة بأن "يؤذن لوزير المالية نيابة عن حكومة جمهورية مصر العربية، بضمان الشركة القابضة لمصر للطيران في التمويل طويل الأجل الذي ستحصل عليه الشركة من البنك المركزي المصري بمبلغ 5 مليارات جنيه، وذلك وفقًا للشروط والأوضاع التي يحددها وزير المالية بقرار منه".

وجاء هذا المقترح نظرًا للظروف الحالية التي تمر بها الشركة القابضة لمصر للطيران والشركات التابعة لها، جرّاء أزمة كورونا من انخفاض التشغيل لأدنى مستوياته، وبالتالي عدم وجود تدفقات نقدية داخلية للشركة تمكنها من سداد التزاماتها الحتمية.

.. ونواب يطالبون بجدولة ديونها

وشهدت الجلسة مناقشات واسعة حول أزمة الشركة، التي دفعت بعض النواب لتأكيد ضرورة دعم الشركة، مع مراعاة التعرف على أوجه الإنفاق التي تتبعها الشركة في ظل الحصول على قروض للتطوير بما يرتقي بأوضاع الشركة وتستعيد من خلاله مكانتها.

وأكد النواب أن أزمة كورونا زادت من أزمات الشركة. إذ أعلن النائب إيهاب رمزي رفضه منح شركة مصر للطيران قرضًا جديدًا مدعومًا من البنك المركزي، متسائلاً "هناك تصريحات على لسان المسؤولين بشركة مصر للطيران أن خسائر الشركة شهريًا تصل إلى مليار جنيه شهريا، فهل من المعقول الاستمرار في إقراضها؟".

وطالبت النائبة مها عبدالناصر بـ"أرقام واضحة بخصوص أوجه إنفاق القروض"، وتساءلت "هل تسدد الشركة الديون أم أنها تخسر فقط وتتحمل الحكومة السداد؟"، لافتة إلى ضرورة تحديد جدول زمني واضح يعرض على المجلس بأوجه الإنفاق وجدول زمني لسداد الديون. وقالت "مش عايزين نكرر سيناريو ماسبيرو".


وفاة كولن باول

توفى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول، اليوم الاثنين، عن عمر يناهز 84 عامًا، إثر معاناته من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، حسبما أعلنت عائلته عبر بيان، قالت فيه " توفى الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق ورئيس هيئة الأركان المشتركة (الأسبق)، صباح اليوم بسبب مضاعفات مرض كوفيد 19"، مشيرة إلى أنه "تم تطعيمه بالكامل".

وباول هو أول وزير خارجية أمريكي أسود، ولعب دورا بارزا مع العديد من الإدارات الجمهورية في تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والسنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين.ع

على المستوى العسكري، خدم باول في حرب فيتنام، وتدرج في المناصب حتى أصبح أول أسود يتولى منصب مستشار الأمن القومي خلال نهاية رئاسة رونالد ريجان، وأصغر وأول رئيس لهيئة الأركان من أصل أفريقي في عهد الرئيس جورج بوش الأب.

وارتفعت شعبية باول بأمريكا في أعقاب انتصار التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلال حرب الخليج، ولفترة في منتصف التسعينيات، كان يُعتبر المنافس الرئيسي ليصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة، لكن سمعته ستظل ملطخة بعدما دفع، بصفته وزير خارجية جورج بوش الابن، إلى تقديم معلومات استخباراتية خاطئة أمام الأمم المتحدة للدفاع عن حرب العراق، والتي وصفها فيما بعد بـ"وصمة عار" في سجله.


الصين تنفي اختبار صاروخ يفوق الصوت

نفت الصين تقارير تحدثت عن اختبارها صاروخ أسرع من الصوت قادر على حمل رؤوس نووية في وقت سابق من هذا العام، مُصرّة على أن الاختبار الذي جرى "كان عبارة عن اختبار اعتيادي لمركبة فضائية".

وكان التقرير الأولي، الذي نُشر في صحيفة فايننشال تايمز، أثار القلق في واشنطن، حيث فوجئت الاستخبارات الأمريكية به. وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الاثنين، إن بلاده "تراقب عن كثب تطوير الصين لمنظومات سلاح متقدمة"، لكنه امتنع عن التعليق على التقرير.

وتعتبر الصواريخ الأسرع من الصوت أسرع وأكثرمرونة في الحركة من الصواريخ العادية، ما يعني أن اعتراضها أكثر صعوبة.

يأتي ذلك وسط تنامي القلق حيال القدرات النووية للصين. لكن وزارة الخارجية الصينية قالت إن الصين اختبرت مركبة فضائية في يوليو/ تموز الماضي وليس صاروخًا أسرع من الصوت.


روسيا تعلق عمل بعثتها لدى "ناتو"

أعلنت روسيا، اليوم الاثنين، تعليق عمل بعثتها لدى حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، وإغلاق مكتب الارتباط التابع للحلف في موسكو بعد سحب أوراق اعتماد ثمانية مندوبين روس لدى الحلف بتهمة "التجسس".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف "إثر بعض الاجراءات التي اتخذها حلف شمال الأطلنطي؛ لم تعد الظروف الأساسية لعمل مشترك متوفرة"، موضحًا أن هذه القرارات سيبدأ تطبيقها في أول نوفمبر/ تشرين ثان المقبل؛ ومن ثم ستعلق روسيا الى أجل غير مسمى عمل بعثتها في بروكسل، وعمل مكتب الارتباط القائم في السفارة البلجيكية في موسكو، المسؤول عن التنسيق بين الجانبين، ووقف أنشطة مكتب الإعلام التابع للحلف الأطلنطي.

وفي مطلع أكتوبر/ تشرين أول الجاري أعلن الحلف سحب أوراق اعتماد ثمانية أعضاء في البعثة الروسية في بروكسل بتهمة أنهم "عملاء للاستخبارات الروسية غير معلنين"، ووجهت أصابع الاتهام الى روسيا في "أنشطة مسيئة" متزايدة في أوروبا بحسب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج.