جانب من اللقاء- الصورة: المتحدث الرئاسي

نص كلمة السيسي خلال احتفالات عيد الفطر المبارك 2/5/2022

مش هاتمشوا.. مش هاتمشوا.. وفرصة إن أنا في يوم العيد ده إن إحنا.. أولا نقولكم كل سنة وإنتوا طيبين، ونشكركم. وأنا عايز أقولكم على حاجة.. اللي إنتوا عملتوه كان جزء كبير منه هو لصالح الأبطال والشهدا اللي ضحوا عشان خاطر مصر تعيش. (تصفيق)

أنا عايز أقولكوا على حاجة تاني.. ليكوا ولكل الناس اللي بتسمعني.. إحنا قلنا إن التاريخ ما نسيبوش لحد.. والله والله والله إحنا كنا حريصين على إن إحنا لا يسقط ولا يحصل تصادم، واللي إنتوا عملتوه وسجلتوه وطلعتوه للناس (يقصد ما تضمنه مسلسل الاختيار 3)، والله دي الحقيقة.. الحقيقة. (تصفيق).

أنا بقول هنا لكل ولاد وبنات مصر، وأسر الشهدا والمصابين.. إوعوا تفتكروا إن ولادكم.. أبهاتكم.. أزواجم.. سقطوا في معركة طغيان، لاااا، إحنا ما طغيناش، إحنا ما اعتد.. لم نعتد.. إحنا حاولنا، وكل كلمة اتقالت، دي كانت عبارة عن واقع نقلتوه. نقلتوه للناس كلها عشان الولاد الصغيرة دول لما يطلعوا ويكبروا، وحد يقولهم.. لما هم يقولوا إحنا أبناء الشهدا، إحنا أبناء الأبطال اللي حافظوا على البلد دي. فما حدش يقول، يزيّف، ويشوّه تاريخهم، ويضيّع قيمة اللي هم عملوه.

أنا عايز أقولكوا تاني.. شوفتوا قد إيه عمل درامي، بألف كتاب، وبألف ساعة (تصفيق) حوار.. إنتوا ما تعرفوش إنتوا عملتوا إيه في.. مش عايز أتكلم عشان بس ده عيد.. لكن الدنيا واللي هم...

طب تصدقوا بالله؟ حتى البيان اللي كتبناه كنا حريصين إن إحنا، لآخر لحظة، ما يحصلش صدام.. لا قلنا فيه "عزل رئيس" ولا قلنا فيه مش عارف "جماعة إرهابية" ولا أي حاجة.. حتى البيان اتكتب، بس يمكن كتير مننا ما ياخدش باله.

أنا بقول الكلام ده دلوقتي لكم، لأن كتير من الناس ماكانوش مصدقين إن أنا مستعد لأجل خاطر الحقيقة والصدق والأمانة، إن ما تتشوّهش القيمة الكبيرة اللي عملها المصريين في 2013.

حاولنا، حاولنا كتير قوي إن إحنا نحل المسألة من غير مواجهة أو صدام. لكن للأسف.. الادعاء والتشويه والشائعات، حتى دلوقتي ما حدش عايز يفكر، يقول يا ترى اللي اتقال ده كان حقيقة، ولا حتى نص حقيقة.. أبدًا.. الـ.. كل، يعني.. ربنا يكفينا أهل الشر.

وبقول للمصريين كل سنة وإنتوا طيبين، وخلي بالكم من بلدكم.. خلي بالكم من بلدكم.. والكلام ده ما كانش ممكن حد يقبل في موضعي في مكاني إنه يتعمل وهو موجود، بس أنا قلت عشان كل كلمة، وكل موقف (يتنهد الرئيس) ما يبقاش فيه كدبة واحدة.. ما يبقاش فيه كدبة واحدة.

إن المرء ليصدق، ويتحرى الصدق، حتى يُكتب عند الله صديقًا (تصفيق) وإن المرء ليكذب، ويتحرى الكذب، حتى يُكتب عند الله كذابا. فاهمين كلامي؟

المسلسل ده، أنا طبعًا، في.. يعني.. مشاهد لأجهزة الأمن واللي عملته، ده حجم قليل من جهد اتعمل في أصعب وقت، وما زلنا.. وما زلنا لغاية دلوقتي. لكن أنا بتكلم عن وقائع خاصة بالدولة.. بالدولة.

أنا عايز أقول لكم الموضوع اللي حصل فيه تهديد مباشر للجيش، اتعمل 3 مرات: مرة اتعمل مع المشير الله يرحمه حسين طنطاوي، إن لو الانتخابات (تصفيق) والنتايج طلعت غير الرئيس الله يرحمه مرسي، يبقى البلد هاتولع.

المرة التانية، لما خيرت الشاطر قال: إحنا نقدر، حرقنا المقرات بتاعة الأمن الوطني، ونقدر نعمل محاكمة شعبية ليهم ونحاكمهم.

المرة التالتة كانت ليا شخصيا.. قسما بجلال الله.. 45 دقيقة.. 45 دقيقة يعملي بإيده كدا (يحرك السبابة كأنه يضغط على زناد مسدس) 45 دقيقة.. يقولي هانقتل، وهانجيب من كل حتة، وهانـ.. وهاتولع الدنيا.

أنا بأقسم بالله عشان في ناس كتير يقولك إيه: ما تطلعولنا الحاجات دي.. أنا أقسمت بالله عشان إنتوا هاتلاحظوا إن رد الفعل على المسلسل ده حالة من الـ.. من الاستنفار الشديد من جانبهم. وادعاء وتشويه وزيف.. صحيح.. صحيح بيعملوا كدا.. رغم إن أنا قعدت 7 سنين لم أذكرهم مرة.. كنت أقول أهل الشر.. أهل الشر.. عشان أدي فرصة لأهل الشر إنه يتراجع عن الشر.. يا رب يهدينا كلنا.

أنا بشكركم، ولسه الدور ما خلصش.. دوركم كـ.. أنا.. كدراما.. كمسلسلات.. في بناء وعي حقيقي.. حقيقي.. للبلد دي، على أكتافكم وعلى عقولكم.. على أكتافكم وعلى عقولكم. وأنا أتصور إن المسلسلات ديت كانت كاشفة لذوق وعقل المصريين، كل الناس.. لم يختلف اتنين. فاسمحولي إن أنا، باسمي وباسم كل الناس أشكركم. شكرًا جزيلًا وكل سنة وإنتوا طيبين. شكرًا جزيلًا. (تصفيق)


ألقيت الكلمة في القاهرة بمركز المنارة، أمام نجوم مسلسل الاختيار، وبحضور فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وعدد من قيادات الدولة ورئيسي مجلسي النواب والشيوخ، وعدد من أبناء شهداء الوطن من القوات المسلحة والشرطة.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط