محمد الباقر وهيثم محمدين- الصورة: المؤسسة العربية لحقوق الإنسان في المملكة المتحدة

عَ السريع| سقوط "مقاتلة" تابعة للجيش المصري.. وجائزة دولية لـ"محمدين والباقر"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

النجدة والمطافئ لتأمين امتحانات الثانوية

كشفت وزارة التربية والتعليم خطتها لتأمين امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي الجاري، من بينها تواجد قوة تأمينية لمراكز توزيع أسئلة الامتحانات على مختلف اللجان.

ووفقًا لما نقله موقع أخبار اليوم ليل أمس الأحد، عن مصادر في الوزارة لم تكشف هويتها، فبموجب قرار وزاري "سيتم ندب 3 ضباط و6 شرطيين، و3 رجال مطافئ لحراسة المركز وتأمينه ضد أخطار الحريق طوال 24 ساعة (بالنسبة للمراكز التي تتسلم أوراق الأسئلة بالمدة)"، مُشيرة إلى أنه "سيتم ندب ضابط وفردين من رجال الشرطة لتأمين وحراسة سيارات نقل كراسات الامتحان منها لكل واحدة من اللجان".

وأضافت المصادر أنه "بالنسبة للمراكز التي تتسلم كراسات الامتحان يوميًا من المطبعة المركزية؛ يتم ندب ضابطين و6 شرطيين من النجدة لكل مركز، لحراسة السيارات أثناء نقل صناديق الكراسات من المطبعة المركزية وصولاً إلى اللجان، ونقل كراسات الإجابة من لجان السير إلى المركز ومنها إلى لجنة النظام والمراقبة".

وتبدأ امتحانات الثانوية العامة، بشعبتيها العلمي والأدبي، اعتبارًا من اليوم الاثنين، لتنتهي يوم 21 يوليو/ تموز المقبل

.. و114 لجنة في السجون والمستشفيات

وبشأن الامتحانات نفسها، أعلن نائب وزير التربية والتعليم، الدكتور رضا حجازي، تشكيل 134 لجنة لأدائها في داخل السجون والمستشفيات.

ويبلغ عدد اللجان هذا العام 2089 لجنة على مستوى الجمهورية، يؤدي فيها الامتحانات 707 ألف و992 طالبًا وطالبة، يبدأون بمادتي التربية الدينية والتربية الوطنية.

ووفقًا لتصريحات أدلى بها حجازي لموقع مصراوي، مساء أمس الأحد، فإنه "تم تشكيل 80 لجنة ثانوية عامة بالسجون، و34 لجنة موزعة على مستشفيات مختلفة.

وأشار إلى أن هذه المستشفيات هي "سرطان الأطفال بنات، وسرطان الأطفال بنين، ومركز أورام طنطا مشترك، والمعهد القومي للأورام مشترك، ومعهد الأورام بالمنصورة مشترك".


سقوط مقاتلة تابعة للجيش المصري

سقطت طائرة مقاتلة تابعة للقوات المسلحة المصرية، أمس الأحد، في إحدى مناطق التدريب، حسبما أعلن المتحدث العسكري، فيما ذكر موقع حقوقي أن السقوط "كان قرب المنطقة الصناعية لشرق بورسعيد".

جاء بيان المتحدث العسكري، في التاسعة والنصف مساء أمس، مُقتضبًا، ونصّه أنه "في إطار تنفيذ النشاط التدريبي للقوات الجوية اليوم الأحد الموافق 19/ 6/ 2022، سقطت طائرة مقاتلة بإحدى مناطق التدريب نتيجة عطل فني، ونجاة قائدها. وجاري اتخاذ الإجراءات اللازمة بمعرفة الجهات المختصة".

لكن قبل ساعات من هذا البيان، في حوالي الرابعة والنصف من مساء أمس، نشرت مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان منشورًا باعتباره "عاجلاً"، وكان نصّه "نجاة أحد أفراد طاقم طائرة عسكرية من قوات تأمين المجرى الملاحي، بمنطقة شرق التفريعة، شرق قناة السويس"، مُضيفة "وبحسب صورة من فيديو حصلت عليه مؤسسة سيناء، تظهر لحظة القفز المظلي لأحد الأفراد وهبوطه بسلام، مع اشتعال النيران بالطائرة عند ارتطامها بالأرض".

وعقب ساعة من ذلك المنشور، نشرت مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان في حسابيها على فيسبوك وتويتر، فيديو مصحوبًا بتعليق، كان نصّه "لحظة سقوط طائرة عسكرية تابعة لقوات تأمين المجرى الملاحي لقناة السويس قرب المنطقة الصناعية شرق بورسعيد، اليوم الأحد 19 يونيو 2022".

ثم بعد البيان الرسمي، كان للمؤسسة منشور، ونصّه "عاجل: تأكيدًا لما نشرته مؤسسة سيناء لحقوق الإنسان، المتحدث العسكري ينشر بيان عن سقوط طائرة مقاتلة اليوم نتيجة عطل فني، دون تحديد نوعها أو مكان سقوطها، موضحًا نجاة قائدها".

وذكرت المؤسسة تفاصيل بشأن الطائرة، وذلك في تدوينات متتابعة كتبت في أولها "أظهر تحليلاً للصور أجراه خبراء استعانت بهم مؤسسة سيناء، أن الطائرة المنكوبة هي طائرة مقاتلة ذات مقعد واحد من طراز F16 أمريكية الصنع"، مصحوبًا بصورة لطائرة.

وأضافت في ثاني هذه التدوينات "تتوافق مظلة الطوارئ (الباراشوت) التي ظهرت في فيديو الهبوط المظلي لقائد الطائرة الذي نشرته مؤسسة سيناء مع نظام مقعد النجاة (ACES II) المستخدم في الطائرات المقاتلة F-16 التي زودتها الولايات المتحدة وعولجت من قبل القوات الجوية المصرية".

وتابعت المؤسسة في التدوينة الثالثة المصحوبة بصورة لمحرك "وفي صورة أخرى حصلنا عليها من موقع سقوط الطائرة المقاتلة (التي نشر عنها المتحدث العسكري) تظهر تطابق حطام المحرك مع المحرك المستخدم في الطائرات المقاتلة F16 بالصورة المرفقة"، مُختتمة بالإشارة إلى "انفرادها بنشر الصورة وتوثيقها بالفيديو. قبل أن يعود المتحدث العسكري لنشر بيان عن سقوط طائرة مقاتلة نتيجة عطل فني، دون تحديد نوعها أو مكان سقوطها"، بحسب تدوينتها الأخيرة.

وسبق واقعة الأمس، سقوط طائرة عسكرية خلال تدريبات جوية في يناير/ كانون الثاني 2020؛ ما أسفر عن مقتل قائدها. وبعدها، سقطت مقاتلة في 5 ديسمبر/ كانون الأول 2021، ونجا قائدها.


"الجنايات" تودع حيثيات سجن كريم الهواري

أودعت الدائرة 25 بمحكمة جنايات الجيزة، أمس الأحد، حيثيات حكمها ضد كريم الهواري، ابن رجل الأعمال محمد الهواري، والقاضي بـ"سجنه 3 سنوات وتغريمه 50 ألف جنيه"، بعد إدانته بقتل 4 طلاب إثر تصادم سيارته بسيارتهم في مدينة الشيخ زايد، في ديسمبر/ كانون الأول 2020.

وتمثلت حيثيات الحكم الذي صدر ضد الهواري رغم التصالح بينه وبين عائلات الضحايا، في أنه "كان برعونته واستهتاره سببًا في موت 4 شباب أصدقاء في عمر الزهور"، مُضيفة أنه وبعد أن انتهى من قضاء سهرته رفقة أصدقائه، قاد "بسرعة تجاوزت ضعف المسموح بها، إلى حد قد وصل لـ3 أمثال السرعة المقررة قانونًا".

وذكرت الحيثيات ما كان عليه المحكوم من حالة غياب عن الوعي نتيجة تعاطي الكوكايين والكحول، حسبما ثبت من "تحاليل أجريت لعينات من دمه وبوله في معامل الطب الشرعي، بقرار من النيابة العامة"، ما يتطابق مع ما أدلى به شهود الواقعة، مختتمة بذكر أنه بموجب هذه الوقائع، فإن الهواري "مُدان" واجب عقوبته بموجب مواد في قانوني العقوبات والإجراءات الجنائية، رغم التصالح.


جائزة دولية لمحمدين والباقر

منح اتحاد المحامين الأوروبيين، جائزة إبرو تيمتيك الدولية لعام 2022، للمحاميان المصريان المحبوسان، هيثم محمدين ومحمد الباقر، تضامنًا معهما في ظل "أوضاعهما داخل الحبس، واستمرار حبسهما دون محاكمات عادلة".

ويقضي المحاميان فترة الحبس الاحتياطي على ذمة قضايا رأي، باتهامات متشابهة وهي "الانضمام لجماعة إرهابية والترويج لأفكارها، ونشر أخبار كاذبة".

لكن تواريخ حبسهما مختلفة، إذ أُلقى القبض على محمدين في مايو/ أيار 2019، وذلك من داخل قسم شرطة كان يُنفّذ فيه فترة مراقبة شرطية على ذمة قضية سابقة، ليتعرض بعدها للاختفاء 3 أيام ثم يظهر في النيابة متهمًا على ذمة قضية جديدة هي 741 لسنة 2019 أمن دولة، ويُخلى سبيله على ذمتها في مارس/ آذار 2021، وسرعان ما يتم تدويره على ذمة قضية جديدة برقم 1956 لسنة 2019.

أما الباقر، فألقي القبض عليه في سبتمبر/ أيلول 2019 من داخل نيابة أمن الدولة حيث كان حاضرًا تحقيقات تُجرى مع المبرمج علاء عبد الفتاح، ويتم ضمه لقضة عبد الفتاح رقم 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة عُليا، ثم يصدر ضده حكمًا في نهايات 2021 بالحبس أربع سنوات.

والجائزة الممنوحة للمحاميان تحمل اسم إبرو تمتيك، وهي محامية تركية توفيت في سجون بلادها في أغسطس/ آب 2020، وبعد 238 يومًا من إضراب عن الطعام نفذته للمطالبة بمحاكمة عادلة لها في قضية اتهمتها فيها السلطات بـ"الانضمام لجماعة إرهابية" بعد القبض عليها في 2017، لكن دون استجابة، حتى توفيت إثر سوء حالتها الصحية.