السفير بسام راضي- الصورة: صفحة المتحدث باسم الرئاسة

عَ السريع| السيسي ينقل متحدثه الرسمي للعمل بإيطاليا.. والداخلية: علاء عبد الفتاح في وادي النطرون

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

السيسي ينقل متحدثه الرسمي للعمل بإيطاليا

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قرارًا جمهوريًا، ببعض التنقلات داخل وزارة الخارجية، تضمنت نقل السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، للعمل سفيرًا مفوضًا لدى حكومة الجمهورية الإيطالية، وسفيرًا غير مقيم لدى جمهورية سان مارينو.

ورغم نشر وكالة أنباء الشرق الأوسط لخبر مجهل حول ذلك القرار، لم يتضمن الإشارة لاسم راضي سواء في متنه أو عنوانه، ما يعكس رغبة في عدم لفت الانتباه لقرار نقله، أكد صحفي مسؤول عن متابعة مؤسسة الرئاسة للمنصة، أن راضي أبلغ دد من الصحفيين المكلفين بمتابعة أخبار الرئاسة، أن نقله تم في إطار التغيير الطبيعي الذي يطرأ على عمل السفراء بديوان عام وزارة الخارجية، حيث تسمح لهم اللائحة التنظيمية للخدمة بوزارة الخارجية بالانتقال للعمل بالخارج بعد قضاء 4 سنوات عمل بديوان عام الوزارة.

تضمن القرار إلى جانب نقل راضي، تغيير سفراء مصر بعدة دول منها الإمارات والسودان واليونان وشيلي وكولومبيا والأوروجواي والتشيك وسلوفينيا والصين والإكوادور، و نقل ستة قناصل لجمهورية مصر العربية من القنصليات المصرية بلندن وفرانكفورت وسيدني وباريس، للعمل بديوان عام وزارة الخارجية.

ويشغل بسام راضي، الذي التحق للعمل بالخارجية عام 1990، منصب المتحدث باسم رئاسة الجمهورية منذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، وسبق له أن شغل منصب قنصل مصر في تركيا، كما تولى ملف مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية قبل انتقاله للعمل في السفارة المصرية باسطنبول، وهو نجل وزير الري الأسبق الدكتور عصام راضي.


الداخلية تعلن نقل علاء عبد الفتاح إلى وادي النطرون

أعلنت وزارة الداخلية، نقل المبرمج والناشط علاء عبد الفتاح من محبسه بسجن طرة إلى مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون.

وقالت الوزارة على لسان مصدر أمني لم تحدده، من خلال بيان أرسلته للصحف، إنها استجابت لطلب المجلس القومى لحقوق الإنسان لنقل "المحكوم عليه علاء عبد الفتاح لمركز الإصلاح والتأهيل – وادى النطرون".

الخبر أورده أيضًا المحامي طارق العوضي، عضو لجنة العفو الرئاسي، خلال منشور على صفحته بفيس بوك، قال فيه إنه "بناء علي طلب من السفيرة مشيرة خطاب رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان تم نقل الناشط علاء عبد الفتاح من محبسه بسجن طره إلى سجن وادي النطرون."

كان خالد علي، محامي علاء عبد الفتاح، كتب، اليوم، عبر حسابه على فيسبوك، أن والدة علاء، الدكتورة ليلى سويف أستاذة الرياضيات البحتة في جامعة القاهرة، توجهت إلى سجن طرة لإدخال طبلية لنجلها، عندما "أبلغوها أن علاء مش في طره وتم نقله لسجن وادي النطرون".

إلى ذلك قالت منى سيف، شقيقة علاء عبد الفتاح، في فيديو بالإنجليزية بثته عبر فيسبوك، إن الأسرة ليست متأكدة "إذا كان هذا النبأ صحيحًا أو كاذبًا"، وما إذا كان هذا الإجراء "سيتضمن تحسينًا لأوضاعه" التي سبق وأن شكى من سوئها.

وناشدت مشيرة خطاب، أمس الثلاثاء، وزارة الداخلية بنقل عبد الفتاح من محبسه في سجن شديد الحراسة 2 بمجمع سجون طرة، إلى مركز الإصلاح والتأهيل النموذجي في وادي النطرون، معتبرة، في بيان أصدرته، أن مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون تتوافر به الإمكانيات الطبية المتقدمة والرعاية المتميزة التي تتوافر في المركز الطبي التابع له.

في المقابل اعتبر جمال عيد، محامي أسرة علاء عبد الفتاح، أن النقل إلى وادي النطرون يمثل "شكلًا من أشكال العقاب" على شكواه من التعرض للإساءة في محبسه، وفق ما صرح به للمنصة أمس تعليقًا على بيان رئيسة المركز القومي لحقوق الإنسان.

وأضاف عيد في تصريحاته للمنصة، أن أسرة علاء لم تطلب نقله إلى سجن آخر، ولكنها طالبت بتطبيق لائحة السجون بحقه، ونقله إلى مستشفى السجن باعتباره مريضًا بسبب إضرابه عن الطعام، والسماح له بالتريض والحصول على الكتب في محبسه، فبدلًا من ذلك يتم نقله إلى سجن في وسط الصحراء وكأنها تعاقب الأسرة لأنها لجأت إليها بشكوى“؟

كان جمال عيد قدم الاثنين الماضي، نيابة عن أسرة عبد الفتاح، طلبًا لدى مكتب المخاصمة في محكمة الاستئناف بدار القضاء العالي، يختصم فيه النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بسبب "تجاهل وعدم التحقيق" في 9 بلاغات قدمتها الأسرة عن انتهاكات تعرض لها علاء في محبسه خلال الفترة من أكتوبر 2019 وحتى منتصف العام الماضي.

ويأتي قرار الداخلية اليوم مخالفًا لما سبق وتناقلته وسائل إعلام مسموعة ومرئية، يوم الاثنين الماضي، من تصريحات لمصدر أمني لم تحدد هويته أيضًا، يزعم فيها أن علاء الذي يدخل يومه التاسع والأربعين من الإضراب عن الطعام "بصحة جيدة ويتناول طعامه بشكل طبيعي في مركز التأهيل بوادي النطرون"، الذي تقرر اليوم نقله إليه.

وتواكب هذه التطوارت في حالة سجن علاء عبد الفتاح مبادرات كثيرة تتصاعد يوميًا لدعم الناشط المسجون منذ العام 2019، الذي دخل في إضراب عن الطعام منذ 49 يومًا، احتجاجًا على ظروف سجنه، ومنعه من حقوقه الأساسية في التريض والسماح بدخول الكتب له.


"الصيادلة" تطالب بجدول زمنى لحل أزمة التكليف

طالبت نقابة الصيادلة، اليوم الأربعاء، الدكتور خالد عبد الغفار، القائم بأعمال وزير الصحة، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بسرعة وضع جدول زمني لحل أزمة تكليف الصيادلة دفعتى 2020 و2021.

وشدد خطاب رسمي من النقابة على ضرورة وضع جدول زمنى يحدد كذلك مستقبل الدفعات القادمة أيضًا حتى لا تكرر الأزمة.

و تفاقمت أزمة تكليف الصيادلة، منذ قرار الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة السابقة، بتكليف نحو 11 ألفًا فقط من دفعتي 2018- 2019 البالغ عددهما أكثر من 30 ألف صيدلي، مما أدى لتراكم الباقين بالإضافة إلى الدفعات التالية في انتظار تكليفهم الذي تأخر لبعضهم أكثر من 3 سنوات.

ويحتاج خريج كليات الصيدلة اجتياز فترة التكليف لممارسة عمله كصيدلي وكذلك استكمال تعليمه ما بعد الجامعي.

ويقول الدكتور مجدى ثابت، نقبب صيادلة القليوبية، للمنصة، إن وزارة الصحة تبرر تكرار أزمة التكليف بأن أعداد خريجي الصيادلة أكبر من احتياجات المستشفيات والوحدات الصحية، منتقدًا غياب التنسيق بين وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي وإنشاء قاعدة بيانات بأعداد طلاب الدفعات المستقبلية المرشحين للتكليف حتى لا تكرر الأزمة كل عام.

ويضيف ثابت "مستقبل الصيدلى بعد التخرج يتوقف على قبوله في حركة التكليف، خاصة أنها توفر له فرصة عمل، ومن ناحية أخرى تتيح له الحق والأولوية في التقدم للدراسات العليا".

ودشن الصيادلة من دفعة 2020 وسمي #الوزارة _تماطل_الصيادلة، و# حق _تكليف _صيادلة 2020، الذي تضمن تدوينات وتغريدات تطالب بسرعة حل الأزمة ها تخوفًا من تأجيل تكليفهم للسنة الثالثة.

ووفقًا لقانون رقم 29 لسنة 1974، فإن أقصى مدة ينتظرها الصيدلي حتى تكليفه هي سنة من تاريخ تخرجه، وبموجب تكليف الفريق الطبي يستلم الصيدلي عمله في أحد الوحدات الصحية أو المستسفيات الحكومية التابعة للدولة.

وفي السياق نفسه خاطبت النقابات الفرعية للصيادلة في محافظات المنوفية والشرقية والجيزة وقليوبية وغربية والبحيرة، الرئيس عبد الفتاح السيسي، تناشده بالموافقة على عقد لقاء يجمع وفد من النقباء الفرعيين لصيادلة مصر بمستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة لعرض أزمة تكليف الصيادلة عليه.

وتقدم بعض أعضاء البرلمان بطلبات إحاطة تطالب بحل مشكلة تكليف صيادلة دفعة 2020، وتحديد جدول زمنى لدفعة 2021، حيث طالب النائب سامح حبيب، عضو مجلس النواب، خلال جلسة حضرها الدكتور خالد عبد الغفار، الأسبوع الماضي بإنهاء معاناة الصيادلة قائلا "الناس دي تعبت ولازم تاخد حقها".


افتتاح مطار سفنكس في يوليو

قال مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، إن مصر ستبدأ في تشغيل مطار سفنكس الدولي الجديد بالقرب من أهرامات الجيزة بحلول منتصف يوليو/حزيران، بهدف تخفيف الضغط على مطار القاهرة الرئيسي وتعزيز السياحة.

ويمثل افتتاح المطار القريب من المتحف المصري الكبير، وهو متحف جديد في الجيزة على مشارف القاهرة الكبرى، خطوة من خطوات تسهيل سبل الوصول إلى المواقع التاريخية والأثرية للزوار، مع روابط لمنتجعات البحر الأحمر الشهيرة مثل شرم الشيخ والغردقة.

وقفزت عائدات السياحة، وهي مصدر رئيسي للعملة الأجنبية لمصر، إلى ثلاثة مليارات دولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021 ارتفاعاً من 987 مليونا قبل عام مع تعافي حركة السفر والسياحة من تأثيرات قيود كوفيد-19.


موسكو تطرد 85 دبلوماسيًا

أعلنت روسيا، اليوم الأربعاء، طرد 85 دبلوماسيًا أوروبيًا من سفارات فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، ردًا على خطوات مشابهة اتخذتها هذه الدول في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، في حين أدانت باريس "بشدة" قرار موسكو ، فيما اعتبرته روما "عملًا عدائيًا".

وشملت الخطوة الروسية 34 دبلوماسيًا فرنسيًا، و24 آخرين من إيطاليا، و27 إسبانيًا.

وفي أبريل/نيسان الماضي، أعادت عواصم أوروبية أكثر من 300 روسي إلى بلدهم بذرائع مختلفة منها "التجسس" و"مسائل تتعلق بالأمن القومي"، فيما هددت موسكو حينها بخطوات مماثلة، محذرة من "التأثير المدمر" لطرد دبلوماسييها على العلاقات مع تلك الدول.

ومن المقرر أن يغادر 34 دبلوماسيًّا فرنسيًّا روسيا في غضون أسبوعين، في حين أمام 27 دبلوماسيًّا إسبانيًّا "متعاونين مع السفارة الإسبانية في موسكو والقنصلية العامة الإسبانية في سانت بطرسبرج" (شمال غرب)، سبعة أيام لمغادرة البلاد، كما أوضحت وزارة الخارجية الروسية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا لوكالات الأنباء الروسية، إن روسيا قررت أيضا طرد 24 دبلوماسيّا إيطاليّا كرد انتقامي، حتى قبل وصول السفير الإيطالي إلى وزارة الخارجية بعد استدعائه.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها "تدين بشدة" القرار الروسي، معتبرة أنها خطوة تختلف عن قرار باريس بإبعاد روس، أبريل الماضي.

وفي روما، اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، قرار روسيا طرد الدبلوماسيين "عملًا عدائيًا"، وقال إن القنوات الدبلوماسية مع روسيا "يتعين ألا تقطع".