بوابة الهيئة العامة لقصور الثقافة

قصور الثقافة.. ساحات جاهزة لمحاربة التعصُّب

دعيت للكتابة بموقع المنصة من صديقة عزيزة. هذه أول تجربة لي للكتابة فى موقع إلكتروني أو إعلامي. توخيًا للدقة؛ قد أكون دعيت من قبل مرات معدودات للكتابة عن ذكرى معينة أو شخص معين ولا أتذكر بالضبط. أحاول الآن تجربة الكتابة فى موقع المنصة، وسأبدأ بالكتابة عن مشكلة تفشي التعصب فى الريف خصوصًا.

أعتقد أن مجهودات هائلة يجب أن تُبذل، وعلى الفور، لمواجهة هذه المشكلة العويصة. طبعًا التعليم هو الأساس، لكن فى ضوء ندرة الموارد التى تعوق محاولات إصلاح التعليم بكفاءة؛ أرى أنه فى أيدينا ورقة غير مكلفة على الإطلاق لأن منشآتها موجودة، ولكن لا تستغل بالشكل الأمثل، أقصد بذلك قصور الثقافة*.

يجب أن تنطلق وزارة الثقافة فورًا فى عملية مدروسة لتفعيل قصور الثقافة فى القرى والنجوع والعشوائيات بفكر جديد واقتحام جرىء، لا تعتمد فيه على الموظفين فقط، ولكن على شباب كل قرية ومنطقة بها قصر ثقافة. وأن تعهد للنابهين منهم باقتراح أنشطة يرغبون فى المساهمة فيها، لجذب أكبر عدد من شباب المنطقة للاشتراك فى تلك الأنشطة. و أقصد بالأنشطة: القراءة والمسرح والسينما والمحاضرات التى يدعى إليها النابهون من أبناء القرية أو المنطقة، وكذلك أنشطة للأطفال تناسب أعمارهم.

يمكن أيضا الاستعانة بمراكز الشباب إن وُجِدَت فى المناطق المختلفة، وتنسيق تعاون بين قصور الثقافة وبينها لتتكامل المجالات الثقافية والفنية والرياضية**.

وأقترح أن تخصص معظم ميزانية وزارة الثقافة لقصور الثقافة، ويتم تقليص ميزانيات المهرجانات والدعوات والسفريات وبدلات حضور لجان القصة والشعر والمسرح والفلسفة*** و ... و .... إلخ. فالفن بوجه عام لا تقوده لجان وأعضاء يجتمعون وينصرفون بعد أن يتقاضوا بدلات حضور الجلسات.


* قصور الثقافة: هي مجمعات خاصة بنشر الفنون والمعارف ورعاية الهوايات والمواهب في الأحياء الشعبية والقرى والمدن. وهي تابعة لمؤسسة فرعية في وزارة الثقافة تدعى الهيئة العامة لقصور الثقافة، ويتبعها أيضًا "بيوت الثقافة"، وهي مراكز ثقافية أقل حجمًا تخدم القرى والنجوع النائية في محافظات مصر المختلفة.

** وقِّعت بروتوكولات تعاون بالفعل بين الهئية العامة لقصور الثقافة والمجلس القومي للشباب، لنشر الثقافة واستغلال مراكز الشباب في المناطق المحرومة من قصور وبيوت الثقافة كمراكز للنشاط الثقافي والفني، ولا توجد دلائل على تفعيل تلك البروتوكولات سوى استضافة بعض المؤتمرات الأدبية في مراكز الشباب.

*** هي لجان تابعة للمجلس الأعلى للثقافة الذي أسس في الستينات بقرار جمهوري، ويتولى تنظيم النشاط الثقافي وتنظيم المؤتمرات والمهرجانات التي يمولها صندوق التنمية الثقافية، وغيرها من المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة المصرية. كما يتولى حصرًا ترشيح الفنانين والأدباء للمشاركة في المسابقات والمهرجانات الدولية.