عَ السريع| مقتل قاض في تفجير "العريش".. وتوتر دبلوماسي بين موسكو وأنقرة.. والبورصة تخسر

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

مقتل قاض في تفجير العريش

بعد يوم واحد من انتهاء الجولة الثانية والأخيرة من انتخابات مجلس النواب المصري، استيقظت مدينة العريش على تفجير إرهابي لفندق بعاصمة محافظة شمال سيناء، أدى لمقتل قاض وشرطيين اثنين، وأصيب 12 من بينهم مدنيين. ورداً علي الهجوم الذي استهدف محل إقامة القضاة الذي يشرفون على الانتخابات، فإن الجيش قتل 3 مسلحين، حسب المتحدث العسكري.

توتر دبلوماسي بعد إسقاط تركيا طائرة روسية

وعلى الحدود الروسية التركية، حيث تقود روسيا غارات جوية علي ما أسمته معاقل تنظيم الدولة الإسلامية، أسقطت مقاتلتين تركيتين طائرة حربية روسية اليوم. وحسب تصريح الرئاسة التركية، فإن المقاتلات وجهت 10 تحذيرات قبل إسقاط الطائرة التي انتهكت المجال الجوي للبلاد، ودعت إلي اجتماع استثنائي لحلف شمال الأطلسي - الناتو. علق الجانب الرسمي الروسي بأن الواقعة بالغة الخطورة، وأضاف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الوقت ما زال مبكرا لاستنباط نتائج. فيما تتضارب الأنباء حول مصير الطيارين الروسيين.

البورصة تخسر..والجنيه يستقر

حيث تواصل البورصة المصرية خسائرها اليوم، إذ اتجه المستثمرون المصريون والأجانب إلي عمليات البيع، فيما مالت تعاملات العرب نحو الشراء. وكانت الأجواء أكثر إيجابية من جهة استقرار قيمة الجنيه المصري أمام الدولار، بعد أن ثبت البنك المركزى سعر بيع الدولار فى عطاء اليوم عند 7301ر7 جنيه للدولار ليستقر سعره فى البنوك عند 78ر7 جنيه للشراء، و83ر7 جنيه للبيع. وفي السوق العالمي، هبط الدولار من أعلى مستوى في ثمانية أشهر مقابل سلة من العملات الرئيسية، منها اليورو، والجنيه الاسترليني.

هجمات باريس تعصف بالسياحة الأوروبية

وليس سوق المال الأوروبي أحسن حالا من نظيره المصري. إذ هبطت الأسهم الأوروبية لأدنى مستوى لها في أسبوع، اليوم، نتيجة تأثرها سلبا بالشركات السياحية التي تلقت أسهمها ضربة من تحذير أمريكي من السفر إلي أوروبا في أعقاب هجمات باريس.

كيري في الأراضي المحتلة

وتتواصل الأخبار من منطقة الشرق الأوسط، التي تشهد زيارة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بدأت بالإمارات، وتشمل رام الله والقدس. ويتباحث كيري مع القادة الإسرائيلين والفلسطينيين بشأن كيفية التعامل مع موجة العنف الحالية التي اندلعت منذ شهرين، و أسفرت عن مقتل 92 فلسطينيا، و17 إسرائيليا. وحسب تقرير لسكاي نيوز عربية، فإن الجانب الفلسطيني لا ينتظر نتائج إيجابية من زيارة كيري التي بدأها بوصف هجمات الطعن والدهس بالسيارات التي ينفذها فلسطينيون بأنها هجمات ارهابية يجب إدانتها.