من زيارة الرئيس السيسي لجامعة كفر الشيخ. الصورة: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك

نص الحوار بين السيسي وطلاب وهيئة تدريس جامعة كفر الشيخ 14/12/2021


رئيس الجامعة: صباح الخير يا فندم، صباح الخير. يا فندم حضرتك منورنا النهاردة في جامعة كفر الشيخ، والحقيقة يا فندم إحنا كل الجامعة سعيدة جدًا، المحافظة كلها سعيدة جدا بتشريف سيادتك لينا. موجودين أمام حضرتك أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة بجامعة كفر الشيخ، أيضًا بعض الطلاب من الجامعة، واتحاد طلاب جامعة كفر الشيخ، وممثلين عن اتحاد طلاب جامعات مصر بالكامل. بالإضافة إلى العاملين والإداريين بالجامعة ومن ذو الهمم أيضًا من طلاب هذه الجامعة. اتشرفنا يا فندم.

السيسي: متشكرين.. صباح الخير، وكل سنة وإنتوا طيبين، بوجهلكم جميعا التحية، أعضاء هيئة التدريس والطلبة.. وفي وافدين كمان مش كدة؟ وطبعا ضيوفنا من الطلبة الوافدين.

والحقيقة، يعني، أنا سعيد صحيح إن أنا موجود معاكم، لأن أنا كان، كان برنامجنا بعد موضوع مؤتمرات الشباب إن إحنا نزور الجامعات ونلتقي بالشباب، شباب مصر، المستقبل والصورة الحقيقة لبلدنا. فاسمحولي إن أنا أرحب بيكم وسعيد إن أنا ألتقي بيكم وإن أنا أتكلم معاكم.

بس أنا عايز أقول حاجة، إحنا زيارتنا النهارده الهدف منها إن إحنا أولا نأكد تقديرنا ليكم واتهمامنا بيكم، وأيضًا اعتمادنا عليكم. عايز أقولكوا على حاجة، إوعوا تفتكروا إن.. ذخيرة أي أمة وثروة أي أمة مرتبطة بشبابها، الشباب هو المستقبل، الشباب هو الإرادة، الشباب هو القدرة.. طب إيه كمان؟ الاستعداد للمستقبل. إحنا بنحاول نعمل معاكوا ده، يعني إيه؟ يعني إحنا في تطوير الجامعات وتطوير التعليم، الهدف منه إن إحنا نساعد نفسنا أولا في مصر، ونساعد شبابنا على إن هو لما يخرج يجد فرصة عمل حقيقية.

بالمناسبة، إحنا بنتكلم على جودة تعليم في كل المجالات، يعني في كل مجالات التعليم، لا التعليم الفني فقط ولا التعليم التكنولوجي فقط ولا التعليم الإنساني فقط، لأ، كل مجالات التعليم، كل ما هانحسن في جودة التعليم المقدم، وينعكس ده على المتلقي من المتعلمين الشباب والشابات، كل ما ده هايبقى بنضخ قوة حقيقية في دماء بلدنا مصر.

مش عايز أطول عليكوا. لكن.. لأن عايز أسمع منكم.. وتسألوا وأجاوب.. تسألوا وأجاوب.. اتفضل.

طالب1: صباح الخير يا فندم.

السيسي: صباح الخير.

طالب1: حسين وائل.

السيسي: إزيك يا حسين.

طالب1: الحمد لله تمام. طالب بالفرقة الأولى كلية حقوق جامعة كفر الشيخ. في البداية أحب أعبر عن مدى سعادتي وسعادة زملائي الطلبة وأبناء المحافظة بتواجد سيادتك معانا.

الحقيقة أنا مش هاسأل سؤال، لكن هو تعليق عن وضع بيأثر فينا كشباب.. إحنا خايفين من اللي جاي، ومقدرين طبعا اللي الدولة بتعمله من مشروعات، وشايفين الإنجازات اللي بتحصل، وده مطمنا جدا، لكن إحنا كشباب طماعين شوية محتاجين..

السيسي: إوعى تقول خايفين تاني. الشباب مايخافش. الشباب بيخش بكتفه وبدراعه وبوقته وبشبابه وبالأمل. لا لا.. هانخاف؟ هانخاف من إيه؟ اسمع.. معانا ربنا؟

طالب1: طبعًا.

السيسي: اللي معاه ربنا يخاف؟

طالب1: لأ.

السيسي: طب خلاص. كمل بقى.

طالب1: إحنا طبعا شايفين اللي الدولة بتعمله من إنجازات ومشروعات. ده مطمنا جدًا. لكن إحنا كشباب طماعين شوية، محتاجين جرعة من الطمأنينة أكتر، عن مستقبلنا، عن حضرتك بتحلم لينا بإيه؟ نفسك نكون فين؟ اللي خلاني أقول الكلام ده إن أنا شايف إنجازات مش مسبوقة في مصر دهب يخليني طموح أكتر إحنا وشباب مصر كلنا، إن إحنا نكون ببلدنا رقم واحد، تحت قيادة سيادتك، وإحنا في ضهرك كشباب.

السيسي: (مبتسمًا) متشكرين.. إيه تاني؟ اتفضل، اتفضل.. حد تاني؟

طالبة1: صباح الخير يا سيادة الرئيس.

السيسي: صباح الخير.

طالبة1: أحب أعرفك بنفسي أنا طالبة سودانية سها إدريس بكلية العلاج الطبيعي..

السيسي: سهير؟

طالبة1: سودانية (تبتسم).

السيسي: سودانية، أهلا وسهلا.. أهلا وسهلا. (يضحك الرئيس)

طالبة1: بكلية العلاج الطبيعي الفرقة الخامسة. اسمحلي أتكلم بلسان كل الطلبة الوافدين زملائي من بلاد مختلفة زي تشاد والسوريا وموريتانيا والمغرب.. ونيجيريا.. وكل البلاد طبعا الوافدين لهنا في الجامعة، إن إحنا بنحس إن إحنا ما بنتعامل مختلفة تمامًا عن المصريين هنا، بالعكس، بنتعامل زينا زيهم واحد. وطبعًا إحنا بصفة خاصة كسودانيين طبعا لأن باعتبر إن مصر يعني والسودان ده حاجة واحدة ده أكيد.. بس، وبحب أشكر حضرتك طبعًا على حضورك هنا معانا، وعلى كل شيء، وعلى تعاملنا في مصر بشكل، ما بشكل خاص في الجامعات بس، لا بشكل عام عموما في مصر كلها، وشكرا ليك يا سيادة الريس، وتسلم لينا، شكرا.

السيسي: متشكرين.. اتفضلي..

طالب2: سلام عليكم.. (طالب من نيجيريا يتحدث بالإنجليزية ويشكر الرئيس السيسي)

السيسي: شكرا جزيلا، Thank you very much، بس إنت لازم تكون بتتكلم عربي بقى شوية يعني (يبتسم الرئيس) طمني يعني..

طالب2: أنا أتكلم عربي قليل (يضحك)

السيسي: (يضحك الرئيس) ده مش قليل ولا حاجة ده جميل جدًا.. اتفضل استريح.. اتفضل... طيب أنا هابدأ بالضيوف الأول إن أنا أرحب بيهم مرة تانية من السودان ومن نيجيريا ومن تشاد ومن كل ال البلاد اللي موجودة في الجامعة ها، مش هنا بس، في جامعة كفر الشيخ أيضًا، وفي كل جامعات مصر.

أرجع لحسين تاني وكلمة طمني عالمستقبل.. بص يا حسين، أنا لو قعدت أكلمك عن اللي بيتعمل واللي إحنا بنعمله للمستقبل، كتير، ولكن أنا قلت في بداية الكلام نقطتين مهمين مش عايز أكررهم تاني، قلت مهم قوي إنك إنت تبقى فاهم كويس قوي الدنيا اللي حوالين منك، وكمان مستعد لسوق العمل القادم.

اسمع يا حسين. إنت خريج حقوق، إن شاء الله.. لو إنت النهارده اكتفيت بالتعليم اللي جوة الجامعة دلوقتي ونسيت إن ال3، 4 سنين اللي إنت فيهم فرصة كبيرة ليك إنك تفكر.. أنا عايز أقول في تخصصات في مصر في مجال القانون بكل ال، مش كتير بيشتغلوا فيها، وبالتالي دي فرصة، مطلوب إن يبقى عندنا هذا التعليم، ومتقدم جدا. لكن كمان مطلوب إن هو يبقى على قد سوق العمل المتاح له، مايببقاش عبء على سوق العمل.

في تخصصات مش.. إحنا عندنا عجز فيها كتير.. أقولك على حاجة.. الرقمنة على سبيل المثال، أنا عايز أقولك إحنا عندنا تحدي كبير جدًا في هذا المجال.. وعايز أقولك إن سوق العمل بتاعه مش في مصر بس، لأ، تؤ.. سوق العمل بتاعه في كل حتة في الدنيا، بس تمتلك القدرة دي. وإحنا عاملين مبادرات للموضوع ده لا حصر لها.

هل أنا وأنا في حقوق ممكن أشتغل فيها؟ إن حبيت.. إن إيه؟ إن حبيت، إنت أو غيرك. لكن إحنا عاملين مبادرات للدولة بين 10000 جنيه للكورس لغاية 100 ألف جنيه للمجال ده. لأن المجال ده، تاني، جوة مصر وبرة مصر بلا حدود، وده المستقبل.

...

ألقيت الكلمة في جامعة كفر الشيخ، أمام طلاب وأعضاء هيئة تدريس والعاملين بجامعة كفر الشيخ.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط