رابط خبر آمال ماهر وتركي آل شيخ بعد حذفه من الموقع

حجب موقع "في الفن" بعد نشره خبرًا عن تركي آل الشيخ

أوضح الطاهر أنه "إذا كانت مشكلة تقنية تواجه الموقع لن يستطع كافة الزوار من تصفح الموقع سواء من داخل أو خارج مصر، بينما الموقع يعمل بشكل طبيعي من أي دولة خارج مصر".

بعد يومٍ واحد من نشر موقع "في الفن" FilFan.Com خبرًا عن تحرير الفنانة آمال ماهر محضرًا ضد تركي آل الشيخ، وهو مستشار بالديوان الملكي السعودي برتبة وزير ورجل أعمال والرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري، تتهمه فيه بضربها أمام منزلها في المعادي، تعذّر على مستخدمي الإنترنت في مصر دخول الموقع.

حجب موقع "FilFan.com" في مصر

الباحث التقني محمد الطاهر أكد أن السلطات المصرية حجبت الموقع، لينضم إلى مئات المواقع الإلكترونية وبرامج ومواقع "VPN" التي بدأت مصر تحجبها منذ مايو/آيار 2017 حتى الآن، إذ كتب على تويتر "السلطات المصرية تحجب موقع (Filfan) الموقع اﻷكثر شعبية في تغطية أخبار السينما في مصر".


وكان الموقع الفني، أول من نشر أمس بشكل حصري تفاصيل المشاجرة والتحقيقات الجارية فيما يتعلق باتهام الفنانة المصرية آمال ماهر رجل الأعمال السعودي تركي آل شيخ بالاعتداء عليها بالضرب أمام منزلها في حي المعادي ما دفعها إلى تحرير محضر ضده في قسم شرطة المعادي. حمل رقم 4410 جنح.

صورة تظهر نشر موقع "في الفن" خبر آمال ماهر وتركي آل شيخ، قبل أن يقوم الموقع بحذف الخبر

وبعد ساعات من نشر الخبر عاد الموقع ليحذفه في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، ومع حلول فجر اليوم الثلاثاء، لم يعد الدخول إلى الموقع ممكنًا.

من جانبه نفى مدير المحتوى الرقمي في شركة سرمدي جورج صبري أن يكون الموقع تعرض للحجب.

وقال صبري في اتصال مع المنصة "في الفن يعاني من مشكلة تقنية فقط وارد حدوثها لكل المواقع، وفريق العمل يبحث العطل.. والأمر لم يمر عليه ساعات.. ونأمل أن يتم حل المشكلة التقنية سريعًا".

من جانبه أوضح الطاهر أنه "إذا كانت مشكلة تقنية تواجه الموقع لن يستطع كافة الزوار من تصفح الموقع سواء من داخل أو خارج مصر، بينما الموقع يعمل بشكل طبيعي من أي دولة خارج مصر".

ويعد موقع "Filfan" واحدًا من عدة مواقع إلكترونية تمتلكها شركة سرمدي، من بينها موقع "في الجول" الرياضي وموقع "في البلد" وهو بوابة إلكترونية شاملة وموقع كونتاكت كارز الخاص بالسيارات.

وسرمدي هي شركة تمتلكها شركة فودافون مصر.

وحاولت المنصة، تصفح الموقع منذ الصباح الباكر، حتى وقت كتابة هذه السطور، من خلال الإنترنت المقدم من شركات المحمول الثلاثة، بالإضافة إلى الإنترنت الأرضي المقدم من "تي داتا"، ولكن لم نتمكن من تصفح الموقع، إلا من خلال استخدام أدوات "VPN".

ويأتي ذلك عقب شهر من حجب مشروع"AMP" وهى خاصية تسريع فتح المواقع عبر الهواتف الذكية، وهو مشرو تابع لجوجل.

من جانبها، نفت الفنانة المصرية آمال ماهر في وقت لاحق اعتداء آل الشيخ، في تصريحات صحفية في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء، ذكرت فيها أن الأمر برمته لم يكن سوى خلاف على بعض الأمور الفنية.

وأكدت ماهر ان التعاون الفني بينها وبين آل شيخ مستمر في إطار من الاحترام المتبادل.

اقرأ أيضًا: حجب AMP في مصر.. ضرر يطول الجميع

فيما أعلن موقع "كورابيا" الرياضي، الخميس الماضي، توقفه عن العمل لأجل غير مسمى. بعد تكرار حجب دومين - نطاق - الموقع للمرة الثانية في أقل من عام.


وأضاف بيان كورابيا الأخير "نحن اليوم نواجه قوة خفية، لا نعلم من هي، ولا نعلم أي الطرق يجب سلوكها لكي نعالج مسألة حجب المواقع من مصر مرتين في أقل من سنة".

يُذكر أن ممثل الجهاز القومي للاتصالات أكد أمام محكمة القضاء الإداري أن قرار حجب المواقع الإلكترونية صدر عن جهة أمنية وليس عن الجهاز. ومن المنتظر نظر الطعن المقدم من مؤسسة حرية الفكر والتعبير أمام محكمة القضاء الإداري إلى جلسة 25 مارس المقبل. ضد القرار الصادر بحجب عدد من المواقع الإلكترونية، بعد قرار تأجيل نظر الطعن الصادر في 11 فبراير من الشهر الماضي.

وكانت صحيفة المصري اليوم نشرت في مايو/أيار من العام الماضي تقريرًا صادر عن جهة سيادية مجهولة، وذلك لتوضيح الأسباب التي أدت بقيام الحكومة المصرية بحجب 21 موقعًا إلكترونيًا آنذاك. وهى القائمة التي اشتملت على عدد من المواقع الصحفية والإخبارية

اقرأ أيضًا: تقرير حجب المواقع.. إنت دارس الموضوع اللي بتتكلم فيه؟

إلا أن قائمة حجب المواقع التي يبدو إنها لم تنته حتى الآن، والتي وصلت قائمة المواقع المحجوبة عن المستخدمين المصريين داخل مصر إلى أكثر من 500 موقع إلكتروني، بدءًا مواقع صحفية وإخبارية، إلى مدونات نشطاء، مرورًا بموقع فني، وآخر رياضي، وصولاً إلى حجب عدد من مواقع المستخدمة في تجاوز الحجب مثل "ميديام"، ومواقع "VBN".