الهولوجرام والسياسة.. وداعًا للجولات الانتخابية

"أين أنا الآن؟ أنا في ليون.. والآن أنا في باريس" بتلك الكلمات أعلن السياسي الفرنسي جان لوك ميلينشون عن بدء حملته الانتخابية في مؤتمر جماهيري بمدينة ليون في جنوب شرق فرنسا. ورغم حضوره بجسده في هذه المدينة إلا أنه كان موجودًا في باريس أيضًا، عن طريق تقنية الهولوجرام.


لم تكن هذه المرة الأولى التي تُستَخدَم فيه تقنية الهولوجرام - الصورة المجسمة ثلاثية الأبعاد - في عالم السياسة والانتخابات. وأتاحت التقنية لميلينشون أن يوفِّر وقتًا وجهدًا وأموالًا، إذ أنه لم يحتج لأن يجري مؤتمرًا انتخابيًا آخر في باريس، إذ تجسّم أمام الجمهور هناك بالفعل. وأعدت ظهور ميليشون الهولوجرامي شركتا "آدريالين ستوديو"، و"موسيون إيفنت". بتكلفة بلغت 40 ألف يورو.


ولكن ما هو الهولوجرام؟

هو صورة تجسيمية ثلاثية الأبعاد تستعين بأشعة الليزر، ويرجع الفضل إلى اكتشافها إلى عالم الفيزياء المجري دينيس جابور عام 1947 أثناء محاولاته لتكبير الميكروسكوب الإلكتروني، وبعد ذلك عَكَف العالمان الأمريكيان جيوريس أوبتنيكس وإيميت ليث من جامعة ميتشيجان بداية من عام 1962 على دراسة إمكانية إقامة عرض ثلاثي الأبعاد ليُنتجا أول عرض هولوجرامي عام 1967، وهو العرض الذي أظهرا فيه قطار وطائر.

جيوريس اوبتنيكس وايميت ليث أثناء تصميم جهاز العرض الهولوجرامي

العروض الأولى للهولوجرام كانت بدائية في تقنياتها، واتبعت بعض الخطوات البسيطة في صنع ألواح زجاجية. إلا أن التطور التكنولوجي في هذا المجال جَعَل الأمر أكثر دقة من خلال جهاز مثبت يعمل بأشعة الليزر ويمكنه نقل الإرسال إلى مكان آخر عبر الأقمار الصناعية وهو ما ظهر جليًا بجودة عالية خلال إعلان ميلينشون بدء حملته الانتخابية.

كيف يعمل الهولوجرام image courtesy: dailymail

وداعًا للمؤتمرات الانتخابية

قبل عرض ميلينشون، كان من أبرز المرات التي اُستخدمَت فيها تقنية الهولوجرام في السياسة هو استخدام رئيس الوزراء الحالي ناريندا مودي لها أثناء حملته الانتخابية عام 2012 ،وذلك بالظهور الهولوجرامي في 53 مؤتمرًا انتخابيًا في نفس الوقت في قرى ومدن نائية في الهند.

انتشرت سيارات العرض الهولوجرامي في معظم الميادين والقرى الهندية، وهو الأمر الذي ساعد في حسم الانتخابات لصالحه وتغلبه على المعارضة، ساعد الهولوجرام رئيس الوزراء الهندي في الوصول إلى ناخبيه في أنحاء الهند الواسعة، واختصر الوقت الذي كان يبذله منافسوه بزيارة كل مدينة على حدة، تباعدت بينها المسافات التي تصل إلى 1200 كيلو. وعلى خلاف ميلينشون خصص مودي خطابًا جماهيريًا منفصلًا لكل مدينة وقرية في أنحاء الهند التي يبلغ عدد سكانها قرابة مليار ومائتي مليون نسمة، والتي يستحيل على المرشح أن يزور كافة مدنها خلاف فترة الانتخابات القصيرة.

وبعد ذلك بعامين استخدم الهولوجرام الرئيس رجب طيب إردوغان خلال الحملة الانتخابية التي ترشح فيها للرئاسة التركية عام 2014.


واستخدمت قناة سي إن إن الأمريكية التقنية في التغطية الانتخابية لنتائج فرز وإعلان نتائج الانتخابات الأمريكية عام 2008 والتي دارت رحاها بين باراك أوباما والمرشح الجمهوري جون ماكين.


وكانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدمها قناة تليفزيونية في نشراتها الاخبارية لتغطية الانتخابات الأمريكية من داخل استوديوهات القناة. إلا أن مرشحي الانتخابات الرئاسة الأمريكية بعد ذلك لم يستخدموا الهولوجرام، رغم استخدامه في صناعة الترفيه. وكان أبرز استخدام للهولوجرام في مجال الموسيقى إقامة حفل لمايكل جاكسون عام 2014، بعد وفاته بخمس سنوات.

سكايب السيسي

على الرغم من استخدام تقنية الهولوجرام في مصر، وإظهار أم كلثوم في حفل أُقيم في قلعة صلاح الدين بالقاهرة عام 2013 خلال حفل إطلاق قناة إم بي سي مصر، لم تشهد السياسة المصرية أي استعانة بالهولوجرام، وإن لم يخل الأمر من استخدام التقنيات الحديثة، إذ اكتفى المشير عبد الفتاح السيسي في حملته الانتخابية للترشح للرئاسة بالظهور عبر برنامج سكايب أثناء مؤتمر انتخابي عَقَده في أسيوط.