عَ السريع| زيادة إقبال المصريين بالخارج في جولة الإعادة.. وملاحقات بلجيكية للمتورطين في هجمات باريس

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

ارتفاع نسبة تصويت المصريين في الخارج

في اليوم الثاني والأخير من الجولة الثانية والأخيرة لانتخابات مجلس النواب المصري، تأخر فتح عدد من اللجان الانتخابية في عدة محافظات، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية عن ارتفاع نسبة التصويت إلي 22% مقارنة بالمرحلة الأولي. وإجمالاً، فإن إقبال الناخبيين كان هزيلا في المرحلة الأولي، فحسب اللجنة العليا للانتخابات لم يتجاوز 27% في داخل وخارج مصر.

المعارضة الأرجنتينية تتنزع "الرئاسة"

وفي بقعة أخري من العالم، اختار الناخبون الأرجنتينيون في جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية مرشح المعارضة موريسيو ماكري. وتمكن ماكري، عمدة مدينة بوينس آيرس، البالغ من العمر 54 عاماً، والمحسوب على يمين الوسط أن ينتزع الرئاسة من حزب البيرونيين المحسوبين على وسط اليسار، بعد أن وعد بالإصلاح الاقتصادي وإنهاء ثقافة سياسة الانقسامات.

الأسد: لا حل للنزاع بدون هزيمة الإرهاب

وعن آخر مستجدات الصراع السوري، صرح الرئيس بشار الأسد أن النزاع المندلع في بلاده منذ 2011 لا يمكن حله بدون هزيمة الإرهاب. وفي حواره مع قناة فونيكس في هونج كونج، ذكر أن صياغة دستور جديد والاستفتاء عليه سيستغرق سنتين على أكثر تقدير. لم يغفل الأسد الإشادة بالغارات الجوية الروسية التي بدأت منذ سبتمبر الماضي ضد ما أسمته روسيا مواقع تنظيم الدولة الإسلامية والمجموعات الإسلامية المتطرفة.

وفي دول الجوار، علّقت العراق الرحلات الجوية بين بغداد ومدينتي آربيل والسليمانية في شمال البلاد لمدة 48 ساعة، بسبب اختراق عدد من الصواريخ الروسية المنطلقة من بحر قزوين المجال الجوي للبلاد.

إتمام الصفقة الأضخم في صناعة الأدوية

بعد مفاوضات استمرت قرابة شهرين، وافق مجلس إدارة شركة فايزر الأميركية لإنتاج الأدوية على صفقة الاستحواذ على شركة ألرجان، ومقرها أيرلندا. تعد الصفقة التي تبلغ قيمتها 150 دولار، الأضخم في تاريخ صناعة الأدوية. ويذكر أن القيمة السوقية لشركة ألرجان تصل إلى 113 مليار دولار. وقد حاولت فايزر العام الماضي الاستحواذ على شركة كبيرة أخرى، وهي مجموعة أسترا زنيكا البريطانية - السويدية، ولكن محاولتها باءت بالفشل.

بلجيكا تلاحق المتورطين في هجمات باريس

بالانتقال إلي أوروبا حيث تعيش بلاد القارة حالة تأهب قصوي لملاحقة المتورطين في أحداث باريس، قبضت الشرطة البلجيكية على 16 شخصاً في عملية أمنية ضخمة. وأكدت أنها لم تعثر على "صلاح عبد السلام"، الرجل المشتبه بقيامه بالدور الرئيسي في الهجمات التي راح ضحيتها 130 شخصا.