عَ السريع| "الدولة الإسلامية" يتبنى هجوم العريش.. ومزيد من العقوبات ضد كوريا الشمالية

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

"الدولة الإسلامية" يتبنى هجوم العريش

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الخميس، مسؤوليته عن الهجوم الذي شهدته أمس الأربعاء مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، وراح ضحيته 4 من رجال الشرطة.

وأفادت وكالة "رويترز" بأن التنظيم أعلن عبر وكالته الإخبارية "أعماق"، أن عناصر تابعة له نفذت الهجوم، الذي أسفر عن مقتل 3 مجندين وضابط، جراء استهداف سيارة كانوا يستقلونها بمنطقة ملاحة سبيكة غربي العريش.

وتنشط في شمال سيناء جماعة متشددة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية، وتطلق على نفسها اسم (ولاية سيناء). وتتركز هجمات الجماعة في شمال سيناء لكنها امتدت لمناطق مختلفة في أنحاء البلاد.


وإسرائيل تُسرع بناء حاجزها ضد غزة

تعتزم إسرائيل تسريع بناء حاجز ضخم على طول الحدود مع قطاع غزة، بطول 64 كيلومترا، وعمق 40 مترا تحت الأرض، و6 أمتار فوق سطح الأرض، بتكلفة 833 مليون دولار أمريكي، بهدف منع المتشددين من بناء أنفاق تحت الأرض عبر الحدود.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اليوم، عن قائد عسكري إسرائيلي قوله إن الحاجز يجب استكماله في 2019.

وتسعى إسرائيل إلى القضاء على التهديد الذي تمثله الأنفاق عبر الحدود، منذ بدء حربها على غزة في 2014.


كشف هوية مُشتبه به في حادث باريس

أعلنت الشرطة الفرنسية، اليوم، أن المشتبه به في عملية الدهس، التي استهدفت دورية للجيش الفرنسي شمالي باريس، يدعى محمد بنلاتريشي (37 عاما) جزائري الجنسية، ويعيش في فرنسا بصفة قانونية.

ووفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول" للأنباء، قال مسؤول بالشرطة الفرنسية، إن المشتبه به يعيش شمالي العاصمة باريس بالقرب من موقع عملية الدهس، ومعروف لدى الشرطة بارتكابه عددا من "الجرائم الصغيرة" غير المرتبطة بالمعتقدات الراديكالية.

واعتقلت الشرطة المشتبه به ويشتهر باسم "هامو بنلاتريشي" أمس، بعد إطلاق عيار ناري عليه وإصابته، أثناء محاولته الهروب بسيارة يعتقد أنها المستخدمة في تنفيذ الهجوم.


ومزيد من العقوبات ضد كوريا الشمالية

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم، توسيع لائحة عقوباته على كوريا الشمالية، مع اشتداد السجال الكلامي بين واشنطن وبيونج يانج، وتصاعد التوتر بخصوص برامج التسلح الكورية الشمالية.

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن الاتحاد الأوروبي، زاد من تجميد الأصول وحظر السفر على مسؤولين وهيئات في كوريا الشمالية، بسبب انتهاكاتها المتكررة لقرارات الأمم المتحدة حول برامج تسلحها البالستية والنووية.

وبعد إجراء كوريا الشمالية اختبارا لصاروخ بالستي عابر للقارات، فرضت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي عقوبات جديدة مشددة، من شأنها حرمان بيونج يانج من عائدات سنوية تقدر بمليار دولار.