صورة من زيارة السيسي لمشروعات توشكى خلال جولته في أسوان وجنوب مصر. من صفحة المتحدث باسم الرئاسة - فيسبوك

نص تعليق السيسي على كلمة وزير الزراعة خلال افتتاح مصنع كيما 2 للأسمدة 28/12/2021


طب ماتقولهم بالشتل هايعمل إيه فدان القصب، ماتقول.. ليه؟ إحنا اعتبرنا إن إحنا وجودنا في المؤتمرات ديت هي منصات الناس تستفيد منها والإعلام يستفيد منها ببيانات حقيقية من جانبنا في الموضوع.

الكلام اللي معالي وزير لزراعة بيتكلم فيه، سواء كان ري الفدان القصب، ري بالتنقيط، إذا كنت أنا بقول كلام.. عشان الدكتور محمد معانا مش كدا؟ مش موجود. أو بالشتل، وحجم العائد بتاعه إيه؟

أنا عايز أقولكو على حاجة، أنا هاكلم الراجل اللي هو المزارع اللي هو عنده فدان واتنين ويمكن أقل من كدا.. إنت عندك خيارات إنك إنت تعظم دخلك لو سمعت كلامنا، وإحنا مش بنقولك اسمع كلامنا على حسابك، لأ، هانساعدك، مش كدا؟

طيب. أنا النهارده إنتاجية القصب على سبيل المثال إنتو قلتولي هنا في 300، 350 ألف فدان مزروعين قصب يا دكتور مصطفى. كويس. طب بيجيب قد إيه؟ 40 لـ 45 ألف.. 40 لـ 45 طن للفدان تقريبا. بالطريقة دي بيجيل كام؟ بالشتل، بيجيب كام؟ بيجيب 60، بيجيب 50 بيجيب 55.. هو أي زيادة إنت هاتقدر تحققها في الزراعة بتاعتك عائدها لمين؟ لدخلك، بدل ما أورد 40 طن ولا 45 طن، هاورد 55 طن، 60 طن.

وبالمناسبة، ده لينا بقى كلنا، عمرك ما هاتحقق نجاح وإنت مستريح. أنا بقول الكلام ده لينا كلنا. من أول أنا وإنتو نازلين. إن ارتحت، مافيش مكسب. لأن إحنا في عالم متغير، عنيف، مافيش فيه مكان إلا لمين؟ للي بيشتغل إيه؟ بيشتغل ودماغه في شغله وفي حاله وفي محتاله.

أنا كنت بتمنى إن إحنا كنا جبنا 3 4 مزارعين وإحنا قاعدين هنا، ويبقى ده الدرس، ليه، الزرع القصب بالشتل وعمل معاهم إيه.. فالفلاح يقولك إيه، والله أنا كان عندي فدان بيجيب 40 طن ولا 45 طن، لقيته بيجيب 60 طن، مش كدا؟ يقوم الناس اللي بتسمع ده، وإنتو قلتولي إن الدورة، الـ 300 ألف طن دول، آسف الـ 300 ألف فدان، بيتغيروا على 5 سنين، كل شوية 50 ألف فدان. يبقى أنا مستهدف إن أنا الـ 50 ألف فدان دول أخش عليهم إيه.. لو أنا ماعملتش كدا كمديريات زراعة موجودة في الصعيد، كمحافظين، يبقى كلنا بنكلم إيه؟ لغة واحدة. يبقى المحافظ عارف اللي أنا بقوله؟ مش عارفه، لأ، بيجري عليه، وكل يوم يقولك إيه، أنا عملت 10 فدان بالشتل يا فندم ونجحت. بعد أسبوعين تلاتة بعد شهر، يقولك كل سنة يقولك أنا قدرت أغير 40 50.

أصلك إنت في النهاية هاتعمل إيه؟ الـ 300 ألف فدان دول في 40 بحوالي 1.2 مليون طن قصب، مش كدا ولا أنا مش واخد بالي؟ طب أنا لو خليته 1.8، لو خليته 60 طن، يبقى 1.8. أنا زودت أرض؟ أنا زودت ميه؟ مازودتش ميه، أنا زودت زرع. اللي هو الكلام اللي بيتقال عليه الزراعة الرئيسية ديت. يبقى أنا زودت بالـ 300 ألف فدان اللي بزرعهم 800 ألف أو 600 ألف طن، حسب ما هاقدر.

جودة وأداء الدولة مع بعضها مع المواطن.. هو المواطن صاحب مصلحة. المواطن إيه؟ صاحب مصلحة. آه طبعا، أنا لو لقيت النهارده إنت بتدخلي 40 طن، الطن بكام؟ يعني خليني أقول رقم يتحفظ، قول خليه ألف عشان أقدر.. ماتخافش هو إحنا بنسعر دلوقتي يا (يضحك الرئيس) ماتزودوا السكر، هو يعني، حاجة غريبة جدا.. ماتخلوا الناس دي كلها تكسب.. إنتوا قاعدين تمسكوا ده وتمسكوا ده، طب ماتخلوا الناس تـ (يضحك).

يا جماعة، إنتوا بتدفعوا فلوس كتير جدا، جدا، في دعم الفلاح، تقدروا تحطوا الفلوس دي تعيدوا صياغتها، بإنك إنت تزود زراعته وتقلل ميته وتقلل سماده عشان إنت ماتـ، يعني إيه، مش عشان إنفاقك يبقى في محله، أو دعمك يبقى في محله، لأ، عشان تعظم.

على كل حال، أقصد أقول يعني، الـ 40 طن في الفدان، لما يجيبلك، لو ألف يبقى 40 ألف جنيه، طلع مصاريفك وطلع حالك وطلع السماد والمكن وكلام، والعمالة، وكلام من هذا القبيل. طب لو طلعت من نفس العمالة ونفس السماد الـ 60؟ زودت 50%، أكنك إديته، بدل ماتديله 800 إديته كام؟ 1200، أكنك إديته كام؟ 1200، وإنت مادفعتش حاجة من جيبك.

يا جماعة، فيه فرق بين الكلام اللي بنقوله ع المكاتب، واللي بنعمله تحت ع الأرض للناس. إزاي نعمله.. هاتقولي إنت بتعذبني كدا، هاقولك طب أنا أعملك إيه؟ إنت مش جيت تشتغل معانا؟ اللي يشتغل معانا إيه؟ (يضحك الرئيس) يتعذب، كدا.

أقصد أقول، كان مهم إن إحنا.. الكلام ده بينطبق على الري بالتنقيط يا معالي الوزير. ليه الري بالتنقيط، ما إحنا قلنا الري بالتنقيط يعمل معاك إيه؟ يطلعلك زرعة كويسة، يقللك سماد، يقلل تلوث، مش كدا؟ ويوفرلك في العمالة. وأنا محتاج ميه؟ طبعا، ده لو أنا المليون فدان قدرت أشيل 20% من المية بتاعتهم بالري بالتنقيط، يعملوا معايا إيه؟ أكني أقدر أزرع 200 ألف فدان تانيين. مش كدا بردو ولا أنا؟

إحنا عايزين نتكلم مع بعضنا، حتى لو كنا بنتكلم كدولة، المواطن اللي بيبقى بيسمعنا عارف إن إحنا لما بنقوله ازع بالشتل، ونشجع الشباب إن هم يعملوا مشاريع شتل. بقول كلام معقول؟ لا صحيح؟ أنا مستعد أدفع. عايز تعمل 100 مليون شتلة، أنا أدفع تمنهم. بس بتوعي.. مادام دفعت يا دكتور مصطفى بقم إيه؟ بقم بتوعي أنا، وأديهم للناس، عشان إيه؟ عشان في خلال 3 4 سنين أكون غيرت الـ 300 ألف فدان من الزرع التقليدي اللي بيتعمل للإيه؟ للشتل. وبالتنقيط؟ وبالتنقيط.

يا جماعة، إنتوا بتدفعوا فلوس كتير جدا، جدا، في دعم الفلاح، تقدروا تحطوا الفلوس دي تعيدوا صياغتها، بإنك إنت تزود زراعته وتقلل ميته وتقلل سماده عشان إنت ماتـ، يعني إيه، مش عشان إنفاقك يبقى في محله، أو دعمك يبقى في محله، لأ، عشان تعظم.. إحنا ماعندناش أرض كتير.. إحنا ماعندناش إيه يا دكتور مصطفى؟ يبقى أنا لازم أطلع من الأرض اللي عندي أكبر حجم من الإنتاج بأقل حجم من السماد وأقل حجم من الميه، عشان إيه؟ ما إحنا، مش هانقدر نزود أرضنا على حسب عدد سكانها. كنت أتمنى إن الفلاحين اللي اشتغلت بالشتل، ييجوا يقفوا قدام مننا هم اللي يحكولنا الحكاية. خلاص؟ اتفضل.


السيسي: ما تقول الفدان بيجيب كام بالشتل؟

وزير الزراعة: الفدان بياخد حاولي لو زرعناه بالشتل بياخد حوالي من 45 إلى 48 ألف شتلة، وبالتالي العود واحد، حوالي 1.1 كيلو، يعني كيلو و10 جرام أو كيلو و15 يعني تجيب 55 إلى 60، وفي محاصيل عندنا جابت 65.

السيسي: أنا هاقول 60 بس.. يا جماعة.. يا جماعة.. يا محافظ أسوان.. يا أهل أسوان.. إمبارح بيكلموني في إن الناس مش عارفة مش قادرة تشتغل وعايزة تشتغل. ولسة كنت بكلم الدكتور مصطفى على بحيرة ناصر وإنتاج السمك. البحيرة دي أول ما بدأت، كان كام الإنتاج؟

وزير الزراعة: بتجيب 25.

السيسي: دلوقتي؟

وزير الزراعة: دلوقتي، هي كانت في الفترة اللي فاتت جابت 16 و17، دلوقتي جابت 25 و27.

السيسي: اللي كانت بتـ.. أول ما اتعملت كان كام؟

وزير الزراعة: ده كانت بتجيب 80 الأول.

السيسي: طب مابتجبش 80 ليه؟ هو إحنا قلينا ولا.. قلينا عدد السكان ولا زاد؟

وزير الزراعة: المفروض نزيد.

السيسي: نزيد.. أنا لما أنزل كمواطن، أنا بقولها معلش بقى مادام.. إنتو اللي بتستدعوني إن أنا أتكلم في الحاجات دي.. هي البحيرة دي تبع مين؟

وزير الزراعة: تبعنا.

السيسي: تبع مين يعني؟

وزير الزراعة: تبع هيئة الثروة السمكية و..

السيسي: يعني تبع مين يعني بردو؟

وزير الزراعة: تبع وزير الزراعة.

السيسي: طب أهلا وسهلا.

وزير الزراعة: (يضحك)

السيسي: هه.. وإنتو فاكرين إن إحنا قاعدين بنتكلم هنا مع بعض، بنحرج بعض؟ هو ذنبك؟ لا والله.. أنا بحلف بالله. ذنب وزير الزراعة ده؟ لا لا.. طب اللي قبله؟ لأ.. طب اللي قبله؟ لأ..

ما هو كلها عناصر جنب بعضها كدا، ده زراعة ده صناعة.. لو كل واحدة من دول نجحت، البلد دي تطلع لقدام. ده يحصله وهن وده يتعب وده يضعف، لتعليم تخيب والصحة تخيب والصناعة تخيب والزراعة تخيب، يبقى البلد تإيه؟ تتهد، وشعبها يقوم يإيه؟ يقوم يعمل إيه؟ يهدها.

لازم تعرفوا تاني ليه البلد دي ضاعت. اللي كانت بتطلع 80 ألف طن يعني إيه، يعني الناس اللي بتصطاد بيرجع بيته جيبه مليان. جيبه إيه يا دكتور مصطفى؟ مليان. جابله 100 كليو، جابله 150 كليو. حتى لو كان تمنهم قليل، هايلاقي قرشين كويسين في جيبه. غير بقى لما ينزل يجيبله 20 كيلو، يصطادله 20 كيلو، حتى لو كان السمك غالي.

أنا بقول كلام معقول؟ طب هم ماتعملوش آآ.. ليه نزل من 40 سنة ولا أكتر من 80 ألف طن لـ 20 ولا لكدا؟ هاقول ليه.. هاقول لأن وزارة الزراعة متمثلة في هيئة الثروة السمكية.. الكلام ده بالمناسبة مش بس لبحيرة ناصر، طب ما البردويل، طب ما بحيرة المنزلة، مش كدا ولا إيه؟ كل البحيرات دي كانت بتطلع سمك قبل ما نقول الاستزراع السمكي اللي بنتكلم فيه دلوقتي.

طب تقولي يعني إحنا لو المزارع دي المحطات دي، البحيرات ديت، بتطلع إنتاجها ويتنمى، كان مش هانحتاج استزراع سمكي؟ لا هانحتاج؟ ليه؟ عشان عدد السكان، عشان هايبقى في فجوة بين اللي بتطلعه وبين اللي إنت محتاجه. وبالتالي أنا ماقدرش، لما بقولك إيه، لو كان الفدان يجيب 60 ولا 65، إنت ماعندكش خيار غير إنك إنت توصل لإيه؟ للـ 65. ليه؟ إنت هاتزود دخلك، إذا كان الفدان بيجيبلك 10000 جنيه، هايبقوا 15، يبقى إنت ساعدت نفسك وساعدت أسرتك ولا لأ؟ لو إنت بتجيب المركب بتجيبلك 10 15 كيلو دلوقتي ولا 20 كيلو ولا 30 40 كيلو، هاتجيبلك 200. طب لما يكون 200 هاتخفض سعرهم ولا هاتخليهم زي ال.. هاتخفض، لأن بدل ما كنت بطلع 80 ألف طن، آسف 20 ألف طن، هاطلع 80 ألف طن.

طب إنت فاكر.. مش إحنا، أنا بكلم نفسي معاكو.. هو إنتو فاكرين إن إحنا جايين نعمل مراسم احتفالية إن أنا جيت زرت الصعيد وبتاع وكدا؟ لا لا لا، إحنا جايين نبني بلدنا، ونتكلم بجد، وأي حد مايعرفش الكلام الجد حرام عليه. اللي مايعرفش الكلام الجد ويتحمل المسؤولية لمصير 100 مليون إنسان، ما هو كلها عناصر جنب بعضها كدا، ده زراعة ده صناعة.. لو كل واحدة من دول نجحت، البلد دي تطلع لقدام. ده يحصله وهن وده يتعب وده يضعف، لتعليم تخيب والصحة تخيب والصناعة تخيب والزراعة تخيب، يبقى البلد تإيه؟ تتهد، وشعبها يقوم يإيه؟ يقوم يعمل إيه؟ يهدها، ماعندوش أمل.

طب هو الهدف من الكلام ده، إوعى تزعل مني يعني.. هو، انا مش عارف ولا إيه؟ ما إنتوا قاعدين ليل نهار معايا يا دكتور مصطفى نتكلم في الشغل، في الشغلانة دي.. طب الناس الفلاحين مايعرفوش ده؟ يعرفوه. طب إزاي اللي إحنا نعرفه واللي هم يعرفوه نتقابل على أرضية مشتركة لتنفيذه فعليا؟ لتنفيذه فعليا. إنت عايز تملى جيوب الناس؟ حد يقولي إملى جيوب الناس، إديهم إيه يا فندم؟ إديهم إيه؟ طب ما هو أنا عندي أهو، وأعز وأكرم ويحقق، يعني، نمو يخلي وزير المالية اللي هو هانخلص عليه يعني من اللي بنعمله فيه، هو فين دكتور معيط؟ والله العظيم الدكتور معيط في حالة اكتئاب دائم (يضحك الرئيس) فيعني، والدكتورة هالة بردو.. أكتر حاجة تعملها ابتسامة لطيفة وخلاص، مافيش شغل، هانعمل إيه، هاتموتنا يعني ولا إيه (يضحك) مش كدا؟

يعني، تاني، إزاي اللي إحنا بنفكر فيه نإيه؟ نعمله. إزاي تخلي الـ 80 ألف طن يبقوا 100 ألف طن، مش 80 ألف طن؟ ده أنا وأنا بنفتتح الترعة بتاعة توشكى، بقولهم هل لو زرعنا سمك، لو رمينا فيها شوية سمك، ممكن يعملوا مشكلة للري ولا حاجة، قالوا لأ، مافيش، ممكن دي زي الترع كلها يعني. للدرجة دي؟ طب أومال الـ 80، البحيرة بتاعة ناصر دي؟

إنت فاكر إنك إنت توشكى دي تقدر تزرع فيها، تقدر ترمي فيها سمك ويبقى لمدة سنة ولا اتنين يا دكتور مصطفى، ويبقى عائد كويس؟ آه. بس هاتنقله إزاي؟ هاتحطله محطات تبريد إزاي؟ هاتجيبه من المنطقة دي ال700 800 فدان، كيلو، لمصر إزاي أو للأسواق إزاي؟ ماشي، وبعدين؟

فأنا لما بكلمكم، وبتكلم معاكم، قدام الناس، أنا بقول لو بتهتموا ببلدكو وخايفين عليها وبتقولوا إحنا ظروفنا صعبة، الفرص موجودة، وربنا سبحانه وتعالى، يعني عايز أقول كلمة مهمة قوي، مافيش عصفورة قالتله يا رب وأنا طالعة، لو طلعت هاتأكلني ولا لأ؟ ما قالتلوش كدا، بتطلع، وتلاقي رزقها. طب إحنا لازم كمان.. أنا بتكلم عل مخلوق ضعيف جدا جدا، ومخلوقات كتيرة جدا، بتجري على رزقها وربنا بيرزقها، وإحنا لازم نجري على رزقنا، وبعدين مافيش فرصة، فرصة لحاجة زي كدا، إلا لما إيه يا فندم؟ إلا لما تتعمل.

هو، هم المواطنين اللي موجودين، اللي عايزين فرص عمل، لو إنت النهارده جيت قلتلهم تعالوا ننزل على الـ 50 ألف فدان دول، كبرنامج قومي لمحافظة أسوان، أو للمحافظة اللي فيها أكبر، فيها الـ 50 ألف فدان بتوع القصب دول، وننزل عليهم ونقعد كمسؤولين على الأرض دي، لغاية لما أنزل بالـ 50 إذا كان عندي شتلات ليهم، الـ 50 ألف فدان دول مشتولين، مـ إيه؟ مشتولين، ده أنا كدا.. التجربة هاتسمَّع.. والطريقة هاتسمَّع.. والناس اللي بعيدة عن ده يقولك ياه، قعدوا أسبوع ولا 10 أيام على روس الغيطان عشان يحطوا الشتل، عشان يزود الإنتاجية 50%؟ آه أومال إيه.

ما هو المواطن ده، أنا مش هاخد منه حاجة أنا مش عايز منه حاجة، أنا عايز أديله، عايز أغنيه، يا جماعة اللي إحنا بنعمله إن إحنا سوق متواضع، سوق إيه؟ متواضع، ليه؟ لأن اللي بينتج الفدان 40 طن وكدا يادوبك يجيبله شوية مصاريف، لكن لما يجيبله 60 و70 طن، لا بقى، لما يكون الكلام ده على مستوى المساحة كلها، ده إنت دخل غير طبيعي. مايبقاش كل.. يعني النواب دايما هايبقوا قبل موسم القصب بيعملوا معاكو إيه؟ نواب البرلمان.. والنبي زود السعر شوية.. طبعا نواب الشعب على دماغنا بقى لحسن يبقى في مشكلة (يضحك الرئيس) لكن يا جماعة يا بتوع البرلمان، بدل ما تقولي تعالى زود السعر، إنت هاتزوده إيه، 50 جنيه؟ 100 جنيه؟ هايعمل إيه يعني؟ ده أنا بقولك على حاجة تزودلك إيه؟ 20 طن، يعني 50% زيادة. لما حتى لو جيت زودتلك.. حتى لو جيت زودتلك.. الزيادة هاتبقى بدل ما إنت بتزيد على 50 طن ولا 40 طن، هاتزيد على كام يا دكتور مصطفى؟ على 60 65 طن.

لما حد يقولي.. بنتكلم كتير مش كدا؟ لا بنتكلم كتير..

وزير الزراعة: لا ماهو عشان الناس بردو تاخد بالها...

السيسي: يا رب.. لما تيجي تقولي إن ممكن لفدان يجيب 65، أنا أقولك بقى إيه، ما أنا.. مافيش فدان يجيب أقل من إيه يا دكتور مصطفى؟ 65، طب لأ ليه؟ ليه مايبقاش كله 65؟ ليه مايبقاش 70؟ صعب؟ ولا عايز متابعة؟ ولا عايز حرص؟ ولا عايز إصرار؟ ولا عايز ده كله مع بعضه؟

أنا عايز أقولكو على حاجة، كتير من الكلام اللي بيتقال هنا لو كل موضوع نقف له، هاتجدوا إنه فيه فرص حقيقية، لما إحنا نجيب أمام الله أقصى طاقة في كل شيء، اسمعوا بقى، أقصى إيه؟ يعني جبنا في القصب أقصى حاجة، بحيرة المنزلة وبحيرة ناصر أقصى حاجة، عملنا كل حاجة أقصى حاجة، هايجيلكوا خير كتير بقى، لأن إنتو كدا عملتوا إيه؟ عملتوا أقصى ما عندكم، يقوم ربنا يـ.. إنما هانريح ونقول بالشتل، وياخد الموضوع كلمتين منك وتقولهوملي، وأنا أسمعهم يا دكتور مصطفى، لكن الرسالة ماوصلتش للناس اللي تحت، مش الرسالة، الإجراء.. الإيه؟ يبقى مديرية الزراعة هنا تعمل إيه؟ مش تشـ، هي بتشتغل.. يعني تحط برامج مع المحافظة مع الآخرين مع المواطنين، مؤتمرات، كلام.. لغاية لما يقولك انزل للأرض بتاعتي، شيل القصب الـ 5 سنين دول خلصوا، شيل الـ، مش هم إنتوا بتشيلوا بعد 5 سنين؟ شيلوا الفدان ده ونحط الشتل. حد تاني يقولك إيه، لأ أنا هاشيل كله، الـ 50 ألف فدان مع بعض، حتى لو بقاله 4 سنين، وأحط، لأن الفرق هايعوض. بس.. ساعدني.. والسمك؟

وزير الزراعة: والسمك، بردو هانوري حضرتك إن إحنا، هي المشكلة في السمك كانت مسألة المفرخات، وبالتالي إحنا في السنتين الأخيرة زودنا عدد المفرخات ويمكن بردو عندنا مفرخين لأول مرة يتم تنفيذهم في مصر لإنتاج الزريعة للمية المالحة البحري، وإن شاء الله هانعرضهم على سيادتك ودولة رئيس الوزرا..

عمر البلد ما بتطلع كدا، البلاد بتطلع بالشغل والعمل والجهد والتخطيط والمتابعة الدقيقة والإصرار والعناد وال، كدا يعني، ماحدش هايعيا من ال.. ماتخافوش، ماحدش هايعيا من الجدية ومن الهم، لأن ربنا هايحميك.

السيسي: طب أنا بقولك قدام الناس، لو كانت المشكلة في المفارخ، أنا مصدق على 10 على حـ.. إحنا هاندفع تمنهم. 10. إذا كان هه، يا راجل؟! مفرخ ب5 6 مليون جنيه يخلي الإنتاج بدل ماهو 20 ألف طن يبقى 40 ألف طن ولا 60 ألف طن، قاعد.. مش الكلام ليك، لا لا، الكلام لينا، الكلام إيه؟ لينا.. لا، هو بس كدا؟ هو بس كدا؟ لأ هو كمان تنظيم الصيد في البحيرة. طب المواطنين هو يستحملك الـ 3 أشهر اللي هم بتوع، 3 أشهر ولا؟ مش كدا؟ توقفه 3 أشهر؟ طب هايعيش منين؟ وأنا ماعنديش مشكلة يا دكتور مصطفى، إنما لو لقيت في جدارة، جدارة في إيه؟ في إن أنا بقول الـ 3 أشهر ماحدش ينزل البحيرة، وتكون المفارخ بتاعتنا جهزت حاجتها، ده مع اللي بيتعمل من الوضع الطبيعي للأسماك يعني إن إحنا الـ 3 أشهر دول نعوض إيه يا دكتور مصطفى، نعوض الناس، نديهم.

أنا في الأول خليني بس أدوقهم النجاح، أقوله استنى بقى الـ 3 أشهر دول، شوف إنت لما استنيت معايا، وأنا مش هاسيبك، وأنا لما بقول مش هاسيبك مش إنت اللي هاتدفع.. الدكتور معيط فين؟ آه.. ما هو، أنا بتكلم بجد. النهارده لو شغال في القطاع ده، مثلا، 50 ألف صياد أو كدا، ما إنت عشان، عشان، مش هاتوصل للـ 80 ألف طن أبدا بالطريقة التقليدية اللي هي تقوله إيه، وتطلب من وزارة الداخلية والمسطحات المائية تنزل تسيطر على البحيرة يا دكتور مصطفى الـ 3 أشهر دول، مش كدا يا فندم؟ عشان الصيد الجائر أو عشان الصيد اللي إنت عايز توقفه، عشان تقدر ترفع من 20 لـ 40 لـ 50 في 3 4 سنين، مش كدا؟ عشان تعمل ده، مش ممكن أبدا في المرحلة الأولى إنك إنت تقول للناس إيه، أقف دلوقتي. ده هو أساسا بيجيب شوية سمك قد كدا، يعني إيه، هو مضحضح، هو إيه؟ لما يبقى بيصطاد كويس قوي ومعاه فلوس، هاتيجي تقوله إيه، أوقف 3 أشهر، يقولك لا أنا عامل حسابي. يبقى لازم هنا يا دكتور معيط أعمل إيه؟

وزير المالية: نشوف التقدير بتاع تكلفة الـ 3 أشهر ونعوض ال..

السيسي: أيوة، وهنا يبقى التعاون ما بين المحافظة وهيئة الثروة السمكية وزارة الداخلية والوزارات المعنية وحرس الحدود لو كان، إن إحنا يا جماعة هانوقف الصيد في البحيرة، مش دي بس، في كل البحيرات، ويبقى الجهد بقى، يعني على بعضه، مش نعمل حتة ونسيب حتة.. لغاية لما نوصل إن البحيرة دي مش تجيب 80 ألف طن بقى، لأ 100 ألف طن، وأكتر من كدا لو أمكن.

فنعوض الناس، أو نساعدهم بدعم شهر لكل شهر، لغاية لما يخلصوا إيه، لغاية لما الـ 3 أشهر يخلصوا. وإحنا بنعمل كدا يكون الزريعة بتاعتك موجودة، الحاجة على بعضها يا دكتور مصطفى خالصة، نعمل، واحد منهم معمول أو اتنين، والتالت مش معمول، مانعملش. أنا بتكلم في الإيه، هتاشوفوا ده. بس إحنا لو اشتغلنا بالجدية والفاعلية والتكامل مع بعضنا، والدكتور معيط طلع الفلوس، ما إيه، إيده ماتتحبسش جوة جيبه. معلش.. أنا بقى، حد بقى من اللي موجودين يقولي إيه، عايزين ندي الناس مش عارف 100 جنيه ولا 150 جنيه، لا أنا أدي كدا، أدي إيه يا فندم؟ بالشكل ده، لكن موضوع إن إحنا الفكرة اللي موجودة عند.. لأ.. مش هاتنفع، عمر البلد ما بتطلع كدا، البلاد بتطلع بالشغل والعمل والجهد والتخطيط والمتابعة الدقيقة والإصرار والعناد وال، كدا يعني، ماحدش هايعيا من ال.. ماتخافوش، ماحدش هايعيا من الجدية ومن الهم، لأن ربنا هايحميك. ربنا إيه؟ لأنك إنت مهموم بمين يا دكتور مصطفى؟ مهموم بالناس. فبقى اللي يهتم بالناس، ربنا مايحمهوش؟ ها؟ يحميه، ويحافظ عليه، ويقويه، إزاي؟ طول ما إنت بتجري على الناس، ربنا بيساعدك. شكرا.


السيسي: إنت اللي بتستفزني... انا عايز أقولكو على حاجة... أنا قلت قبل كدا يا جماعة، اللي عنده راس ماشية بتجيب 5 كيلو و6 كيلو لبن، وبيأكلها نفس الأكل تقريبا اللي بتاكله راس أخرى تجيب 30 أو أكتر من كدا، مش كدا؟ يبقى بيظلم نفسه قبل كل شيء. لأنك إنت النهارده الفرق إنك إنت تطلع إنتاج لبن بالطريقة دي...

قبل ما أنسى، هو قال للصعيد المبلغ ده، لكن هو كان، أنا بردو كنت عايز أسمع تقول إيه، إحنا قلنا هانحط في موضوع الماشية...

وزير الزراعة: إحنا عندنا 5 مليار، و10 مليار صدقت عليهم، 15 مليار جنيه.

السيسي: أنا عايز أقولكو للناس اللي بتسمعنا، يعني إيه 15 مليار؟ هو قبل كدا اتحط مليار؟

وزير الزراعة: ده كانوا 200 مليون وما استخدموش في 2012.

السيسي: يا جماعة اسمعونا، يا مصريين، يا أهل الزراعة، يا أهل الريف اللي إنتوا فاكرين إن إحنا، لا إحنا مهمومين بيكو قوي. وبناخد القرار إيه، الكلام اللي هو بيقول عليه معالي الوزير إحنا اتكلمنا فيه من، وخدنا فيه القرار من 3 سنين، قلنا لأ، خلي الناس، إدي ووزع و.. قالي كان أول مرة 2 مليار مش كدا، قلتلك خلصوا، قالي إيه، قلتله إديهم تاني، إديهم تاني ليه، عشان يبقى عندك حاجة.

بس أنا بقول، وبقول تاني هنا، إذا كانت الثروة الحيوانية في مصر إنتاجها، أنا بتكلم في الحليب مش في اللحوم وكدا، وحتى في التسميد، في فرق إنك إنت تطلع نص كيلو ع اليوم، وإنك تطلع 1.2 كيلو ولا 1.3 ع اليوم، في التغذية يعني. مش كدا ولا؟ مش كدا؟

أنا ده معناه إيه؟ أنا كدا كدا بأكل، طب اللي بأكله يديني نص كيلو لحم؟ ولا يديني كيلو وشوية؟ كيلو وشوية. لكن المواطن هايوصل لده إزاي؟ لازم الدولة. لازم إيه يا دكتور مصطفى؟ الدولة، تتصدى وتشمر بدراعاتها، وتقول إحنا عندنا برنامج لتحويل الوضع ده في مصر خلال 3 سنين، 5 سنين. ونخش على محافظة محافظة هات، ده يتدبح، وده الجديد اللي بيعمل التحول ده. كدا. مش هاتقدروا تحققوا.. عندك كام راس في مصر؟

وزير الزراعة: إحنا عندنا إجمالي أول مرة بردو كان يبقى عندنا حصر، عندنا 3.7 مليون راس مابين جاموس و..

السيسي: طب خليهم 4، عشان نحفظ بس.. 4، الـ 4 دول، خلوا بالكوا من اللي هاقوله ده، لو قلت إن نصهم هادبحه، لأن إحنا بنحتاج كمية لحوم وبنضطر نجيب من برة، مش كدا يا فندم؟ بنستورد، عشان الفجوة. طيب، أنا النهارده، إنت النهارده تقول اللحمة غالية، مش كدا؟ غالية.. طب غالية ليه؟ غالية لأن كيلو اللحم ده، بعد.. أنا الكيلو وبدفع تمن فيه يجيبلي نص كيلو. في حين إن أنا ممكن أأكله وأدفع نفس التمن ويجيلي كيلو وشوية.

طيب اللبن غالي ليه؟ لأن لا مؤاخذة بأكل الماشية نفس الأكل تقريبا، وده بتجيب 5 طن، 5 كيلو، ودي بتجيب 20 و25 و30.. طيب.. يبقى ماحلمناش إن إحنا نحول ده إلى إن.. هاتقولي طب اللبن هايبقى كتير قوي وهايرخص، مش كدا؟ هاتقولي كدا.. طب ما يرخص.. ما إيه يا دكتور مصطفى؟ مش لما يرخص أنا النهارده لو مزارع وعندي كام راس بيطلعولي 120 كيلو، بيعت 100 وهادي لجيراني اللي حوالين مني حاجة، أبعت لده كيلو ولا لده 2 كيلو، مش كدا بيعملوا كدا الناس ولا إيه؟ لكن ماعيش، هابعتلك حاجة؟ مش هابعتلك. أنا كوزير للزراعة بقى، أحلم. أحلم بإيه؟ بإن.. هو ده المستوى، مستوى الدولة كدا. تقعد تخش في الموضوع وتفضل تكسر فيه، تكسر في التحدي، لغاية لما تإيه، تحله.

طب هاياخد البرنامج ده كام سنة؟ طب المحافظ يبقى معايا؟ مديرية الزراعة تبقى معايا؟ المعنيين بالموضوع ده يبقوا معايا؟ طبعا. وكل يوم هو، كل إيه، أنا آسف أقول في التعبير يعني، كل راس ماشية تتغير، أنجح، أفرح، آ إيه يا دكتور مصطفى؟ أنا فرحان هنا، بقى عندي أمل، ده أنا عملت 10 ده عملت 50 عملت 100 عملت 1000 عملت نص مليون عملت مليون...

هو إنتو مابتحلموش ليه؟ الله! هو إنتو مابتحلموش ليه؟! أنا مابحلمش غير بكدا. إنت جبت الحاجة قدامي بقى فبدل ما كنا ع الترابيزة بس (يضحك الرئيس) ع الترابيزة وع الهوا بقى.. يا جماعة، أنا بقول الكلام ده عشان تعرفوا إن حالة الفقر اللي موجودة في بلدنا ليها إيه؟ ليها حلول.

أنا عايز إنت بتقولي الرمان، أنا الراجل وإحنا في اجتماع بتاع الجامعات في كفر الشيخ، أحد رؤساء الجامعة يا دكتور مصطفى قالي إيه، عايزين نعمل مصنع للنباتات العطرية. الدكتور خالد موجود، مش كدا؟ عايزين نعمل إيه؟ إحنا ماخرجناش ع الموضوع، بس أنا بس عايز أوريك قد إيه الفرص موجودة مش لاقية اللي يعملها! يا مصريين ياللي بتسمعوني يا رجال الأعمال ياللي معاكو فلوس، يا مصر يا.. إحنا معانا، ومعانا حاجات لسه فرص ماخلصنهاش.

طب عايز إيه يا سيدي؟ قالي يا فندم إحنا لو ممكن نعمل مصنع بمليار جنيه هايحول النباتات دي بدل ما إحنا بنصدرها كدا، هانطلع منها ودي قيمة مضافة. هاشغل ناس في المصنع، هاغلي لامؤاخذة الحاجة بتاعتي بدل ماكانت هاطلعها الطن مثلا بـ 100 دولار، هايبقى ب 1000 دولار، مش كدا؟ طب ماعملتش ليه؟ أنا مش بـ، مش إنت يا خالد، لا لا، ولا حضرتك يعني.. إزاي؟ إزاي الموضوع ده مايتعملش؟ إزاي النهارده في ناس بتوع مزارع الرمان بقالهم 5 6 سنين يقولك مش عارفين إيه يا دكتور مصطفى، ماعندناش مصنع لإيه؟ مش كدا ولا أنا.. ماتعملش ليه المصنع؟ مش أنا اللي أعمله.. يعني مش، ماقصدش الدولة تعمله.. ماجبتش المستثمرين، ماجبتش المحافظ اللي عنده المشكلة دي، وجاب الناس اللي شغالة معانا لكبار الناس المقاولين اللي موجودين معاه في الـ، والأثرياء اللي موجودين في المحافظة وقالوا يا جماعة تعالوا نعمل حاجة زي كدا، وتديروه إنتوا. طب والدولة تخش بـ 50%، الدولة إيه يا دكتور مصطفى؟ بس اعملوا المصنع، ناس تشتغل، ونحول ال.. اتفضل يا دكتور خالد.. ونحول الحاجة دي لكدا. مش قيـ.. إحنا مافيش حاجة نقدر (يسعل الرئيس) أنا آسف يعني، ماهو الرمان بيحصله إيه يا دكتور مصطفى؟ بيترمي، مش كدا يا فندم؟ لكن لما هاخده هنا هايتحول لقيمة مضافة ماتترميش.

هو كيلو اللبن لما أعمله لبن مبستر ولا بودرة لبن، بيقعد أكتر، ولا زي ماهو حليب كدا جاي؟ إذن كل صناعات بضيفها تقلل فقد وتقلل خراب وتزود غنى.

نرجع بقى لموضوع اللحوم والألبان والقصة ديت. أنا إن كان عليا لما بيقولي طب نخليهم 5 مليار وأقوله حاضر. وأقول إيه يا محمد؟ حاضر. لأ، إحنا لازم، لازم المسار يإيه؟ لازم جيوب الناس تتملي بأفكار، وبجهد، ووجع قلب.. وجع قلب لمين؟ ليكو إنتو. إنما إحنا قاعدين.. هو حد هايبقى وزنه هايزيد يا دكتور مصطفى من الكلام ده؟ هانخس كلنا وهانصفّي، من كتر الإيه؟ فـ (يضحك الرئيس)

عايز أقولكوا على حاجة.. مراكز تجميع الألبان ديت، هو جابلنا واحد.. أنا عارف.. لما جينا نعمل الفكرة دي، الناس قاومتنا. أنا بقول كلام مظبوط؟ الناس إيه؟ رغم إن المصلحة كلها فين؟ في الجنب التاني. ده ماتاخدش اعتماد اللبن بتاعك ده لو منتجات تطلع برة. ده معتمد. ده اللتر 4 و3 و5 يمكن، ده 5 و7، 5 جنيه يعني أو 7. ليه؟ لأن ده حقق المعايير اللي حطها العالم، ومنظمة الصحة العالمية والناس بتوع الأغذية، مش كدا يا فندم.

وزير الزراعة: وحضرتك وافقت إن إحنا كمان نجيبلهم...

السيسي: أنا عارف أم 50 ألف جنيه.

وزير الزراعة: واتحملناها كمان.

السيسي: أنا، يعني، عارف، أنا بقول كدا لناس إيه.. أصل الناس ممكن تقول معقول يعني إنتوا هاتدفعولنا 50 ألف جنيه؟ أيوة، أصل إنت مش واخد بالك أنا بعملك إيه، أنا بدخلك في نظام مش محلي، أنا بالـ 50 ألف جنيه اللي بدفعهملك دول، الدولة بتدفعهم يعني، بدخلك كـ.. كمنتج مش في إنك إنت على المستوى المحلي.. مش بس كدا، كمان بقدر أقول إن حجم الفقد يقل، وجدارة المنتج تزيد، عشان الناس اللي بتاخد اللبن ده تشربه أو تستخدمه، تعمل إيه؟

وزير الزراعة: بترفع سعره، وصحي وآمن وتصدير وتتبع لل..

السيسي: مش كدا؟ إحنا كان عندنا تقريبا 1000 مركز، قلنا نبدأ بـ 200، صح كدا؟ طيب، كام من الـ 200 بقى خلصوا؟

وزير الزراعة: إحنا عملنا 160.

السيسي: خلصنا 160، بالطريقة دي. وطلعنا الشهادات.

وزير الزراعة: طلعنا حوالي 25 لأنهم بييجوا يعملوا إجراءات واختبارات، إحنا ماشيين معاهم يعني.

السيسي: لكن إحنا على عهدنا والتزامنا، مش كدا يا فندم؟ لكن أنا بتمنى إن إحنا الـ 200 اللي استهدفناهم في المرحلة ديت نخلصهم. مش كدا يا فندم.

أرجع بقى تاني في الإنتاج، بدل 4 كيلو و5 كيلو أطلّع 20 و25 و30. أنا ماقلتش إن فيه أكتر من كدا، مش في أكتر من كدا؟ لكن إحنا قلنا الجاموسي من غير ما أقول البلد بتاعته اللي... تخيلوا الجاموس بتاعنا ده، يا مصريين، اتاخد لدولة، خدتوا عملتله تعديل وراثي، كان بيطلع 5 6 كيلو لبن، رجعته كام؟ 25، مش كدا ولا؟ 25 كيلو لبن. يا نهار أبيض (يبتسم الرئيس) يا نهار أبيض...

طب إحنا حتى مش قادرين بقى نخلي الجاموس ده موجود إيه؟ مع الناس... أنا أوزع من ده، وأدفع دعم للتحول ده؟ أيوة. أدفع دعم للتحول ده؟ آه، ليه؟ لأن أنا هاغير حياتك. إنت كنت هاتطلع 5 كيلو تمنهم 25 30 جنيه، هاتطلع 20 كيلو تمنهم 600 جنيه هادعمك مرة واحدة، ها إيه يا دكتور مصطفى؟ هادعمك مرة واحدة، بعد كدا خلاص بقى عندك حتتين ولا 3، هايجيبلوك 1000 جنيه ولا 1200 جنيه في اليوم، ولا أنا غلطان؟ في الإيه؟ احلم يا دكـ.. يا...

وزير الزراعة: بنحلم والله.

السيسي: طب خلاص... شكرا جزيلا.


السيسي: أرجو إنك ماتزهقش مني، ارجع للوحة اللي قبل منها... أنا مش هاتكلم بشكل مباشر على تكلفة الفايدة بتاعة الـ 5%. لكن اوعوا تفتكروا إن الفايدة دي الدولة مابتدفعش فيها. كام يا دكتور محمد، قول رقم بس، السنة اللي فاتت.. نتيجة تكلفة الفوايد دي..

وزير المالية: حوالي 60 مليار.

السيسي: مش كدا؟ أنا مش هانقول إزاي يعني، لكن، مش كدا يا دكتور مصطفى؟ أنا بقولها عشان يمكن الناس متصورة إن إيه، خليهم 5، خليهم إيه؟ لأ، إحنا خليناهم 5، بس إيه؟ بس التكلفة بتاعتها مين بيدفعها؟ طب أنا كدا ساعدت؟ طب واحد تاني يقول إيه؟ ما إنت الـ 60 مليار دول ما كنت وزعتهم في الدعم مع بطاقة التموين مرة وخلصت، وخلصنا، مش كدا؟ ممكن حد يفكر كدا، ممكن حد يإيه؟ يفكر كدا. لأ. إحنا عايزين نغني الناس، مش الناس تبقى بتاخد دعم كل شوية وخلاص وماننهضش. ما هو ده هايعمل ناتج.. يعني نمو في الناتج المحلي لو إحنا نجحنا فيه.

لكن أنا حبيت أقول، إوعوا تفتكروا الرقم ده محطوط قدامكو كده اتحط من غير تكلفة على إيه، على الدولة، كام يا دكتور معيط؟

وزير المالية: 60 مليار، 60.2 مليار فروق تكلفة دعم الفايدة للمشروعات.

السيسي: اتفضل.


ألقيت الكلمة في محافظة أسوان، خلال افتتاح مصنع اليوريا ونترات الامونيا بمنطقة كيما، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، والسيد القصير وزير الزراعة، وعدد من الوزراء.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط